بيانات صحفية

قوات الاحتلال تمنع ثلاثة عشر من نواب المجلس التشريعي من الوصول إلى مقر انعقاده في رام الله

    شارك :

9 سبتمبر 2002 |المرجع 74/2002

في سياق ممارساتها وإجراءاتها الهادفة إلى تدمير المجتمع الفلسطيني بنيةً ومؤسسات، أقدمت قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي على منع ثلاثة عشر نائباً من أعضاء المجلس التشريعي الفلسطيني المنتخب، من الوصول إلى مقر انعقاد دورته الحالية في رام الله، المقررة اليوم الاثنين الموافق 9/9/2002.
  يذكر أن قوات الاحتلال لم تسمح منذ اندلاع الانتفاضة الحالية بانعقاد المجلس بحضور كامل أعضاءه، الأمر الذي يرى فيه المركز استهدافاً حقيقياً للنيل من مستقبل الشعب الفلسطيني وإمكانيات تطوره، بالنظر إلى الدور الذي يلعبه المجلس في سن القوانين والتشريعات الناظمة لحياة الفلسطينيين.
  ويؤكد المركز أن إعاقة عقد جلسة المجلس بكامل أعضائه في الظروف الراهنة، تأتي في سياق محاولات قوات الاحتلال الإسرائيلي للالتفاف على القضايا النوعية والهامة التي من المنتظر أن يناقشها المجلس ويتخذ قراراً بشأنها، سواء الانتخابات وتحديد موعدها، أو عرض الحكومة الجديدة على المجلس للحصول على ثقته، ما يجعل دعوات قادة حكومة الاحتلال بضرورة إحداث تغييرات نوعية ديمقراطية على بناء السلطة الوطنية الفلسطينية، تقف عارية لتظهر أنها محض ادعاءات وأن دولة الاحتلال تستغل هذه الدعوات وتوظفها لتضليل الرأي العام العالمي.
  مركز الميزان إذ يستنكر هذه الإجراءات، فإنه يجدد مطالبه للمجتمع الدولي بضرورة التدخل العاجل لحماية الشعب الفلسطيني، تمهيداً لإعمال قرارات الأمم المتحدة، وقواعد القانون الدولي.
  انتــهى