مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

مركز الميزان يستنكر الاعتقالات الإسرائيلية للرياضيين الفلسطينيين ويطالب بالإفراج الفوري عنهم

08-03-2016 12:13

تواصل قوات الاحتلال فرض العراقيل أمام الرياضة والرياضيين الفلسطينيين، من تدمير للملاعب خلال هجماتها الحربية على قطاع غزة، وفرض القيود أمام حرية حركة وتنقل الرياضيين داخل الأراضي الفلسطينية نفسها وبين الأراضي الفلسطينية المحتلة والعالم الخارجي. كما دأبت على اعتقال الرياضيين في سياق الاعتقالات التعسفية التي تمارسها في الأراضي الفلسطينية المحتلة بحق السكان العزل.

مركز الميزان يستنكر الانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة ويطالب المجتمع الدولي والاتحاد الدولي لكرة القدم بالتدخل العاجل لضمان سلامة لاعبي كرة القدم الذين اعتقلتهم، وضمان احترام قواعد القانون الدولي الإنساني في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وحسب عمليات الرصد والتوثيق التي يواصلها مركز الميزان لحقوق الإنسان، فقد اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عند حوالي الساعة 15:00 من يوم الخميس الموافق 3/3/2016 المواطن فادي نمر محمد الشريف (28 عاماً)، لاعب كرة القدم في نادي الهلال الرياضي في محافظة غزة، وهو من سكان حي الشيخ رضوان شمال مدينة غزة، وذلك أثناء عودته عبر معبر بيت حانون "إيرز". هذا وأفاد شقيقه للمركز، أن المعتقل أصيب بقطع في الرباط الصليبي أثناء المباراة التي أقيمت بين ناديه ونادي خدمات خانيونس في منتصف شهر أكتوبر من العام المنصرم، وبأن والده رافقه للعلاج بعد حصولهما على تصريح من قبل سلطات الاحتلال، حيث مكثا في مستشفى جمعية المقاصد الخيرية بمدينة القدس مدة (5) أيام. وأثناء عودتهما من المعبر اعتقلت تلك القوات اللاعب وتركت والده يعود إلى قطاع غزة.

وفي حادث آخر اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عند حوالي الساعة 1:00 من فجر يوم الأحد الموافق 6/3/2016 المواطن سامي فضل سعيد الداعور (27 عاماً)- لاعب كرة القدم المحترف في نادي شباب السموع في محافظة الخليل، وأفاد شقيقه للمركز، بأن تلك القوات اقتحمت الشقة السكنية التي يقيم فيها الداعور والواقعة في عمارة الحسين وسط محافظة الخليل، واعتقلته وصادرت جهاز كمبيوتر محمول (لاب توب)، واقتادته إلى مركز تحقيق عسقلان، وبأن شقيقه متعاقد مع ناديه منذ حوالي عام، وهم من سكان شارع الثلاثيني وسط مدينة غزة. وتفيد المعلومات المتوافرة للمركز أن سلطات الاحتلال اعتقلت أيضاً لاعب كرة قدم ثالث وهو المواطن محمد أبو خويص من سكان مدينة القدس، وذلك يوم الجمعة الموافق 4/3/2016.

مركز الميزان لحقوق الإنسان إذ يعبر عن استنكاره الشديد لاستمرار التضييق على الرياضيين واعتقالهم وإذ يذكر بقرار الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) الذي تبناه بتاريخ 29/5/2016، ويقضي بتشكيل لجنة من الكونغرس التابع للاتحاد لمتابعة ووقف الانتهاكات الإسرائيلية بحق الرياضة الفلسطينية، فإنه يطالب سلطات الاحتلال بالإفراج الفوري عنهم، ويطالب المجتمع الدولي والاتحاد الدولي لكرة القدم، بالتدخل العاجل لضمان الإفراج الفوري عن لاعبي كرة القدم المعتقلين والعمل على ضمان احترام قواعد القانون الدولي الإنساني في الأراضي الفلسطينية المحتلة وحماية السكان المدنيين.

انتهى

هذا الموضوع يتحدث عن / #crossings #detention #IHL