مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

في اليوم الثاني للعدوان

قوات الاحتلال تستهدف المنازل والأبراج السكنية والبنية التحتية، أعداد الشهداء تواصل ارتفاعها

12-05-2021

التوقيت: 14:00 القدس

 

تواصل قوات الاحتلال عدوانها وتصعد من هجماتها في اليوم الثاني للعدوان على قطاع غزة. هذا وتشير اعمال الرصد والتوثيق التي يواصلها مركز الميزان إلى أن قوات الاحتلال استهدفت المدنيين وممتلكاتهم والأعيان المدنية، وعادت لنهج تدمير المنازل فوق رؤوس ساكنيها وقامت بتدمير العشرات من الوحدات السكنية والمكاتب التجارية والإعلامية من خلال استهداف أبراج سكنية، واستهداف مقرات حكومية وطرق ومرافق عامة وأراضي زراعية.

 

وتسببت الهجمات الحربية في سقوط مزيد من الشهداء والجرحى، بحيث ارتفع عدد الشهداء في اليوم الثاني من العدوان إلى (49) شهيداً، من بينهم (14) طفلاً، و(4) نساء، من بينهم سيدة حامل في الشهر الخامس. كما أصيب (244) آخرين بجراح مختلفة، من بينهم (49) طفلاً، و(37) سيدة، وبلغ عدد المنازل المستهدفة (17) منزل وبرج سكني، بواقع (113) وحدة سكنية، ومدرستين اثنتين (2)، ومسجد واحد، ولحقت أضرار جزئية في عشرات منازل وممتلكات المواطنين الأخرى. كما أسهمت القوة المفرطة المستخدمة والتي تتعمد استخدام قذائف صاروخية ثقيلة جداً في ترويع المدنيين ولاسيما الأطفال والنساء. وفيما يتواصل عجز المجتمع الدولي عن الوفاء بواجباته، أعلنت قوات الاحتلال عن استمرارها في عملياتها الحربية وتوسيعها في قطاع غزة.

 

وبحسب عمليات الرصد والتوثيق التي يقوم بها المركز، كانت أبرز أحداث العدوان خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، على النحو الآتي:

قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية بصاروخين عند حوالي الساعة 16:30 من مساء يوم الثلاثاء الموافق 11/5/2021، منزل يعود للمواطن إياد فتحي فايق شرير (44 عاماً)، وهي بناية مكونة من طابقين، وتبلغ مساحتها الإجمالية 200 متراً مربعاً، ما أسفر عن استشهاد صاحب المنزل، وزوجته ليالي طه عباس شرير (40 عاماً)، وابنته لينا اياد فتحي شرير (15 عاماً)، وألحق القصف أضراراً مادية كبيرة في عدد من منازل المواطنين المجاورة.

 

قصفت قوات الاحتلال الإسرائيلية بتسعة صواريخ عند حوالي الساعة 19:35 من مساء اليوم نفسه، برج هنادي الكائن بالقرب من " ميناء غزة للصيادين" غرب مدينة غزة، ما أدى إلى تدمير البرج بالكامل، كما ألحق القصف أضراراً مادية جسيمة بالمنازل والمنشآت المجاورة، تجدر الإشارة إلى أن برج هنادي مكون من 13 طبقة وتقطن فيه حوالي 80 عائلة، وتوجد فيه مكاتب لشركات خاصة وعدة مؤسسات.

 

قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية بستة صواريخ عند حوالي الساعة 21:30 من مساء اليوم نفسه، برج الجوهرة الكائن في شارع الجلاء وسط مدينة غزة والمكون من 10 طوابق بستة صواريخ تحذيرية متتالية، وعند حوالي الساعة 2:25 من فجر يوم الأربعاء الموافق 12/5/2021، عاود الطيران الحربي قصف البرج بخمسة صواريخ متتالية، ما ادى إلى تدميره بشكل شبه كلي، وألحق القصف أضراراً مادية في عدد من منازل المواطنين والمحلات التجارية المجاورة، ويحتوي البرج على مكاتب وشركات خاصة وعيادات صحية ومحلات تجارية، ومؤسسات إعلامية عرف منها الوكالة الوطنية للإعلام، وصحيفة فلسطين، وقناة العربي، وقناة الكوفية  وغيرها.

 

قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية بصاروخين عند حوالي الساعة 9:00 من مساء اليوم نفسه، مجموعة من المواطنين في شارع الطواحين الكائن شرق حي الشجاعية شرق مدينة غزة، ما أدى إلى استشهاد المواطن محمد عبد الرؤوف محمد حلس (34 عاماً).

