مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

في اليوم الثالث للعدوان

قوات الاحتلال تواصل عدوانها وتكثف من استهداف المدنيين والأعيان المدنية

13-05-2021

التوقيت: 14:00 القدس

 

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي عدوانها على قطاع غزة لليوم الثالث على التوالي، وكثفت من هجماتها الحربية التي تستهدف بشكل رئيسي المدنيين والأعيان المدنية. وتشير أعمال الرصد والتوثيق التي يواصلها مركز الميزان إلى أن عدد الشهداء في اليوم الثالث من العدوان ارتفع إلى (83) شهيداً، من بينهم (17) طفلاً، تبلغ نسبتهم من مجمل عدد الشهداء (20%)، و(7) نساء تبلغ نسبتهم (8%)، كما أصيب (380) آخرين بجراح مختلفة، من بينهم (90) طفلاً، تبلغ نسبتهم من مجمل عدد المصابين (23.68%)، و(57) سيدة تبلغ نسبته (20%).

 

هذا وتتفاقم الأوضاع الإنسانية في ظل استمرار الإغلاق الشامل ومنع دخول إمدادات الوقود والغذاء والدواء، بحيث حذرت محطة توليد الطاقة أنه المحطة ستتوقف عن العمل نهاية الأسبوع إن لم تسمح سلطات الاحتلال بدخول الوقود، وهو ما يتهدد بتوقف الخدمات العامة كالرعاية الصحية ومياه الشرب وينظر بكارثة إنسانية وبيئية. هذا وتتعمد قوات الاحتلال استهداف شبكات نقل التيار الكهربائي وتغذية المياه.

 

ويشير الاستهداف المركَّز للبنايات العالية التي تضم مكاتب معظم وسائل الإعلام المحلية والإقليمية والدولية، إلى محاولات قوات الاحتلال لمنع تغطية جرائمها ونقل معاناة الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، إن تدمير مكاتب محطات التلفزيون الفضائية والصحف والإذاعات يجب أن يكون محل إدانة خاصة وتحرك فاعل من قبل الاتحاد الدولي للصحفيين وكل مؤسسة تعنى بحرية الرأي والتعبير.

 

وبلغ عدد المنازل المستهدفة (27) منزل، و(3) أبراج، وتشمل المنازل والأبراج المستهدفة (146) وحدة سكنية، و(6) مدارس، و(3) مساجد، ولحقت أضرار جزئية في عشرات منازل وممتلكات المواطنين الخاصة ومرافق عامة.

 

وبحسب عمليات الرصد والتوثيق التي يواصلها مركز الميزان، كانت أبرز أحداث العدوان خلال 24 ساعة ماضية، كما يلي:

محافظة رفح، أعلنت المصادر الطبية في مستشفى أبو يوسف النجار في رفح عند حوالي الساعة 16:20 من مساء الأربعاء الموافق 12/05/2021، عن استشهاد المسن حماد عياد منصور الدباري (86 عاماً)، جراء اصابته بشظايا صاروخ في الرأس، خلال سقوطه على أرض فضاء قرب منزله، الكائن في منطقة زلاطة في بلدة الشوكة شرقي رفح.

 

محافظة خان يونس، قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية بصاروخ عند حوالي الساعة 14:05 من مساء الأربعاء الموافق 12/5/2021، سيارة من نوع بيجو تندر لتوزيع أنابيب الغاز المنزلي أثناء مرورها في بلدة بني سهيلا بالقرب من مخبز العودة، وتسبب القصف في استشهاد اثنين هما: ماجد عبد ربه محمود أبو سعادة 57 عاماً، من سكان بلدة بني سهيلا، ومحمود احمد أبو عامر 37 عاماً، من سكان بلدة عبسان شرق خان يونس، فيما أصيب الطفل مهند تيسير أبو عليان ( 15عاماً) بجراح وصفت بالحرجة.

 

قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية بعدة صواريخ عند حوالي الساعة 14:30 من مساء اليوم نفسه، منزل مكون من أربعة طبقات مقام على مساحة 125م، يعود للمواطن محمود عرفة ويقع في منطقة حي الأمل في خان يونس، ما تسبب في استشهاد المواطنة ميامي عبد الله موسى عرفة (49 عاماً)، وابنتها هديل خالد محمود عرفة (28 عاماً)، كما أصيب ثلاثة آخرين من سكان المنزل من بينهم طفلة، ولحقت أضرار كبيرة في المنزل وعدد من المنازل المجاورة.

 

قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية بصاروخ واحد عند حوالي الساعة 17:30 من مساء اليوم نفسه، أرضاً تقع بالقرب من محطة تمراز في بلدة الفخاري جنوب شرقي خان يونس، ما أسفر عن مقتل الطفلين عمار تيسير عايش العمور (11 عاماً)، وحمادة عطية عابد العمور (13 عاماً)، وإصابة مواطنين آخرين من بينهم طفل وصفت جراحه بالخطيرة.

