مع استمرار العدوان لليوم الـ 60 على التوالي، تستمر عمليات القتل الجماعي والتداعيات الكارثية لأوامر التهجير القسري والتوغل البري الإسرائيلي

5 ديسمبر 2023

https://www.mezan.org/assets/uploads/media-uploader

5  ديسمبر/كانون الأول 2023

تحذر مؤسسات حقوق الإنسان الفلسطينية_ المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، ومركز الميزان، ومؤسسة الحق_ من تداعيات إنسانية كارثية غير مسبوقة للهجوم العسكري الإسرائيلي الواسع في مجمل قطاع غزة، خاصة ما يجري في خانيونس، مؤكدة ضرورة التحرك الفوري من المجتمع الدولي لوقف إطلاق النار وإلزام إسرائيل بوقف جريمة الإبادة الجماعية التي تقترفها.

وشنت قوات الاحتلال عبر طيرانها الحربي ومدفعياتها مساء يوم الاثنين 4 ديسمبر/كانون الأول 2023، واحدة من أوسع هجماتها وغاراتها التي استمرت دون توقف تقريبًا حتى صباح اليوم التالي، على شكل أحزمة نارية تركزت على عدة أحياء في خانيونس، بما فيها مدرسة إيواء نازحين تديرها الأونروا في منطقة معن بخانيونس، بالتزامن مع انقطاع الاتصالات والإنترنت بالكامل عن القطاع.

وتشير طواقمنا، إلى أن قوات الاحتلال وتحت غطاء من القصف المكثف وسعت  هجومها البري في بلدات شرق خانيونس ومنطقة السطر الغربي في المدينة. وأسفر القصف الذي استمر طوال الليل، وفق إحصاءات غير نهائية عن استشهاد 45 فلسطينياً، من بينهم نساء وأطفال، واصابة أكثر من 150 آخرين، فيما يجري الحديث عن أعداد كبيرة أخرى من الضحايا في المناطق التي تعرضت للهجوم البري  أو القصف.

وجاء هجوم  قوات الاحتلال البري على خانيونس بعد يوم من إعلانها القيام بذلك، ، وبعد إصدارها أوامر تهجير قسري استهدفت مربعات سكنية تضم أكثر من 250 ألف نسمة في خانيونس، وضمن هذه المناطق كان يوجد عدد كبير من مراكز الإيواء في المدارس إضافة إلى النازحين في المنازل ودواوين العائلات.

وتسببت القصف الشديد وتواليه دون انقطاع في خلق حالة غير مسبوقة من الهلع وسمعت أصوات صراخ الأطفال والنساء، الذين شوهدوا صباحا وهم يحاولون الانتقال للجزء الغربي من خانيونس بحثًا عن مأوى أو موقع أكثر أمنًا، فيما قصفت طائرات الاحتلال منزلاً غرب خانيونس، ما يؤكد  ما سبق  وحذرنا منه بأنه لا مكان آمن في كل قطاع غزة.

كما أن توسع الهجوم البري  الإسرائيلي دفع بعشرات الآلاف من المناطق القريبة والتي لم تشملها أوامر التهجير على مغادرة منازلهم نتيجة القصف العشوائي، وتحسبًا لتقدم إضافي لقوات الاحتلال، بحيث بات مئات الآلاف يتمركزون في مساحة ضيقة غرب خانيونس وسط وضع كارثي غير مسبوق.

كما استمرت طائرات الاحتلال في شن عشرات الغارات والأحزمة النارية على مخيم جباليا وبيت لاهيا شمال غزة، وحي الشجاعية وحي التفاح في مدينة غزة.

وقالت وزارة الصحة، إن قوات الاحتلال باتت تحاصر مستشفى كمال عدوان شمال القطاع والدبابات تقترب من بوابة المستشفى وتطلق النار تجاه من يتحرك في المنطقة، فيما تعرض محيط مستشفى المعمداني في غزة للقصف الإسرائيلي وإطلاق النار ما أدى إلى استشهاد  أحد النازحين في المشفى، وفق المصادر الطبية.

أدت هذه التطورات  لحالة كارثية، فهناك قرابة 2 مليون نازح في قطاع غزة، منهم مئات الالاف  لا يجدون مكان يؤوون إليه، في وقت تفتقر أغلب مراكز الإيواء بما فيها تلك التي تديرها الأونروا إلى الحد الأدنى من الخدمات بما في ذلك الطعام والماء وخدمات النظافة والاستحمام، وهو واقع ينذر بتفشي خطير للأمراض.

ووفق معطيات رسمية نشرتها الأونروا، فإنه حتى 3 ديسمبر/كانون الأول 2023، كان ما يقرب من مليون نازح من أصل 1.9 مليون نازح، يقيمون في 99 مرفقا في محافظات الوسط وخان يونس ورفح. ومن بين تلك المرافق، هنالك 64 مرفقا في خانيونس ورفح.

ووفق آخر تحديث لوزارة الصحة، الساعة الثالثة مساء يوم الإثنين 4 ديسمبر/ كانون الأول 2023، ارتفعت حصيلة الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة إلى 15,899 شهيداً وإصابة 42 ألف من السكان  منذ السابع من أكتوبر الماضي، و70% من الضحايا هم من الأطفال والنساء.

تعيد مؤسساتنا التحذير بأن هذه التطورات الخطيرة، تدلل على أن إسرائيل ماضية في خطتها لتهجير سكان قطاع غزة خارج حدوده باتجاه الجنوب، وإحداث نكبة جديدة بدأت فصولها تتضح، وأنها تسعى لتحقيق ذلك من خلال علميات القتل الجماعي الهادفة لترويع المدنيين، وتدمير جزء لا بأس به من الشعب الفلسطيني، من خلال قصف المنازل ومراكز الإيواء على رؤوس ساكنيها، واستخدام كثافة نارية هائلة بما فيها قنابل مدمرة يزيد وزن الواحدة منها عن 2 طن، إلى جانب عمليات التجويع والتعطيش والحرمان من تلقي الخدمات الصحية التي تتفاقم منذ 60 يومًا.

وأمام هذه التطورات الخطيرة، فإننا ندعو شعوب العالم ومنظمات المجتمع المدني والقوى المؤثرة إلى تفعيل حراكها وممارسة كل أشكال الضغط السياسي والقانوني على حكومات بلادهم خاصة في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية لتغير موقفها وتوقف دعمها لجريمة الإبادة الجماعية ضد الفلسطينيين والامتثال لقواعد القانون الدولي الإنساني.

وتطالب مؤسساتنا المجتمع الدولي بالتحرك الجاد والفوري لوقف الهجوم العسكري الإسرائيلي على قطاع غزة، ومنع الخطط والترتيبات الإسرائيلية لتنفيذ النكبة الثانية للفلسطينيين، واتخاذ إجراءات فعالة لضمان المساءلة على جرائم الحرب والإبادة الجماعية التي اقترفتها قوات الاحتلال الإسرائيلي في الأرض الفلسطينية المحتلة.

ونجدد مطالبتنا للمجتمع الدولي ضمان إنهاء الاحتلال وتفكيك الاستعمار الاستيطاني ونظام الفصل العنصري الإسرائيلي، وإلغاء جميع القوانين والسياسات والممارسات التمييزية واللاإنسانية ضد الشعب الفلسطيني بأكمله، وتمكين الشعب الفلسطيني من ممارسة حقه في تقرير المصير دون قيد أو شرط .