مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

بيان صحفي: عشرات الضحايا في قطاع غزة من بينهم أطفال ونساء

مركز الميزان يستنكر العدوان ويطالب بتدخل دولي عاجل

11-05-2021

التوقيت: 14:00 القدس

 

شنت الطائرات الحربية الإسرائيلية بدءاً من مساء الاثنين 10 أيار/ مايو 2021 غارات جوية مكثفة على مناطق مختلفة من قطاع غزة، بلغت في مجموعها (34) غارة، استخدمت خلالها (92) صاروخاً، واستهدفت مواطنين ومنازل وأراض ومواقع أمنية. وأسفرت الهجمات حتى وقت إصدار البيان وبحسب وزارة الصحة الفلسطينية عن استشهاد (26) مواطناً من بينهم (9) أطفال وسيدة واحدة، وأصيب (75) آخرين بجراح مختلفة من بينهم (22 طفلاً)، و(9) نساء، واستهدفت (15) منزلاً، و(6) مصانع، ولحقت أضرار في عشرات المنازل وممتلكات المواطنين الأخرى، في حين أعلنت قوات الاحتلال عن استمرارها في عملياتها الحربية تجاه قطاع غزة.

مركز الميزان إذ يدين بشدة الهجمات الحربية تجاه المدنيين في قطاع غزة، فإنه يطالب المجتمع الدولي بضرورة التدخل العاجل والفاعل، ووضع حد للانتهاكات الإسرائيلية للحيلولة دون إزهاق مزيد من أرواح المدنيين لاسيما الأطفال والنساء.

 

وبحسب المعلومات التي جمعها باحثوا المركز، فقد سقطت قذيفة صاروخية، عند حوالي الساعة 18:10 من مساء يوم الاثنين الموافق 10/5/2021، قرب منزل المواطن عطا الله المصري الكائن آخر شارع المصريين في منطقة الظهرة شرق مدينة بيت حانون بمحافظة شمال غزة، ما أدى إلى استشهاد (8) مواطنين بينهم (6) أطفال فيما أصيب (18) آخرين بجروح مختلفة، من بينهم (10) أطفال وسيدة واحدة. كما تضررت ثلاثة منازل بشكل جزئي من الناحية الجنوبية من مكان الحادث. من جهتها وصفت المصادر الطبية في مستشفى بيت حانون جراح ثلاثة مصابين بالخطيرة فيما وصفت جراح الباقين بين المتوسطة والطفيفة. والشهداء هم: أحمد محمد عطالله المصري (20 عاماً)، مروان يوسف عطالله المصري (6 سنوات)، رهف محمد عطالله المصري (10 أعوام)، ابراهيم يوسف عطا الله المصري (11 عاماً)، يزن سلطان عطالله المصري (عامين)، محمد علي محمد نصير (24 عاماً)، حسين منير حسين حمد (11 عاماً)، إبراهيم عبد الله محمد حسنين (16 عاماً).

 

 

قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية بصاروخ واحد عند حوالي الساعة 18:10 من مساء اليوم نفسه أرضاً زراعية في منطقة أرض الكاشف وسط عزبة عبد ربه شرق جباليا بمحافظة شمال غزة، ما أدى إلى استشهاد المواطنين صابر إبراهيم محمود سليمان (38 عاماً)، وابنه الطفل محمد صابر إبراهيم سليمان (15 عاماً)، وهما من سكان بلدة جباليا، من جهتها ذكرت المصادر الطبية في المستشفى الإندونيسي بأنهما توفيا نتيجة إصابتهما بشظايا في أنحاء متفرقة من الجسم.

قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية بصاروخ واحد عند حوالي الساعة 18:10 من مساء اليوم نفسه المواطن محمد عبد الله زيدان فياض (26 عاماً) أثناء مروره في وسط حي الصلاح بمنطقة البورة في بيت حانون بمحافظة شمال غزة، ما أدى إلى استشهاده على الفور.

 

قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية بصاروخ واحد عند حوالي الساعة 10:15 مساء اليوم نفسه مجموعة من المواطنين في منطقة حي المنارة جنوب خان يونس، ما أسفر عن إصابة ثلاثة مواطنين بجروح نقلوا على إثرها إلى مجمع ناصر الطبي لتلقي العلاج، ليعلن عند حوالي الساعة 4:20 من فجر اليوم الثلاثاء الموافق 11/5/2021، عن وفاته وهو المواطن سليم محمد سليم الفرا (37 عاماً)، من سكان خان يونس.

