المنظمة العربية لحقوق الإنسان

جرائم بالجملة في طرابلس<br>المنظمة تجدد إدانتها لجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي يواصل النظام الليبي ارتكابها بحق مواطنيه الثائرين

    Share :

6 مارس 2011

القاهرة في 6 مارس/أذار 2011               تعرب المنظمة العربية لحقوق الإنسان عن بالغ قلقها لاستمرار النظام الليبي في ارتكاب جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية بحق مواطنيه الثائرين، وخاصة في طرابلس ومدينة الزاوية ومدن الساحل الأوسط المطلة على خليج سرت.
            وقد تلقت المنظمة معلومات ميدانية توثق استخدام الرصاص الحي ضد المتظاهرين العُزل الذين خرجوا في مسيرات سلمية في غالبية أحياء طرابلس والتي أدت إلى مقتل العشرات في عدد من أحياء طرابلس، بينها تاجورا وقشلوم وشط البحر وشارع الجماهيرية وسوق الجمعة وبن عاشور وميدان الجزائر، فضلاً عن جرائم قتل للمارة بدم بارد جرائم ضد الإنسانية.
            وتؤكد المنظمة على أن نظام العقيد القذافي قد فقد كل معاني الشرعية، وأنه يجب إفشال كافة محاولاته لتسويق الواقع الراهن باعتباره حرب أهلية.
وتشدد المنظمة على أن استخدام كتائب القذافي الأمنية للطيران الحربي والمدفعية الثقيلة والدبابات بحق المواطنين الثائرين المسلحين بأسلحة خفيفة ينتهك معياري التناسب والتمييز.
            كما أن القصف العشوائي المتكرر والمنهجي للمناطق المدنية التي يسيطر عليها الثوار والذي يوسع دائرة الخسائر ليشمل المدنيين العُزل غير المنخرطين.
وتقع مختلف هذه الجرائم بين جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية.
            وإذ تجدد المنظمة مناشدتها لمجلس الأمن لتحمل مسئولياته والإسراع بفرض مناطق حظر جوي لحماية المدنيين من الفظاعات التي يرتكبها النظام الليبي والتي أدت حتى الآن لسقوط بين أربعة آلاف وستة آلاف شهيد.
كما تجدد التأكيد على أهمية الاستجابة للمطالب الشعبية الليبية بالامتناع عن أي شكل من أشكال التدخل العسكري الدولي على الأرض.
* * *