مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

مركز الميزان يستنكر التفجيرات الداخلية وتعذيب الموقوفين لدى جهاز المباحث العامة

11-01-2010 00:00

تعرض خلال الأسبوع المنصرم صيدلية ومقهيين للتفجير في حوادث منفصلة في قطاع غزة.
كما تعرضت سيارة جيب تابعة لجهاز المباحث للحرق، تلاها حملة اعتقالات واسعة طالت (18) شخصاً من سكان منطقة الفالوجا من مخيم جباليا التي أحرق فيها الجيب.
وحسب المعلومات التي جمعها باحثو المركز فقد أحرق مجهولون، سيارة جيب من نوع (ماغنوم)، عند حوالي الساعة 2:00 من فجر يوم الجمعة الموافق 8/1/2010، بينما كانت متوقفة في أحد شوارع منطقة الفالوجا من مخيم جباليا، حيث يقطن سائقها، وأتت النيران عليها بالكامل.
وقامت الشرطة بحملة اعتقالات طالت (18) شخصاً من سكان المنطقة، بعد الحادث مباشرة، أفرجت عنهم وأبقت ثلاثة رهن الاعتقال.
وتشير المعلومات التي جمعها المركز من المفرج عنهم أنهم تعرضوا للضرب بنظام الفلكة (الضرب على بطن القدمين)، والشبح وتعصيب العينين وتقييد اليدين والقدمين.
كما تشير المعلومات إلى أن معظم المعتقلين ينتمون لحركة فتح.
كما أن عدداً منهم تلقى العلاج في المستشفى جراء الضرب.
ومن جهة أخرى فجّر مجهولون، عند حوالي الساعة 6:10 من صباح يوم الأحد الموافق 10/1/2010، بوابة صيدلية خليل الرحمن، الكائنة قرب محطة أبو قمر للبترول، على المدخل الشمالي لمخيم جباليا، في محافظة شمال غزة، ما أوقع أضراراً بالغة بالصيدلية، حيث دمّرت بوابتها الحديدية، والزجاجية، وتضررت الأدوية داخلها جراء تطاير الشظايا.
وتعود ملكية الصيدلية للطبيبة: شادية فاروق خليل أبو صقر، من سكان تل الزعتر بجباليا، أما صاحب البناية المستأجرة فيها الصيدلية فهو: علي مصطفى حسونة.
كما فجر مجهولون عبوة ناسفة عند حوالي الساعة 1:00 من فجر يوم السبت الموافق 9/1/2010، عند بوابة مركز لألعاب الكمبيوتر والانترنت في شارع المعري في بلدة القرارة شرق خان يونس.
وتعود ملكيته للمواطن حامد سليم الدباس.
وأسفر الانفجار عن تدمير المركز بشكل كامل ولحقت أضرار بمنزل وبقالة مجاورة للمركز.
وكان مجهولون فجروا عند حوالي الساعة 19:00 من مساء يوم الأربعاء الموافق 6/1/2009، عبوة ناسفة في ساحة ترابية مقابلة لكافتريا طل القمر الواقعة في منطقة أبراج المقوسي في حي النصر شمال غرب مدينة غزة.
وأدى الانفجار إلى إلحاق أضرار مادية بالكافتريا دون وقوع إصابات.
مركز الميزان لحقوق الإنسان يستنكر التفجيرات التي استهدفت منشآت مدنية بما فيها صيدلية ويطالب بالتحقيق في الحوادث وكشف ملابساتها وإحالة من يثبت تورطهم للعدالة وفقاً لنصوص القانون الفلسطيني، ونشر المعلومات حول نتائج التحقيقات.
ويؤكد مركز الميزان على ضرورة التحقيق في عمليات الاعتقال على أن يشمل التحقيق ما رافقها، سواء تعلق الأمر بالإجراءات التي اتبعت وما إذا كان التوقيف تم بناء على مذكرات صادرة عن جهات اختصاص أم لا، وإذا ما تعرض المحتجزين للتعذيب والمعاملة القاسية والمهينة، خاصة وأن إفادات الضحايا تشير إلى ممارسة التعذيب بحقهم.
والمركز يشدد على أن احترام القانون ومحدداته يجب أن يحكم سلوك المكلفين بالقانون في كل الأحوال، احتراماً للقانون وعملاً بالتوجهات العامة التي أعلن عنها رئيس الحكومة في غزة السيد إسماعيل هنية في أكثر من مناسبة سابقة.
انتهى  

هذا الموضوع يتحدث عن / #local detention