 

قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية بصاروخين اثنين عند حوالي الساعة 01:35 من فجر اليوم الأربعاء الموافق 12/5/2021، شقة تعود للمواطن محمد عودة التلباني (33 عاماً)، وتقع في الطابق الثالث من عمارة صالحة السكنية، وهي بناية مكونة من أربعة طبقات، وتبلغ مساحتها الإجمالية 250 متراً مربعاً، وتتكون من (5) شقة سكنية وحواصل تجارية وتقع في حي تل الهوا الكائن غرب مدينة غزة، ما أسفر عن استشهاد خمسة مواطنين من بينهم سيدة وطفلان أحدهم من سكان إحدى المنازل المجاورة، والشهداء هم: ريم سعد كامل سعد (31 عاماً)، وهي حامل في الشهر الخامس، وابنها الطفل زيد محمد عودة التلباني (5 سنوات)، والمواطن وائل عبد الكريم على عيسي (41 عاماً)، والمواطن حسن محمد على القهوجي (43 عاماً)، والطفلة حلا حسين رأفت الريفي ( 13عاماً)، كما فقدت آثار الطفلة مريم محمد عودة التلباني البالغة من العمر عامين وسبعة شهور، وأصيب في الحادث عدد من المواطنين، وألحق القصف أضراراً مادية كبيرة في عدد من منازل المواطنين المجاورة.

 

قصفت طائرات الاستطلاع الحربية الإسرائيلية بصاروخ واحد عند حوالي الساعة 21:00 من مساء الثلاثاء الموافق 11/05/2021 أرضاً زراعيةً تقع جنوب غرب دير البلح في المحافظة الوسطى، ما أسفر عن مقتل مواطنين اثنين هما: منذر عبد الكريم محمد بركة (21 عاماً)، وشقيقه منار عبد الكريم محمد بركة (18 عاماً)، من سكان منطقة البركة في دير البلح، أثناء تواجدهما في أرض زراعية يقام عليها مشروع مزرعة دواجن تملكه العائلة.

 

قصفت  الطائرات الحربية الإسرائيلية بحوالي 50 صاروخ عند حوالي الساعة 5:55 من صباح اليوم الأربعاء الموافق 12/05/2021 مناطق متفرقة من مدينة غزة بشكل متزامن ومتتابع من بينها: مقر الجوازات في مدينة عرفات للشرطة الكائن غرب مدينة غزة، والطرق العامة في محيطه بحيث دمرت الطرق المرصوفة وتجعلها غير صالة للاستخدام، ومدخل برج السوسي المكون من 14 طابق والكائن في شارع الصناعة وسط مدينة غزة مقابل مقر وكالة غوث وتشغيل اللاجئين في قطاع غزة والمقر الرئيس، وبرج الروضة المكون من 7 طوابق و الكائن في حي تل الهوا غرب مدينة غزة. كما قصفت مبنى أمني بجوار مكتب النيابة العامة الكائن مقبل الجامعة الإسلامية غرب مدينة غزة، وأدى القصف إلى إلحاق أضرار بالغة في مدارس الأونروا ومقراتها المجاورة للأماكن المستهدفة، وقصفت براكس وطريق ترابي في شارع الأبراج في حي تل الهوا وكان القصف ملاصقاً لمقر الإسعاف والطوارئ التابع لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، ولحقت أضرار بالأبراج المجاورة، وهي برج الأزهر 4،5، وبرج السعادة 1، وبرج الشباب والرياضة، فضلاً عن إلحاق أضرار في تجمع لمدارس وكالة غوث وتشغيل اللاجئين ومدرسة بلقيس اليمن الثانوية.

 

قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية بحوالي 20 صاروخاً عند حوالي الساعة 6:05 من صباح يوم الأربعاء الموافق 12/5/2021، منطقة السكة ومنتزه بلدية محافظة خان يونس وأحد المواقع الأمنية، ما أسفر عن استشهاد المواطن محمود جميل كلوسة (28 عاماً)، حيث تصادف تواجده في المنطقة لحظة الاستهداف، كما أدى القصف إلى تدمير واسع في المكان وفي المنازل وشبكة الكهرباء والمياه.

 

قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية بصاروخ واحد عند حوالي الساعة 10:00 من صباح اليوم نفسه، سيارة كانت تسير بالقرب من مفترق حمودة شرق مدينة بيت لاهيا بمحافظة شمال غزة، ما أدى إلى استشهاد 4 مواطنين، هم: طلعت جميل محمود ورش أغا (36 عاماً)، وعاطف عبد الرحمن جمعة البراوي (48 عاماً)، نائل خالد يونس البراوي (22 عاماً)، وائل فارس جابر الغول (55 عاماً)، كما أصيب مواطن آخر بجراح، وجميعهم كانوا يستقلون المركبة.