 

قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية بصاروخ عند حوالي الساعة 9:10 من صباح اليوم الخميس الموافق 13/5/2021، أرض زراعية في حي الطعيمات شرق بلدة الفخاري جنوب شرق خان يونس، ما تسبب في استشهاد عبد العزيز عبد الحميد عبد العاطي أبو طعيمة (24 عاماً).

 

محافظة الوسطى، قصفت طائرات الاستطلاع الحربية التابعة لقوات الاحتلال الإسرائيلي بصاروخ عند حوالي الساعة 18:30 من مساء يوم الأربعاء الموافق 12/05/2021، مجموعة من المواطنين داخل أرض مفتوحة تقع بالقرب من مسجد الإحسان في مخيم النصيرات في المحافظة الوسطى، ما تسبب في استشهاد أربعة مواطنين هم: حمزة محمود إبراهيم الهور (24 عاماً)، محمد عبد المنعم إبراهيم شاهين (26 عاماً)، محمد معين محمد القرعة (26 عاماً)، أحمد وليد حسين الطلاع (29 عاماً)، وإصابة اثنين آخرين، وصفت جراحهم بالمتوسطة، وجميعهم من سكان مخيم النصيرات، في المحافظة الوسطى.

 

في محافظة غزة، قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية بصاروخين اثنين عند حوالي الساعة 14:15 من مساء يوم الأربعاء الموافق 12/5/2021، سيارة من نوع أودي رمادية اللون، كانت تسير في شارع الشعف شرق حي التفاح شرق مدينة غزة، ما تسبب في استشهاد المواطن عزالدين محمد عبد الله حلس (28 عاماً)، وإصابة شقيقه بجراح.

 

قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية بـ (10) صواريخ عند حوالي الساعة 18:30 من مساء اليوم نفسه، برج الشروق الكائن في حي الرمال وسط مدينة غزة، ما أدى إلى تدمير البرج بالكامل، وهو برج مكون من (14) طابقاً، ويحتوي على مكاتب لشركات خاصة ومحال تجارية وعدد من المؤسسات الإعلامية، كما ولحقت أضرار مادية جسيمة بالمنازل والمحلات المجاورة للبرج بشكل كامل، ومن المعروف أن حي الرمال مكتظ بالمنازل والمحلات التجارية.

 

قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية بصاروخ عند حوالي الساعة 19:25 من مساء اليوم نفسه، مدخل منزل المواطن أحمد إبراهيم أحمد أبو السكران (64 عاماً)، ويقع في شارع النزاز شرق حي الشجاعية شرق مدينة غزة، وتزامن القصف مع وجود تجمع للمواطنين أمام المنزل أبو السكران، وكانوا في انتظار أذان المغرب لتناول طعام الإفطار، ما أدى إلى استشهاد مالك المنزل، والمواطن محمد ناهض جبر أبو سكران (24 عاماً)، وإصابة  الطفل  علي هشام  أحمد  أبو سكران ( 8 سنوات)، هذا ووصفت المصادر الطبية في مجمع الشفاء الطبي إصابة الطفل بالخطيرة.

 

قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية بصاروخين عند حوالي الساعة 21:15 من مساء اليوم نفسه، شارع صلاح الدين مقابل شاورما العجلة الكائن في حي الزيتون، ما أدى إلى استشهاد الطفل يحيى مازن شحادة خليفة (13 عاماً)، الذي تصادف وجوده لحظة القصف.

 

قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية بـ(7) صواريخ عند حوالي الساعة 9:00 من صباح اليوم الخميس الموافق 13/05/2021، عمارة الوليد الكائنة في شارع خالد بن الوليد في حي الرمال وسط مدينة غزة، وهي عمارة مكونة من (7) طوابق وروف، ويوجد فيها (17) شقة سكنية وتجارية، ما أدى إلى تدميرها بشكل كلي، هذا والحق أضرار بالغة في المنازل والمحلات المجاورة، دون وقوع إصابات.

 

وصل صباح اليوم نفسه إلى مستشفى الشفاء غرب مدينة غزة، جثث (14) شهيداً من نشطاء المقاومة الفلسطينية، وفقا للبيانات الصادرة عنها، نتيجة استهدافهم من قبل الطائرات الحربية الإسرائيلية غرب مدينة غزة صباح اليوم السابق الأربعاء الموافق 12/5/2021، وهم: باسم صبحي شعبان عيسى (56 عاماً)، مجاهد ماجد يوسف الحديدي (29 عاماً)، عوض نبيل محمد أبو سلمية (34 عاماً)، جمال محمد سعيد الزبدة (65 عاماً)، أسامة جمال سعيد الزبدة (39 عاماً)، جمعة عبد الله محمد الطلحة (59 عاماً)، سامي سعيد محمد رضوان (40 عاماً)، مصطفى محمد سليمان فرحات (26 عاماً)، محمد سعيد محمد أبو العطا (31 عاماً)، ظافر مازن ظافر الشوا (40 عاماً)، أكرم محمد عبد العال العطار (36 عاماً)، محمود محمد جميل فارس (37 عاماً)، نضال حبيب إسماعيل هنا (36 عاماً)، حازم مصباح إبراهيم الخطيب (40 عاماً).

