مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

تقارير و دراسات

أثر العدوان الإسرائيلي 'عملية الرصاص المصبوب' (27 كانون أول/ديسمبر 2008 – 18 كانون ثاني/يناير 2009) على خدمات الصرف الصحي في قطاع غزة

31-03-2009 00:00

يرتبط إعمال حق الإنسان بالحصول على خدمات صرف صحي مناسبة، ارتباطاً وثيقاً بعدد من الحقوق الأخرى مثل، الحق في أعلى مستوى من الصحة الجسمية والعقلية، الحق في مياه آمنة ونظيفة، الحق في سكن ملائم، الحق في مستوى معيشي ملائم، بل ويرتبط أيضاً بحق أساسي وهو الحق في الحياة، حيث يؤدي عدم التمتع بخدمات صرف صحي مناسبة وما ينجم عن ذلك من أمراض مختلفة للإنسان إلى التسبب بالعديد من حالات الوفاة، خاصة عند الأطفال.
  ينطوي تغطية المناطق المختلفة بخدمات الصرف الصحي على أهمية كبرى، لما يشكله من سلامة بيئية وصحية، حيث تعد مياه الصرف الصحي مصدر خطير لتلوث المياه، علاوة على ما تشكله من مرتع للعديد من الجراثيم ومصدر لتوالد الحشرات الضارة بصحة الإنسان.
يؤكد العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في الفقرة (ب/2) من المادة 12 على 'اتخاذ خطوات على أساس غير تمييزي لدرء المخاطر الصحية الناجمة عن كون المياه غير مأمونة وسامة، فمثلاً يتعين على الدول الأطراف أن تكفل حماية الموارد المائية الطبيعية من التلوث بسبب المواد الضارة والجراثيم الممرضة، وبالمثل، يتعين على الدول أن تراقب وتكافح الحالات التي تشكل فيها النظم الإيكولوجية المائية موئلاً لناقلات الأمراض أينما شكلت خطراً على بيئات معيشة الإنسان'.
  تعرض قطاع الصرف الصحي في قطاع غزة شأنه شأن القطاعات الأخرى من الإهمال المتعمد من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ احتلالها الضفة الغربية وقطاع غزة في العام 1967، بل إن مرافق الصرف الصحي لم تسلم من اعتداءات آلة الحرب الإسرائيلية، سيما منذ اندلاع انتفاضة الأقصى سبتمبر2000.
  من جهة أخرى صعدت قوات الاحتلال الإسرائيلي من سياسة العقاب الجماعي ضد السكان المدنيين، وشددت من حصارها على القطاع ومنعت إدخال المواد والمعدات وقطع الغيار اللازمة لتشغيل وصيانة مرافق الصرف الصحي، ما تسبب بحدوث انتكاسة خطيرة لقطاع الصرف الصحي، وذلك بعد فوز حركة حماس في الانتخابات التشريعية في يناير 2006، وسيطرتها على قطاع غزة منتصف 2007.
يضاف إلى ذلك قيام العديد من الدول المانحة بتجميد دعمها للمشاريع التي تنفذ في قطاع غزة ومنها مشاريع الصرف الصحي، مما تسبب بآثار كارثية على صعيد قطاع الصرف الصحي والذي انعكس بدوره على جملة حقوق الإنسان بالنسبة للسكان المدنيين في قطاع غزة.
  ومع اندلاع العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة في 27 ديسمبر الماضي واستمراره لمدة(23) يوماً متتالية، استهدفت قوات الاحتلال الإسرائيلي بشكلٍ مباشرٍ المدنيين والأعيان المدنية بشكل يتنافى مع كل المعايير الدولية لحقوق الإنسان وفي مقدمتها اتفاقية جنيف الرابعة لحماية المدنيين زمن الحرب، هذا ولم تسلم البنية التحتية لقطاع الصرف الصحي من هذا العدوان الأمر الذي أدى إلى تدني الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين بشكلٍ خطيرٍ ما يعني تعرضهم لمخاطر صحية كبيرة نتيجة للتلوث.

     

هذا الموضوع يتحدث عن / #gaza destruction