بيانات صحفية

ثلاث غارت توقع (10) جرحى وتلحق أضراراً في المنازل والممتلكات, مركز الميزان يستنكر تصعيد قوات الاحتلال لعدوانها

    شارك :

22 نوفمبر 2009 |المرجع 94/2009

شن الطيران الحربي الإسرائيلي ثلاث غارات على أنحاء متفرقة من قطاع غزة، وأوقعت الغارات الجوية (10) جرحى، وألحقت أضراراً مادية في عدد من المنازل السكنية والمنشآت المدنية الأخرى.
  وحسب تحقيقات مركز الميزان الميدانية فقد أطلقت الطائرات الإسرائيلية النفاثة صاروخين عند حوالي الساعة 12:20 فجر الأحد الموافق 22/11/2009م استهدفا ورشة حدادة تقع بمحاذاة طريق صلاح الدين الرئيس في المنطقة الصناعية من قرية الزوايدة.
وتسبب القصف في تدمير الورشة بشكل كلي وتعود ملكيتها للمواطن محمد عبد الفتاح محمد النمروطي، (42 عاماً)، وتقدر مساحة الورشة بحوالي 400 متر مربع، يعمل فيها (6) عمال فلسطينيين.
كما تسبب القصف في وقوع أضرار جزئية بشركة المروج الذهبية للأعلاف المجاورة للورشة المستهدفة، وتعود ملكيتها للمواطن خضر حسن رباح أبو عجوة، (58 عاماً).
وأحدث خللاً في شبكة توصيل التيار الكهربائي للمنطقة حيث انقطع التيار الكهربائي عن المنطقة المحيطة.
  وفي هجوم منفصل أطلقت الطائرات الإسرائيلية النفاثة صاروخين عند حوالي الساعة 00:25 من فجر يوم الأحد الموافق 22/11/2009، تجاه مصنعاً للغسالات، غرب محطة أبو شباك للبترول، ببلدة جباليا، ما أسفر عن تدميره بالكامل، وإصابة أب وثلاثة من أطفاله بجراح، وتضرر منزلهم وثلاثة منازل مجاورة أخرى بشكل جزئي.
كما ألحق القصف أضراراً جزئية في مصنع مجاور للطوب.
وتعود ملكية المصنع المستهدف للمواطن: محسن فؤاد حسين قرقز، ونتيجة للانفجارين سقطت جدران إحدى غرف منزل المواطن: يوسف محمد داوود النجار (36 عاماً)، على من فيها، ما تسبب في إصابة صاحب المنزل وثلاثة من أطفاله، هم: ماهر (15 عاماً)، وألفت (14 عاماً)، وأنسام (13 عاماً)، بجراح وكدمات في أنحاء متفرقة من الجسم، وصفت المصادر الطبية في مستشفى كمال عدوان جراح أنسام بالخطيرة، وتضرر المنزل بشكل بالغ.
كما تضرر بسبب القصف ثلاثة منازل أخرى تعود للأخوة: إياد، حاتم، رياض/ أحمد محمود السلطان، بشكل جزئي.
وتضرر أيضاً مصنعاً للطوب، تعود ملكيته للمواطن: سعيد محمد مصطفى السلطان، بشكل جزئي.
  وفي هجوم آخر أصيب ستة مواطنين  بجراح، عند حوالي الساعة 1:30 من فجر اليوم الأحد 22/11/2009 بعد أن قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية بصاروخ واحد منطقة يبنا بمحاذاة الشريط الحدودي مع مصر جنوب مدينة رفح.
ونقل الجرحى إلى مستشفى النجار في رفح لتلقي العلاج.
ووصفت المصادر الطبية في المستشفى جراحهم بالمتوسطة، والجرحى هم: حسني سليمان الرياطي، (21 عاماً)، حسن أمين شاهين، (17 عاماً)، جرى تحويلهم لمستشفى غزة الأوروبي في خانيونس لتلقي العلاج،  وكلاهما من رفح، خالد رشيد بريكة، البالغ من العمر (26) عام، إبراهيم جلال كوارع، البالغ من العمر (22 عاماً)، وكلاهما  من خانيونس، أحمد توفيق أبو دف، (22 عاماً)، من غزة،  جهاد خالد صالح، (20 عاماً)، من سكان جباليا.
مركز الميزان لحقوق الإنسان إذ يعبر عن استنكاره للهجمات الجوية التي شنتها قوات الاحتلال فإنه يؤكد على أنها تشكل انتهاكاً لقواعد القانون الدولي الإنساني، ويحذر المجتمع الدولي من مغبة الاستمرار في صمته تجاه الجرائم الإسرائيلية خاصة في ظل تنامي التهديدات الإسرائيلية باجتياح غزة، وأنه سيشكل عامل تشجيع للإسرائيليين لارتكاب مجزرة جديدة بحق السكان المدنيين في قطاع غزة.
انتهى