بيانات صحفية

قوات الاحتلال تواصل استهداف المدنيين وممتلكاتهم وتقتل خمسة أشخاص من بينهم ثلاثة أطفال وسيدة

    شارك :

21 سبتمبر 2006 |المرجع 113/2006

واصلت قوات الاحتلال تصعيد عدوانها المستمر على السكان المدنيين وممتلكاتهم في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وقطاع غزة على وجه الخصوص، حيث اعتقلت اربعة عشر شخصاً من بينهم سيدة، وقتلت خمسة أشخاص من بينهم ثلاثة أطفال وسيدة، وأوقعت سبعة جرحى من بينهم ثلاثة أطفال، في توغل جديد استهدف منطقة النصر في رفح، وفي قصف صاروخي شمال غزة.
  وحسب مصادر البحث الميداني في المركز فقد توغلت قوات الاحتلال، عند حوالي الساعة 2:00 من فجر اليوم الخميس الموافق 21/9/2006، بقوة قدر قوامها بحوالي (25) آلية عسكرية، تركز تواجد آلياتها في محيط مركز صحي النصر، التابع لوكالة الغوث الدولية في بلدة النصر شمال محافظة رفح.
كما شاركت الطائرات العمودية وطائرات الاستطلاع في تغطية التوغل جوياً.
وأسفر إطلاق تلك القوات- شبه المتواصل- للقذائف المدفعية تجاه المنطقة عن استشهاد: اعتماد إسماعيل أبو معمر، البالغة من العمر (35) عاماً، جراء إصابتها بشظايا في أنحاء متفرقة من الجسم، ومحمد سليمان أبو معمر، البالغ من العمر (28) عاماً، جراء إصابته بشظايا في أنحاء متفرقة من الجسم، وإصابة سبعة آخرين من بينهم ثلاثة أطفال، والمصابين هم: محمود داوود أبو معمر، البالغ من العمر (51) عاماً، شظايا في الساق اليمنى، رأفت محمود أبو معمر، البالغ من العمر (27) عاماً،  شظايا في مختلف أنحاء الجسم، أحمد محمود أبو معمر، البالغ من العمر (4) سنوات، شظايا في الصدر، كوثر محمود أبو معمر، البالغة من العمر (37) عاماً، شظايا في الركبة اليسرى، حنين محمود أبو معمر البالغة من العمر (6) سنوات، شظايا في الظهر، حنين حسن زعرب، البالغة من العمر (4) سنوات شظايا في الأطراف، أحمد محمود يونس، (26) عاماً، عيار ناري في المرفق الأيمن.
كما دمرت (11) منزلاً سكنياً من بينها (10) منازل دمّرت كلياً، وتقطن هذه المنازل (15) أسرة، يبلغ عدد أفرادها (142) فرداً، كما اعتقلت ستة أشخاص من بينهم سيدة.
يذكر أن قوات الاحتلال كانت انسحبت، عند حوالي الساعة 21:00 من مساء أمس، من منطقة النهضة في بلدة الشوكة شرقي مدينة رفح، واعتقلت ثمانية أشخاص من سكان المنطقة، وبذلك يرتفع عدد المعتقلين إلى (14) معتقلاً.
هذا وواصلت قوات الاحتلال تصعيد عدوانها على محافظة شمال غزة، حيث قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية، عند حوالي الساعة 8:50 من صباح اليوم الخميس الموافق 21/9/2006، صاروخاً تجاه ثلاثة أطفال تواجدوا في منطقة الوادي شرقي جباليا، ما أدى إلى استشهادهم جميعاً وهم: علاء صقر أبو دحروج، البالغ من العمر (16) عاماً، محمد سلمي المصالحة، البالغ من العمر (16) عاماً، زيدان رفيق أبو راشد، البالغ من العمر ( 17) عاماً، وقد حولت جثثهم إلى أشلاء.
  مركز الميزان لحقوق الإنسان إذ يستنكر استمرار قوات الاحتلال في تصعيد عدوانها، فإنه يشدد على أن قوات الاحتلال ترتكب جرائم حرب بشكل منظم، تنتهك بموجبها قواعد القانون الدولي، لاسيما اتفاقية جنيف الرابعة المتعلقة بحماية المدنيين في وقت الحرب.
ويطالب المجتمع الدولي بالتحرك الفوري والعاجل، وتوفير الحماية الدولية للسكان المدنيين وممتلكاتهم، حيث أن تجاهل ما يجري من جرائم في الأراضي الفلسطينية المحتلة، يشجع قوات الاحتلال على المضي قدماً في تصعيد عدوانها.