 

هذا وأعلنت وزارة الصحة في تصريح صحفي أن معاينة الطب الشرعي لمجموعة من جثث الشهداء أظهرت أن سبب الوفاة المباشر هو الاختناق مع وجود أعراض ظاهرية تؤشر الى احتمالية تعرضهم لاستنشاق غازات سامة وقد تم أخذ العينات اللازمة لاستكمال الفحوصات ذات العلاقة.

 

محافظة شمال غزة، وصلت عند حوالي الساعة 19:30 من مساء يوم الأربعاء الموافق 12/5/2021، جثة الشهيد محمد أحمد عبد أبو عمشة (35 عاماً)، إلى مستشفى بيت حانون الكائن وسط مدينة بيت حانون بمحافظة شمال غزة، حيث عُثر عليه في موقع عسكري يتبع لإحدى فصائل المقاومة، وسط مدينة بيت حانون، وذلك بعد أن فقدت آثاره منذ يومين. يذكر أن قوات الاحتلال قصفت الموقع عند حوالي الساعة 19:30 من يوم الاثنين الموافق 10/5/2021.

 

قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية بحوالي (20) صاروخاً عند حوالي الساعة 1:10 من فجر اليوم الخميس الموافق 13/5/2021، ثمانية منازل سكنية، تقطنها (15) أسرة، مكونة من 86 فرداً من بينهم (28) سيدة و(29) طفلاً، وتقع على شارع بيت لاهيا العام وسط مدينة بيت لاهيا بمحافظة شمال غزة، ما أدى إلى استشهاد مواطنين اثنين، هما: عبد الرحيم محمد عبد الله المدهون (63 عاماً)، وزوجته حليمة علي محمد أبو شرخ (المدهون) (66 عاماً)، وإصابة (33) مواطناً من بينهم (8) سيدات و(10) أطفال، ويدور الحديث عن أن عدداً من المواطنين مازالوا تحت الأنقاض، ولا يعرف مصيرهم بعد. كما تسبب القصف في تدمير (9) منازل بشكل كامل، وتضم بيوت للإيجار وشركات تجارية ومكتب لمؤسسة فاتن للإقراض، ومكتب محاماة، ومركز تعليمي، ومحلات تجارية، بالإضافة إلى تدمير الشارع العام وخطوط المياه والصرف الصحي وشبكة الكهرباء والاتصالات، كما تضرر عدد كبير من المنازل المجاورة منها (6) مباني سكنية بشكل بالغ.

 

تجدر الإشارة إلى قوات الاحتلال استهدفت العديد من المنازل في مختلف مناطق القطاع، وجزء منها جرى الاتصال على مالكيهم من قبل مخابرات الاحتلال لإخلائها، بالإضافة إلى استهداف مقرات البنك الوطني الإسلامي، ومقرات أمنية في مختلف مناطق القطاع.

 

مركز الميزان لحقوق الإنسان يجدد استنكاره الشديد لاستمرار وتصاعد الجرائم الإسرائيلية خصوصا على ضوء ما صرح به كل من رئيس الحكومة الإسرائيلية ووزير دفاعه بأن قواتهم سوف تواصل استهداف الأبراج السكنية والمنازل والبنية التحتية. تأتي مثل هذه التصريحات الخطيرة في ظل غياب مبدأ المحاسبة والحصانة واستمرار الافلات من العقاب التي يتمتع بها من يأمر وينفذ مثل تلك الجرائم بحق المدنيين وممتلكاتهم. ويكرر مركز الميزان تحذيره من مغبة استمرار المجتمع الدولي في صمته، الأمر الذي تفسره تلك القوات بأنه ضوء أخضر لارتكاب جرائم بحق المدنيين وممتلكاتهم.

 

ويؤكد مركز الميزان أن عمليات استهداف المنازل السكنية على حين غرة أو التحذير وعدم منح وقتا كافيا لإجلاء السكان ومتعلقاتهم إنما هو عمليات قتل بدماء باردة وخارج إطار القانون ويذهب ضحيتها أطفال ونساء ومسنين، وتتسبب في تدمير عشرات المنازل والمرافق العامة والبنى التحتية المحمية، في مناطق بالغة الاكتظاظ والكثافة السكانية، وهي جرائم ترتقي لمستوى جرائم الحرب، وتستوجب التدخل العاجل والعمل على تفعيل أدوات المساءلة، لمحاسبة مرتكبي هذه الجرائم ومن أمروا بارتكابها.

 

وعليه، يجدد مركز الميزان مطالباته للمجتمع الدولي ولا سيما الأطراف السامية الموقعة على اتفاقية جنيف الرابعة بضرورة التحرك العاجل والفاعل لوقف العدوان وحماية المدنيين كجزء أصيل من واجبه القانوني بموجب القانون الدولي.

انتهى

هذا الموضوع يتحدث عن / #IOF crimes #IHL #قصف