مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

مركز الميزان يستنكر الأحداث المؤسفة التي شهدها فرع خانيونس من جامعة الأقصى, ويطالب بإجراء تحقيق واتخاذ تدابير تحول دون تحول الجامعة إلى ساحة للعنف

27-11-2008

شهد فرع جامعة الأقصى في مدينة خانيونس أحداث مؤسفة صباح يوم الثلاثاء الموافق 25/11/2008، حيث نشبت مشادات تطورت إلى اشتباكات بالايدي بين طلبة من الكتلة الإسلامية والشبيبة الفتحاوية، وتدخلت الشرطة والتي قام أفراد منها بضرب الموجودين بالهراوات وانتهت الأحداث إصابة (14) طالبة بجراح ورضوض وصفتها المصادر الطبية في مستشفيي ناصر ومستشفى الأمل بأنها ما بين طفيفة ومتوسطة، كما أصيب أستاذ جامعي.
وحسب التحقيقات الميدانية التي أجراها مركز الميزان لحقوق الإنسان، فإن الكتلة الإسلامية كانت حصلت على موافقة الجامعة لتنظيم الحفل في القاعات الرياضية، ولكنها نظمته في ساحة مفتوحة، وحسب الكتلة فإن القاعة التي خصصت من قبل الجامعة لتنظم الحفل لا تتسع للمشاركين.
وحسب مصادر إدارة الجامعة فإن تنظيم الحفل في مكان مفتوح وقريب من القاعات الدراسية أدى إلى حدوث احتكاكات.
وفيما أفادت مصادر في الكتلة أن ناشطات من الشبيبة الفتحاوية تهجمن على بعض المشاركات في الحفل، فيما أشارت مصادر من الشبيبة الفتحاوية أن مضامين معظم الكلمات التي ألقيت كانت تتهجم على حركة فتح وتشكل استفزازاً لهم.
مركز الميزان لحقوق الإنسان إذ يعبر عن استنكاره الشديد للأحداث المؤسفة التي شهدتها جامعة الأقصى، فإنه يشدد على ضرورة إجراء تحقيق جدي في الحادث ومحاسبة من يثبت تورطهم فيه كإجراء من شأنه أن يحول دون تكراره.
كما يجدد المركز مطالبته السابقة بضرورة تحييد الجامعات عن الصراع السياسي والعمل على تجنيبها تداعيات الانقسام الداخلي والعمل على اتخاذ التدابير التي من شأنها أن تمنع تحوّل الحركة الطلابية ونضالها عن الطابع السلمي، وحصرها فقط في الأشكال السلمية التي تعمل على خدمة مصالح الطلاب والدفاع عنهم بغض النظر عن انتماءاتهم السياسية والحزبية.
انتهى

هذا الموضوع يتحدث عن / #state of insecurity