مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

مركز الميزان يستنكر استمرار الحصار الإسرائيلي المفروض على الأراضي الفلسطينية المحتلة, ويؤكد أنه يتهدد حياة آلاف المدنيين لاسيما المرضى العالقين على معبر رفح البري

30-06-2006

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي تشديد حصارها المفروض على الأراضي القلسطينية المحتلة، واستمرت في حرمان سكان قطاع غزة من إمدادات الغذاء والدواء والمحروقات، بعد أن دمرت أجزاء من محطة توليد الطاقة الوحيدة في قطاع غزة وأوقفتها عن العمل, واستمرت في قصف محولات الكهرباء كما حدث مساء أمس في بلدة بيت حانون.
  هذا وتتدهور الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة بشكل متسارع، في ظل نقص المواد الغذائية والسلع الأساسية، ويترافق هذا النقص مع استمرار الحصار المالي الذي حرم نحو 160 ألف من موظفي الحكومة من أجورهم، ما أضعف قدرة السكان على تخزين المواد الغذائية الأساسية, واستمرار الحصار الشامل الذي تفرضه قوات الاحتلال على قطاع غزة.
  ويؤدي النقص الحاد في إمدادات الكهرباء، إلى نقص حاد في امدادات المياه، حيث تتوقف مضخات سحب المياه من باطن الأرض عن العمل، وفي ظل احتمالات نفاذ الوقود، فإن الفلسطينيين أمام تهديد جدي بالموت عطشاً وجوعاً، أو على أسرة المستشفيات حيث لا ماء ولادواء، ولا كهرباء لتشغيل المعدات الطبية.
  كما أدى إغلاق قوات الاحتلال لمعبر رفح البري صباح يوم الأحد الموافق 25/6/2006، إلى احتجاز عدداً كبيراً من المسافرين القادمين إلى الأراضي الفلسطينية.
ويقدر عدد المسافرين الذين أنهوا معاملات الخروج من مصر، في طريقهم إلى قطاع غزة بحوالي 300 شخصاً بينهم أطفال ونساء وشيوخ، ومن بينهم 21 مريضاً ومريضة ممن أنهوا علاجهم بالخارج، وهم في طريق عودتهم إلى قطاع غزة.
  وحسب ما أفاد به أحد مرضى القلب وهو مدحت رأفت حجاج، البالغ من العمر (60) عاماً، والذي أجرى عملية جراحية في القلب في مصر، ويتواجد معه نجله منذ صباح يوم الأحد الموافق 25/6/2006، وهو متقاعد من وظيفة مدير حسابات وزارة العمل، فإن المرضى المتواجدين على المعبر هم: سمر زهير الهمص، 17 عام مريضة صرعتمام أبو سرية، 67 عام هشاشة في المفاصل والعظام، تمام حسين العطار، 3 أعوام خلل في الغدة النخامية، هديل محمد العطار، 17 عام عملية عيون، نعيمة سامي العطار، 14 عام عملية عيون، رمضان عبد الله القلقيلي، 57 عام عملية عيون، وضغط دم، أحمد خالد كساب، 14 عام جراحة عظام في المفاصل، علي محمود حجازي، 26 عام معاق حركياً، زهير عبد الرؤوف الأخشب، 52 عام جراحة عظام في الساق اليسرى، حسن عبد الغني السباخي، 43 عام بتر في الساقين، ماجد حسين البطش، معوق حركياً، إياد كامل هقاط، 21 عام بتر في الساقين، عائشة جمعة العطار، 30 عام عملية عيون، محمود فايز مدوخ، 25 عام قرحة في المعدة، مدحت رأفت حجاج، 60 عام عملية قلب، ناصر يوسف زيارة، 36 عام معاق حركياً، سوزان محمد زيارة، 36 عام معاقة حركياً، عبد الحميد علي شكشك، 23 عام عملية عيون، إسلام حسن منصور، 20 عام بروتستاتة، آية سعيد أبو عيدة، 11 عام عملية عيون.
  مركز الميزان لحقوق الإنسان في الوقت الذي يحذر فيه من مغبة أستمرار الحصار المشدد المفروض على طاع غزة، وسط تصعيد عمليات القصف والتدمير التي تطال منشآت مدنية، خاصة ذات الطابع الحيوي والتي لاغنى عنها لحياة السكان، فإنه يستنكر الإغلاق المتواصل للمعابر، ويؤكد على أنها جريمة تأتي في سياق العقوبات الجماعية التي تفرضها قوات الاحتلال على السكان المدنيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
  عليه فإن المركز يطالب المجتمع الدولي، بالقيام بواجبه الأخلاقي والقانوني، والتدخل الفوري لحماية حياة السكان المدنيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، لاسيما المرضى العالقين على معبر رفح البري، والعمل الفوري لرفع الحصار المشدد المفروض على الأراضي الفلسطينية المحتلة, والذي يهدد بموت الآلاف من الفلسطينيين لاسيما المرضى والأطفال.
  انتهـــى  

هذا الموضوع يتحدث عن / #IOF