 

هذا وأعلنت سلطات الاحتلال في ساعات مساء الاثنين نفسه، عن قرارها إغلاق معبر كرم أبو سالم التجاري جنوب شرق محافظة رفح، والوحيد لنقل البضائع والمساعدات الإنسانية، وكذلك إغلاق حاجز بيت حانون (إيرز) الخاص بتنقل الأفراد، ما يهدد حياة المرضى ممن هم في حاجة للسفر لتلقي العلاج، وإغلاق البحر أمام النشاط البحري، الأمر الذي يفاقم من تدهور الأوضاع الإنسانية، في استمرار للسياسة العقاب الجماعي.

 

وفي فجر اليوم التالي الثلاثاء الموافق 11/5/2021، قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية بثلاثة صواريخ عند حوالي الساعة 04:40، الطابق الأخير من عمارة طيبة السكنية، وهي بناية مكونة من سبعة طوابق، تبلغ مساحتها الإجمالية 300 متراً مربعاً، وتتكون من (13) شقة سكنية وتقع في مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة، ما أسفر عن استشهاد المواطنة أميرة عبد الفتاح عبد الرحمن صبح (63 عاماً)، وابنها عبد الرحمن يوسف على صبح (18 عاماً)، وهو من ذوي الاحتياجات الخاصة ويعاني من شلل دماغي منذ الولادة، وأصيب في الحادث مواطنين اثنين بجراح وصفتها المصادر الطبية في مستشفى الشفاء ما بين المتوسطة والحرجة، وألحق القصف أضراراً مادية في عدد من منازل المواطنين المجاورة.

 

قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية بصاروخ واحد عند حوالي الساعة 11:25 من صباح اليوم الثلاثاء الموافق 11/5/2020، شقة سكنية تقع في الطابق الثاني من برج الجندي المجهول المكون من 14 طابق والكائن في شارع عمر المختار مقابل ساحة الجندي المجهول وسط مدينة غزة، ما أسفر عن استشهاد ثلاثة مواطنين وهم: سامح فهيم هاشم المملوك(33 عاماً)، والمواطن كمال تيسير سلمان قريقع (33 عاماً)، محمد يحيي محمد شاكر ابو العطا (29 عاماً)، كما أصيب (7) مواطنين بجراح وصفت ما بين المتوسطة و الطفيفة، وألحق القصف أضراراً مادية في عدد من منازل المواطنين والمحلات التجارية المجاورة.

 

تجدر الإشارة إلى أن مركز الميزان ومن خلال طواقمه العاملة في الميدان مستمر في جمع المعلومات وتوثيق أحداث العدوان والتحقيق في كل حادثة وسياقها وفقا للمعلومات المتوفرة.

 

مركز الميزان لحقوق الإنسان إذ يعبر عن استنكاره الشديد تجاه هذا التصعيد الخطير والمستمر لا سيما الاستهداف المتعمد وغير المتناسب للمدنيين والأعيان المدنية، فإنه يؤكد في الوقت ذاته على أن هذا التصعيد يعيد إلى الأذهان العمليات العسكرية واسعة النطاق التي نفذتها قوات الاحتلال في عدواناتها السابقة على قطاع غزة، والتي راح ضحيتها المئات من المدنيين جلهم من الأطفال والنساء، ودمرت آلاف المنازل وشردت مئات آلاف الأسر.

 

وعليه، يطالب المركز المجتمع الدولي لاسيما الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة، بالتحرك العاجل لحماية المدنيين ووقف أعمال التطهير العرقي للفلسطينيين في القدس، وحماية الأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية. وفي الوقت الذي يدعو المجتمع الدولي للتحرك لوقف التصعيد الأخير وتوفير الحماية للمدنيين، فإنه يشدد على أن الجهود التي قد يبذلها المجتمع الدولي في سبيل وقف العدوان ومحاسبة قوات الاحتلال على انتهاكاتها التي قد ترقى لمستوى جرائم الحرب، أقل كلفة من التعامل مع الآثار الإنسانية التي سيخلفها العدوان، وأن فشل المجتمع الدولي في تفعيل أدوات المحاسبة، شجّع ولم يزل قوات الاحتلال على ارتكاب المزيد من الجرائم.

 

انتهى

هذا الموضوع يتحدث عن / #IOF crimes #IHL #قصف