شريط اخبار

قوات الاحتلال تفتح النار تجاه الصيادين وتتسبب في فقدانهم شباكهم وتصيب أحدهم قبل اعتقاله وشقيقه في بيت لاهيا

    Share :

10 نوفمبر 2013

فتحت الزوارق الحربية الإسرائيلية نيران أسلحتها الرشاشة عند حوالي الساعة 4:30 من فجر يوم السبت الموافق 9/11/2013، تجاه مراكب الصيادين الفلسطينيين التي تواجدت في عرض البحر شمال وغرب منطقة الواحة- القريبة من حدود الفصل المائية- غربي بيت لاهيا في محافظة شمال غزة.
وتفيد التحقيقات الميدانية أن الصيادين نصبوا شباك الصيد قرب المنطقة (K) الحدودية المائية شمالاً، فسحبها التيار شمالاً على حدود المنطقة، وبمجرد اقترابهم منها- دون أن يدخلوها- فتح أحد الزوارق النار تجاههم بشكل مباشر، ما دفعهم إلى ترك الشباك- بعدما كانوا يسحبونها- والتراجع جنوباً، وغاصت الشباك في عمق البحر، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.
والصيادين المتضررين هم: صبحي محمد موسى سعد الله (55 عاماً) فقد '14' قطعة من الشباك، حاتم صالح رشدي أبو وردة (40 عاماً) فقد '14' قطعة من الشباك، ومحمد أمين رشدي أبو وردة (20 عاماً) فقد '12' قطعة من الشباك.
وعند حوالي الساعة 10:00 من صباح يوم الأحد الموافق 10/11/2013، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الأخوين: صدام صالح رشدي أبو وردة (23 عاماً)، وشقيقه: محمود (18 عاماً)، وأفاد الصياد: فضل أبو وردة شقيق المعتقلين المركز، بأن شقيقيه توجها إلى شاطئ البحر عند حوالي الساعة 9:00 من صباح اليوم نفسه لغرض العثور على شباك الصيد الخاصة بعائلتهم واحضارها، إلا أن قوات الاحتلال فتحت النار تجاه قاربهما (حسكة مجداف)، واقتربت منهما، وأجبرتهما على السباحة تجاه الزورق، ثم اقتادتهما والحسكة تجاه شمالاً إلى مكان غير معلوم.
والجدير ذكره أن الصيادين من سكان منطقة النزلة بجباليا في محافظة شمال غزة.
هذا وأفرجت قوات الاحتلال عنهما عند حوالي الساعة 21:00 من مساء اليوم نفسه من خلال معبر بيت حانون (إيرز)، وتبين أن محمود أصيب بشظية في خاصرته اليمنى جراء إطلاق النار على قاربهم قبيل عملية الاعتقال، ووصفت المصادر الطبية جراحه بالطفيفة.