مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

مركز الميزان يرحب ببدء الحوار في مكة, ويدعو إلى احترام حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية

07-02-2007 00:00

يرحب مركز الميزان ببدء الحوار الجدي بين حركتي فتح وحماس، والمنعقدة في مكة المكرمة في المملكة العربية السعودية.
ويدعو المركز كلا الطرفين إلى بذل كل الجهود من أجل الوصول إلى وفاق وطني حول القضايا السياسية الرئيسية، وإلى ضمان احترام وصيانة حقوق الإنسان.
ويطالب المركز القيادة الفلسطينية، رئاسة وحكومة، بأخذ خطوات حقيقة من أجل تعزيز وحماية وتلبية الحقوق الأساسية للشعب الفلسطيني.
وكانت الأشهر الماضية شهدت أحداث دامية نتيجة استبدال الحوار الوطني البناء بالعنف في التعامل مع الاختلافات السياسية بين الأطراف الفلسطينية.
وحسب مصادر البحث الميداني في المركز فقد أدت المواجهات إلى مقتل 98 فلسطينيا وإصابة 439 بينما اختطف العشرات منذ مطلع العام 2007، مما شكل خروقاً واضحةً لحقوق الإنسان من قبل جميع الأطراف.
ولم تتخذ أية جهة إجراءات لتوفير الحماية للمدنيين الأبرياء أثناء المواجهات، بل على العكس أطلقت الذخيرة الحية على المتظاهرين، وجرى الاعتداء على الطواقم الطبية، ومهاجمة الممتلكات الخاصة والعامة، بالإضافة إلى إخضاع العديد من الأفراد إلى التعذيب والمعاملة اللإنسانية، بل وفي حالات متعددة تم قتل أو إصابة المسلحين الذين خفضوا أسلحتهم واستسلموا لمهاجميهم.
مركز الميزان يجدد استنكاره الشديد لتلك الممارسات التي شكلت انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان وقواعد القانون الدولي الإنساني، ويؤكد على ضرورة عدم التعرض للمدنيين.
كما يطالب المركز جميع الأطراف بالوقف الفوري لجميع مظاهر العنف.
وينتهز المركز فرصة بدء المشاورات الفلسطينية - الفلسطينية ليعبر عن تمنياته بنجاح الحوار وليدعو جميع الأطراف إلى التقيد بقواعد القانون الإنساني الدولي وضمان حقوق الإنسان، خاصة الحقوق غير القابلة للتصرف تحت أي ظرف.
عليه فإن مركز الميزان يدعو جميع الأطراف إلى تحمل المسؤوليات الملقاة على عاتقهم، وذلك باتخاذ خطوات واضحة وملموسة لحماية المدنيين ومنع انتهاكات حقوق الإنسان.
ويؤكد المركز على أن حقيقة وجود اشتباكات مسلحة لا يعفي تلك الأطراف من مسئولياتها تجاه المدنيين.
انتهـى

هذا الموضوع يتحدث عن / #political