مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

بيان صحافي: سلطات الاحتلال تحظر دخول غاز النيتروز إلى المستشفيات في قطاع غزة

مركز الميزان يناشد المجتمع الدولي بالضغط على اسرائيل للسماح بمرور الإمدادات الطبية

08-08-2021

تشهد أوضاع المرضى في قطاع غزة تدهوراً جراء مواصلة سلطات الاحتلال الإسرائيلي فرض القيود على حرية الحركة والتنقل للمرضى والأدوية والمستهلكات الطبية وخاصة الغازات الطبية مما يهدد الاستمرار في تقديم الخدمات الصحية ووقف العمل في غرف العمليات. مركز الميزان لحقوق الإنسان يناشد المجتمع الدولي بالتدخل الفوري والعاجل لوقف الانتهاكات الإسرائيلية الجسيمة المتمثلة في منع وإعاقة إرساليات الدواء، الأمر الذي يهدد حياة الفلسطينيين المحاصرين في قطاع غزة، والضغط على اسرائيل من أجل السماح بمرور الإمدادات الطبية وتنقل المرضى بدون أي قيود.

 

وعلى ضوء منع دخول الغازات الطبية وخاصة غاز النيتروز حذرت وازرة الصحة من توقف العمليات الجراحية والطارئة والمجدولة المتعلقة بالمرضى في كافة المستشفيات الحكومية، ووفقا للمعلومات المتوفرة فإنه يوجد تهديد جدي تتعرض له غرف العمليات في وزارة الصحة وفي المستشفيات الخاصة التي تتعاقد معها وزارة الصحة، جراء النقص في غاز النيتروز والذي يستخدم في غرف العمليات، ومؤكداً أن استمرار ذلك من شانه أن يؤثر على العمليات المجدولة والطارئة، وأوضح أن غرف العمليات بحاجة إلى حوالي (3500) كليو من هذه المادة أي بواقع (130) أسطوانة شهرياً، وسعة كل اسطوانة (27) كيلو.

 

يشار إلى أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تصنف الغازات الطبية على أنها " ثنائية الاستخدام" ويشترط دخولها إلى قطاع غزة الحصول على الموافقة من السلطات الإسرائيلية الأمنية، حيث يوجد في قطاع غزة حوالي (200) اسطوانة فارغة ينتظر ترحيلها من القطاع لتعبئتها بغاز النيتروز إلا ان سلطات الاحتلال تمنع ترحيلها لحتي اللحظة.

 

وتتزامن هذه التطورات مع الكثير من المعوقات التي يتعرض لها القطاع الصحي الحكومي والذي يتحمل المسئولية الأساسية في تقديم الخدمات الصحية بمستوياتها المختلفة سواء الرعاية الصحية الأولية والثانوية أم الرعاية الطبية المتخصصة، وتقدمها وزارة الصحة في مستشفياتها أو من خلال شراء الخدمات الصحية غير المتوفرة في المستشفيات الحكومية لتعويض النقص في التخصصات والخبرات الطبية والأجهزة والمعدات أو المرافق الطبية.

 

ويتلقى المرضى في قطاع غزة الخدمات الصحية عبر(36) مستشفى،  بقدرة سريرية (3,338) سرير، وتدير وزارة الصحة حوالي (78%) من مجموع هذه الأسرة، وفي العام (2020) بلغ عدد حالات الدخول إلى المستشفيات (211,227) حالة، حوالي (76.7%) من الحالات تم ادخالها إلى مستشفيات وزارة الصحة، وأجريت في المستشفيات (92.027) عملية جراحية حوالي (63.0%) منها أجريت في مستشفيات وزارة الصحة.

 

وتواجه الكثير من الخدمات الصحية مثل: الطواريْ والعناية الفائقة، والرعاية الصحية الاولية وأمراض الدم والسرطان، والكلى والغسيل الدموي عجز في الأدوية حيث أعلنت وزارة الصحة أن شهر يوليو 2021 شهد ارتفاع في العجز في الأدوية والمستلزمات الطبية، إذ ارتفع عدد الأصناف الصفرية وبلغ (213) صنفاً دوائياً من أصناف قائمة الأدوية المتداولة، لتكون نسبة العجز في الأدوية (41%). في حين بلغ عدد الأصناف الصفرية من قائمة المهمات الطبية المتداولة (195) صنفاً لتمثل نسبة العجز (23%).

 

هذا وأعلنت وزارة الصحة المقدم الوحيد لخدمات مرضى الدم والأورام أنها تواجه تحديات كبيرة جراء العجز في الأدوية والتجهيزات والمستهلكات الطبية لا سيما تلك المرتبطة بأمراض الدم والسرطان، إذ بلغت نسبة العجز (60%) من الأدوية والبرتوكولات العلاجية حيث يسجل في قطاع غزة (1800) حالة جديدة كل عام. وجراء هذا العجز بات حوالي (8644) مريض يواجهون ظروفاً صعبة، خاصة وأن (50-60%) من مرضى السرطان يحتاجون للسفر للحصول على العلاج الإشعاعي والمسح الذري والعلاج الكيماوي غير المتوفر في قطاع غزة.

 

وفي السياق ذاته تتواصل معاناة مرضى قطاع غزة بسبب القيود الإسرائيلية المشددة التي تحرمهم من الوصول إلى المستشفيات لتلقي العلاج، وتفضي هذه القيود إلى تدهور متسارع في الأوضاع الصحية للمرضى وتشكل خطراً على حياة المرضى حيث تمنع سلطات الاحتلال حوالي (60%) من مرضى السرطان من السفر والوصول إلى المراكز التخصصية. ومنع هؤلاء من السفر يعني أن يموت المرضى بمضاعفات كانت قابلة للعلاج.

 

وعليه فإن مركز الميزان لحقوق الإنسان يطالب المجتمع الدولي:

  1. بضرورة اتخاذ خطوات عاجلة للسماح بتدفق الإمدادات الطبية وخاصة غاز النيتروز ووقف الانتهاكات المستمرة والقيود المفروضة على حق الفلسطينيين من سكان قطاع غزة في تلقي الرعاية الصحية المناسبة، وذلك من خلال الضغط على سلطات الاحتلال لاحترام وتنفيذ الالتزامات الناشئة عن القانون الدولي الإنساني، وتفعيل أدوات المحاسبة وملاحقة كل من يشتبه في ارتكابهم جرائم بحق المدنيين.
  2. بالتحرك العاجل والفعّال لإنهاء الحصار الذي تفرضه سلطات الاحتلال الإسرائيلي على قطاع، وضرورة أن تقوم الوكالات والمنظمات المتخصصة تقديم أشكال الدعم كافة لقطاع الصحة الفلسطيني ليتمكن من تقديم الخدمات الصحية بشكل مناسب للسكان، وضمان معالجة العجز في الأدوية والمستلزمات الطبية، والعمل على تطوير واقع الخدمات الصحية في قطاع غزة.

 

ويحذر مركز الميزان من التداعيات الإنسانية المترتبة على استمرار سلطات الاحتلال في تشديد حصارها الذي يطال الشأن الإنساني بمنع دخول إمدادات الدواء كما يطال قدرة المرضى على الوصول إلى المستشفيات.

 

انتهى

 

هذا الموضوع يتحدث عن / #crossings #health #IHL #siege