مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

شريط اخبار

قوات الاحتلال الإسرائيلي تستخدم القوة المفرطة في تفريق المشاركين في مسيرة العودة شرق خان يونس فتقتل مواطنين من بينهم صحافي وتصيب 150 آخرين بجروح من بينهم 20 طفلا وسيدتان

06-04-2018

 

انطلق الآلاف من المواطنين من الأطفال والنساء والشبان، من مختلف المناطق في محافظة خان يونس صباح يوم الجمعة الموافق 6/4/2018، باتجاه مخيم أقيم شرق بلدة خزاعة على بعد حوالي 300 متر عن حدود الفصل، تلبية لدعوة القوى الوطنية للتظاهر والاعتصام والمشاركة في مسيرة العودة للتأكيد على حق اللاجئين بالعودة إلى ديارهم التي هجروا منها في العام 48 و67. احتشد الالاف من المواطنين في مكان التجمع رافعين الاعلام الفلسطينية فيما حاول عدد من الشبان الاقتراب من الشريط الحدودي ورشق قوات الاحتلال بالحجارة واشعال إطارات السيارات، وخلال ذلك أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على طول الحدود الشرقية للقطاع، الرصاص الحي والرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المعتصمين. ما أسفر عن مقتل المواطن أسامة خميس مسلم قديح (39 عاماً)، كما أصيب المصور الصحفي ياسر عبد الرحمن مصطفى مرتجى (31 عاماً) ويعمل في شركة عين ميديا للبث والإنتاج الإعلامي، بعيار ناري في البطن عند حوالي الساعة 13:45 من اليوم نفسه وأعلن عن استشهاده الساعة 1:20 فجر اليوم التالي متأثراً بالجروح التي أصيب بها، وأدى إطلاق النار الذي تواصل حتى ساعات المساء إلى إصابة (150) مواطن بأعيرة نارية من بينهم (20) طفل وسيدتان ومسعف يعمل في الخدمات الطبية وتم نقلهم إلى مستشفى ناصر والأوروبي لتلقي العلاج.

هذا الموضوع يتحدث عن / #مسيرة العودة