مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

مركز الميزان يرحب بتحديث سجل الناخبين ويدعو المواطنين إلى التوجه إلى مراكز التسجيل

26-03-2007 00:00

أعلنت لجنة الانتخابات المركزية شروعها في تحديث سجل الناخبين، وخصصت خمسة أيام لهذا الغرض تبدأ من 28/3/2007 حتى 1/4/2007، وكان آخر تحـديث للسجل قد تم خلال الـفـترة مـا بـين 13– 17/11/2005.
كما شرعت لجنة الانتخابات المركزية، أمس الموافق 25/3/2007، في حملة توعية تشمل كافة المحافظات، تقوم اللجنة من خلالها بتوزيع مواد تثقيفية موضحة الهدف من عملية تحديث سجل الناخبين.
مركز الميزان لحقوق الإنسان إذ يرحب بقرار لجنة الانتخابات المركزية القاضي بتحديث السجل الانتخابي، وحملة التوعية التي أطلقتها لحث الناخبين على الإقبال على مراكز تسجيل الناخبين، فإنه يؤكد على أن عملية تسجيل الناخبين من أهم وأكبر مراحل العملية الانتخابية وأكثرها حساسية, حيث يعتبر وجود سجل ناخبين دقيق ومحدث شرطاً أساسياً لضمان نزاهة الانتخابات، وكفالة مبدأ المساواة بين الناخبين، واحترام مبدأ صوت واحد لكل شخص.
هذا بالإضافة إلى جملة من المزايا التي تسهل على لجنة الانتخابات عملية توزيع مراكز الاقتراع، كما تسهل على الناخبين معرفة مراكز اقتراعهم بشكل سابق على يوم الاقتراع.
كما يشكل سجل الناخبين أساساً لتحديد أهلية الاقتراع، وضمان عدم اقتراع ممن هم دون السن القانونية، أو من حرموا من حقهم في الاقتراع بموجب القانون.
ويتيح السجل الابتدائي فرصة أمام الناخبين ممن سقطت أسماؤهم سهواً، أو جرى نقل أسمائهم عن طريق الخطأ إلى مركز اقتراع في دائرة غير الدائرة المسجل فيها تصحيح هذا الخطأ وحماية حقهم في الانتخاب، كما يتيح للأفراد والأحزاب السياسية حق الاعتراض على ورود أسماء ناخبين ممن لا تنطبق عليهم شروط الأهلية، الأمر الذي يعزز من شفافية الإجراءات المتبعة ويعزز ثقة الناخبين والمتنافسين على حد سواء بدقة ومهنية العملية الانتخابية.
مركز الميزان لحقوق الإنسان إذ يذّكر بالمشكلات الناجمة عن عدم تسجيل المئات من الناخبين لأسمائهم في مرات سابقة، أو عدم تصحيحهم للأخطاء التي قد ترد عن طريق الخطأ، فإنه يدعو كافة المواطنين، ممن تنطبق عليهم الشروط الواجب توافرها في الناخب، إلى التوجه إلى مراكز تسجيل الناخبين، الأمر الذي من شأنه أن يحفظ حقهم في المشاركة في الانتخابات ويتيح لهم فرصة التأكد من ورود أسماءهم في سجل الناخبين.
انتهـــى
 

هذا الموضوع يتحدث عن / #elections