مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

مركز الميزان يزور رئيس المجلس التشريعي في مستشفى سجن الرملة ويحمل الاحتلال المسئولية عن صحته ويطالب المجتمع الدولي بالتدخل

06-11-2008

تمكن محامي مركز الميزان لحقوق الإنسان يوم الأربعاء الموافق 5/11/2008، من زيارة رئيس المجلس التشريعي د.
عزيز دويك الموجود في مستشفي السجن (مراش) في مدينة الرملة.
هذا وأفاد محامي المركز إثر الزيارة بأن الحالة الصحية للدكتور دويك مستقرة وانه يعاني من حصوة في الكلية اليمني وسوف تجري له عملية لإزالة الحصوة في موعد لم يحدد بعد.
واستند المحامي في وصفه على حديث رئيس المجلس التشريعي نفسه.
والجدير بالذكر أن قوات الاحتلال الإسرائيلي أقدمت على اختطاف الدكتور دويك بتاريخ 5/8/2006، وهو موقوف منذ 30 شهراً في السجن.
كما اختطفت العشرات من نواب المجلس التشريعي وأعضاء مجالس بلدية منتخبين ووزراء، ولايزال حوالي (41) نائباً من أعضاء المجلس التشريعي الفلسطيني رهن الاعتقال.
هذا وأشار د.
دويك إلى أنه محتجز داخل السجن في الغرفة نفسها مع كلا من النائبين في المجلس التشريعي الأمين العام للجبهة الشعبية أحمد سعدات وأمين سر حركة فتح في الضفة الغربية مروان البرغوثي، وقد تم نقله إلى مستشفى سجن (مراش) في الرملة للعلاج.
على اثر وعكة صحية آلمت به.
مركز الميزان إذ يستنكر علميات الاختطاف التي استهدفت ممثلي الشعب الفلسطيني وقيادات سياسة منتخبة ديمقراطياً، وهدفت إلى شل الحياة السياسية الفلسطينية وتعطيل مؤسساتها الدستورية ولاسيما المجلس التشريعي، فإنه يحمل قوات الاحتلال المسؤولية عن صحة وسلامة رئيس المجلس التشريعي المنتخب والنواب المختطفين.
كما يطالب المجتمع الدولي بالعمل الجاد والفوري لتأمين الإفراج عن الدكتور دويك وزملائه من أعضاء المجلس التشريعي والقيادات السياسية وجميع المعتقلين، وأن يضطلع بواجباته القانونية والأخلاقية تجاه انتهاكات قوات الاحتلال الإسرائيلي المنظمة لقواعد القانون الدولي الإنساني ومبادئ حقوق الإنسان والعمل على توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني.
انتهى،

هذا الموضوع يتحدث عن / #detention