 

أطلقت قوات الاحتلال المتمركزة داخل السياج الفاصل شرق محافظة خان يونس عند حوالي الساعة 10:20 من صباح اليوم نفسه، النار تجاه مجموعة من المزارعين والأراضي الزراعية في منطقة عبسان الجديدة شرق المحافظة نفسها، ما أسفر عن استشهاد الطفل بشار أحمد سمور (17 عاماً)، حيث أصيب بعيار ناري في الصدر بينما كان يعمل برفقة اثنين من أقاربه في قطف محصول البقدونس من أرض زراعية تبعد حوالي 500 متر عن السياج الشرقي الفاصل.

 

قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية بصاروخين اثنين عند حوالي الساعة 11:30 من صباح اليوم نفسه سيارة  من نوع سكودا "رمش" بيضاء اللون كانت تسير في شارع المغربي وسط مدينة غزة، ما تسبب في استشهاد المواطن مصطفى مازن سالم كردية (31 عاماً)، والمواطن سعيد هاشم سعيد الحتو (67 عاماً)، وزوجته ميسون زكي هاشم الحتو ( 55عاماً)، وإصابة أبنائهم محمد سعيد هاشم الحتو (27 عاماً)، ويارا سعيد هاشم الحتو(29 عاماً)، كما واستشهد اثنين من أصحاب المحال التجارية القريبة من مكان الاستهداف وهما: المواطن نادر محمد نبيه الغزالي (46 عاماً)، والمواطن عبد السلام محمود نبيه الغزالي (28 عاماً).

 

هذا ولحقت أضرار في مرافق عامة ومؤسسات خاصة وعامة في بيت لاهيا بمحافظة شمال غزة جراء الغارات الجوية المتواصلة، من بينها: مركز شرطة بيت لاهيا، مركز رعاية الحاجة هالة جميل الشوا الخاص بخدمات صحة الأم والطفل وتطعيمات الأطفال، وأعلنت وزارة الصحة خروجه من الخدمة بشكل كامل، مقر بلدية بيت لاهيا والورشة والمركبات التابعة لها، مقر بريد بيت لاهيا ومقر نواب محافظة شمال قطاع غزة، نقطة الإسعاف التابعة لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، والمحكمة الشرعية. وفي رفح، مركز الحجر الصحي الخاص بمرض كورونا.

 

هذا وتتفاقم مشكلة انقطاع التيار الكهربائي ونقص الوقود ونقص امدادات الغذاء والدواء، كما أن قوات الاحتلال تستهدف السيارات على نحو عشوائي لتخيف السكان وتمنعهم من فرصة التزود بحاجاتهم الغذائية أو الوصول إلى المستشفيات، ما ينذر بتفاقم الأوضاع الإنسانية.

 

مركز الميزان لحقوق الإنسان إذ يجدد استنكاره الشديد للجرائم التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق المدنيين والأعيان المدنية، فإنه يحذر من مغبة استمرار عجز المجتمع الدولي عن الوفاء بالتزاماته، في ظل تصعيد قوات الاحتلال لعدوانها وإيقاع المزيد من الضحايا الأبرياء لاسيما الأطفال والنساء، وسط تدهور غير مسبوق للأوضاع الإنسانية التي يعانيها المدنيون في قطاع غزة.

 

ويؤكد مركز الميزان على أن ما ترتكبه قوات الاحتلال يرتقي إلى مستوى جرائم الحرب، ولاسيما استهدافها المنظم للمدنيين وممتلكاتهم وتعمد قصف المنازل والأبراج السكنية والممتلكات العامة والخاصة. وعليه، يطالب المركز المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية السيدة فاتو بنسودا، بالتحقيق في الجرائم الإسرائيلية ومحاسبة كل من نفذ أو أمر بارتكاب هذه الجرائم.

 

كما يطالب المجتمع الدولي بالتحرك العاجل والفاعل وفاءً بالتزاماته القانونية تجاه السكان المدنيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ووقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة والتراجع عن انتهاكاتها المنظمة لحقوق الإنسان وقواعد القانون الدولي الإنساني في المدينة المقدسة، وتوفير الحماية للمدنيين.

 

انتهى

هذا الموضوع يتحدث عن / #IOF crimes #IHL #قصف