مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

مركز الميزان يستنكر الاعتداء الذي تعرضت له الضمير ويطالب الشرطة في غزة بالكشف عن ملابسات الحادث

15-11-2009

تعرض مقر مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان إلى الاقتحام صباح اليوم، وتم الاستيلاء على بعض محتوياتها.
وحسب المعطيات الميدانية فقد فوجئ أحد موظفي المؤسسة عندما قدم لفتح المؤسسة عند حوالي الساعة 7:30 من صباح اليوم الأحد الموافق 15/11/2009 بأن باب أحدى الشقتين اللتان تشكلان مقراً للضمير مفتوحاً على مصراعيه.
وعندما دخل الموظف لم يجد أحداً وعندما بدأ يتفقد المكاتب لفت نظره عبث واضح في الأوراق والمستندات، وعندما حضر مدير المؤسسة الأستاذ خليل أبو شماله وطاقم موظفيه وقفوا على حقيقة الاستيلاء على جهازي حاسوب (BOX) فقط.
والغريب أن المكتب به عدد كبير من أجهزة الحاسوب كما أن كاميرا ديجتال متطورة مسحت ذاكرتها ولم تسرق وهو أمر غريب ويثير الدهشة كما يدفع للشك بأن المقتحمين ليسوا لصوصاً عاديين.
كما أن الطريقة التي فتحت فيها الأبواب عنوة ودون أن تتعرض للكسر أو حتى تحتاج للإصلاح يعزز الشك بأن الجناة ليسوا لصوصاً عاديين.
عليه فإن مركز الميزان لحقوق الإنسان إذ يعبر عن تضامنه مع الزملاء في الضمير، وإذ يأسف لما تعرضت له المؤسسة من اعتداء، فإنه يطالب الشرطة في غزة بفتح تحقيق في الحادث والكشف عن الجناة وعن خلفيات الحادث ونشر نتائج تحقيقاتها على الملأ.
انتهى

هذا الموضوع يتحدث عن / #state of insecurity