زوارق الاحتلال الإسرائيلي تغرق مركب صيد وتتلف معداته في عرض البحر غرب ميناء غزة

1 يونيو 2013

فتحت الزوارق الحربية الإسرائيلية نيران أسلحتها الرشاشة، عند حوالي الساعة 3:30 من فجر يوم السبت الموافق 1/6/2013 تجاه مراكب الصيادين التي تواجدت في عرض البحر على عمق يقدر بستة أميال بحرية، غربي ميناء الصيادين الواقع غرب مدينة غزة، ثم فتحت خرطوم مياه بشكل مكثف تجاه مركب صيد (فلوكة)، فأغرقته وأتلفت معداته، وقد أفاد مالك المركب الصياد إياد رجب الهسي (35 عاماً) المركز بما يلي: 'بينما كنت أصطاد برفقة ابني رجب وشقيقي محمد على متن الفلوكة (مركب صيد مجهز بكشافات إنارة على جوانبه لتجميع الأسماك ويثبت بواسطة مرسى حديدي) وعلى عمق يقدر بستة أميال بحرية غربي ميناء الصيادين، شاهدت زورق إسرائيلي كبير يلاحق قوارب الصيادين التي تبعد عني مسافة 2 كلم إلى جهة الغرب، وسمعت صوت إطلاق نار كثيف، وعندما اتجهت القوارب ناحيتي ومن خلفها الزورق الإسرائيلي، شعرت بالخوف وانتقلت أنا ومن معي إلى قارب أحد الصيادين والذي بدوره سار بنا بسرعة كبيرة إلى جهة الشرق، ثم توقفنا على بعد 300 متر من الفلوكة وبدأت أراقب في تحركات الزورق الإسرائيلي، فشاهدته يقف بجانب الفلوكة، وسمعت صوت إطلاق نار، وشاهدته يوجه خرطوم مياه صوب الفلوكة بشكل كثيف، بعد دقيقتين تقريباً، انطفئت الكشافات على متن الفلوكة ولم أعد أراها، وبعد حوالي 20 دقيقة تقريباً وعندما اتجه الزورق الإسرائيلي نحو جهة الغرب، عدت أنا ومن معي إليها، وقد حددت مكانها عن طريق العوام (جالون فارغ وهو علامة المرسى)، فكانت الفلوكة قد غرقت بالكامل، حينها اتصلت بالصياد عادل أبو ريالة وهو يمتلك لنش (مركب صيد كبير)، فحضر وقام بمساعدتي بسحب الفلوكة بواسطة حبال إلى ميناء الصيادين، وهناك تفقدتها فوجدت ثمانية كشافات إنارة قد أتلفت، وفقدت مولدين كهربائيين في عرض البحر عندما غرقت الفلوكة، وماتور الفلوكة لم يعد يشتغل بسبب كثافة المياه التي تعرض لها، ووجدت عدة ثقوب في جسم الفلوكة بسبب إطلاق النار'