أخبار صحفية

الميزان ينظم لقاءً تشاورياً مع مؤسسات أهلية لتعزيز العمل على آليات الأمم المتحدة

    Share :

24 أكتوبر 2013 |Reference 74/2013

نظم مركز الميزان لحقوق الإنسان أمس الأربعاء الموافق 23/10/2013، لقاءاً تنسيقياً مع خمس مؤسسات أهلية فلسطينية تعنى بحقوق الطفل وحقوق الإنسان وهي ( الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان، مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان، مؤسسة الثقافة والفكر الحر، برنامج غزة للصحة النفسية، الجمعية الوطنية لتأهيل المعوقين)، ومنها مؤسسات سبق وأن شاركت مركز الميزان في تقرير ظل قدم للجنة حقوق الطفل إبان نظر اللجنة تقرير إسرائيل.
وجاء اللقاء في إطار سعي المركز لتعزيز الثقافة المتعلقة بالآليات الدولية لحقوق الإنسان ولا سيما آلية المراجعة الدورية الشاملة وتقارير الظل.
ويهدف اللقاء إلى تعزيز استخدام آليات الأمم المتحدة للحد من انتهاكات حقوق الإنسان وخاصة الانتهاكات المنظمة لحقوق الطفل.
افتتح اللقاء الأستاذ سمير زقوت منسق وحدة البحث الميداني في مركز الميزان،وذلك في قاعة التدريب في مقر المركز بمدينة غزة وقدم الشكر لممثلي المؤسسات على الحضور والاهتمام، وثمن زقوت التعاون المستمر والفعال بينها وبين مركز الميزان.
واستعرض ممثل المركز التجربة المشتركة في تقرير اتفاقية حقوق الطفل وقيمة وأهمية الاستفادة القصوى من آليات الأمم المتحدة ذات العلاقة، وأشار إلى ضرورة خلق آلية منظمة للتعاون وإطلاق نشاطات توعوية تؤسس لنشاط واعٍ ومنظم على صعيد استخدام آليات المتحدة وأهمية وقيمة التركيز على الانتهاكات الموجهة لحقوق الطفل.
وشدد الحاضرين على أهمية التجربة السابقة، وأبدو ترحيباً بفكرة التنسيق والعمل المشترك في القضايا المتخصصة التي تضفي بعداً آخر على أثر عملهم فلا يقتصر الأمر على تقديم الخدمات في مجال الصحة النفسية على سبيل المثال بل يتجاوزه إلى محاولة الحماية والحد من الانتهاكات.
هذا واستعرض المركز خلال اللقاء ورقة المناصرة التي يقوم بإعدادها حيث جرى نقاش حول إمكانيات إغناءها بمعلومات ليست متوفرة لمركز الميزان، كالآثار النفسية الناجمة عن الانتهاكات الإسرائيلية وتأثيرها على زيادة نسبة الإعاقة في المجتمع الناتجة عن الإصابات الخطيرة التي تؤدي إلى الإعاقة.
وتجدر الإشارة إلى أن مركز الميزان بالإضافة لإسهامه في التقرير الموازي الذي أعدته مجموعة من منظمات حقوق الإنسان بمناسبة عرض تقرير إسرائيل ضمن آلية المراجعة الدورية الشاملة في مجلس حقوق الإنسان نهاية يسعى إلى توزيع ورقة تحتوي على حقائق حول انتهاكات قوات الاحتلال لالتزاماتها بموجب اتفاقية حقوق الطفل.
هذا وجرى الاتفاق على توزيع ورقة الحقائق على المؤسسات للاطلاع على محتواها وإثرائها بمعلومات نوعية غير متوفرة للمركز.
والجدير ذكره أن مركز الميزان يسعى بالتعاون مع مؤسسة إنقاذ الطفل لتعزيز الاهتمام بآليات الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في العمل على حماية الأطفال والحد من الانتهاكات الموجهة لحقوقهم في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
ويشكل هذا اللقاء منطلقاً لجملة من النشاطات المشتركة مع المؤسسات الشريكة لرفع الوعي وتعزيز الاهتمام باستخدام الآليات الدولية لحماية حقوق الإنسان.
وفي نهاية اللقاء وبعد مداخلات المشاركين المرحبة بالعمل المشترك وبالفكرة وأهميتها شكر زقوت المشاركين وأكد على حرص الميزان على التواصل الدائم لتعزيز العمل المشترك بما يقوي من قيمة وفعالية أي نشاط ويخدم قضية حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
انتهى