مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

مركز الميزان يستنكر استهداف قوات الاحتلال للمدنيين في المناطق القريبة من حدود القطاع بما فيهم العمال

17-03-2010 00:00

واصلت قوات الاحتلال استهداف المدنيين قي المناطق القريبة من الشريط الحدودي شمال وشرق قطاع غزة، في سياق عدوانها المنظم الذي يهدف إلى تكريس منطقة أمنية عازلة بمحاذاة حدود القطاع وتقطع من أراضي القطاع.
وفي سياق هذا الشكل من الاعتداءات فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على حدود الفصل الشمالية، في محيط معبر بيت حانون (إيرز) نيران أسلحتها المتنوعة بشكل متقطع، عند حوالي الساعة 11:25 من صباح يوم الأربعاء الموافق 17/3/2010، تجاه عدد من عمال تكسير الحجارة وجمع الحصى (الحصمة)، الذين تواجدوا قرب حدود الفصل في المنطقة الواقعة غرب المنطقة الصناعية المدمرة (إيرز)، على مسافة تقدر بحوالي 350 متراً من حدود الفصل شمال شرق القرية البدوية، دون وقوع إصابات.
  وفي حادث منفصل في السياق نفسه توغلت أربع دبابات وجرافتان تابعة لقوات الاحتلال الإسرائيلي عند حوالي الساعة 9:00 صباح اليوم الأربعاء  انطلاقا من الحدود الشرقية قبالة قرية وادي غزة (جحر الديك)، تحت غطاء كثيف من إطلاق النار.
وشرعت بتجريف الأعشاب وتسوية الأراضي في المنطقة المحاذية للسياج على بعد بحوالي 200 متر إلى الغرب.
وانسحبت تلك القوات عند حوالي الساعة 13:30 من مساء اليوم نفسه دون أن يبلغ عن إصابات.
يذكر أن قوات الاحتلال كانت جرفت الأراضي الزراعية في المنطقة المحاذية للشريط الحدودي وتعمد دائماً إلى إعادة تجريفه حتى من الأعشاب التي تنمو عشوائياً، وتمنع المزارعين الفلسطينيين من زراعة أراضيهم في المناطق القريبة من الشريط الحدودي.
  وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة عند حدود الفصل الشمالية، فتحت نيران أسلحتها، عند حوالي الساعة 12:00 من منتصف ظهر الثلاثاء الموافق 16/3/2010، تجاه تجمع سلمي للحملة الشعبية لمقاومة (الحزام الأمني)، حيث تواجد المئات من المشاركين في المسيرة الأسبوعية للحملة على مسافة تبعد 100 متراً عن حدود الفصل الشمالية، واستكمل المشاركين فعاليتهم دون أن تقع إصابات في صفوفهم.
  مركز الميزان لحقوق الإنسان يستنكر مواصلة قوات الاحتلال استهدافها المنظم للمدنيين في المناطق القريبة من الحدود وخاصة المزارعين والعمال، ويحذر من نجاح قوات الاحتلال في فرض منطقة أمنية عازلة، الأمر الذي ستكون له تداعيات خطيرة على حياة السكان في القطاع وليس فقط على سكان تلك المناطق بالنظر إلى أن الأراضي المستهدفة كافة هي أراضي زراعية وتمثل نسبة مهمة من مجموع الأراضي المخصصة لأغراض الزراعة في قطاع غزة.
مركز الميزان يجدد دعوته المجتمع الدولي للتحرك العاجل وتوفير الحماية الدولية للمدنيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، كما يعيد التأكيد على أن مواصلة قوات الاحتلال لجرائمها يعبر عن الضرورة الملحة لتفعيل أدوات المحاسبة، ووضع حد لإفلات مرتكبي مثل هذه الجرائم من العقاب واستمرار تمتعهم بالحصانة.
انتهى

هذا الموضوع يتحدث عن / #buffer zone