مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

مركز الميزان يطالب بالتحقيق في ظروف مقتل أبو مهادي

19-08-2007 00:00

قتل صباح اليوم نمر أبو مهادي، الذي كان اختفى منذ أسبوع في ظروف غامضة، واستمر الغموض الذي لف اختفاء نمر ليحيط بظروف مقتله.
وحسب تحقيقات مركز الميزان الميدانية فإن ذوي نمر عبد الكريم سليمان أبو مهادي، البالغ من العمر (44 عاماً)، تلقوا اتصالاً هاتفياً، فجر اليوم الأحد الموافق 19/08/2007، أخبرهم بأن ابنهم موجود بالقرب من قبة الكنيس في المنطقة التي كانت تعرف بمستوطنة (نتساريم) جنوب مدينة غزة، وبالفعل توجهوا إلى المكان وعثروا على ابنهم وكان ينزف، ومن ثم نقلوه إلى مستشفى الشفاء في مدينة غزة حيث فارق الحياة.
وتفيد تحقيقات المركز أن مجهولين كانوا استدرجوا نمر أبو مهادي، من منزله الكائن في حي الحساينة من مخيم النصيرات، عبر الهاتف النقّال، وذلك عند حوالي الساعة 2.
00 فجر الأحد الموافق 12/8/2007، حيث خرج من منزله مستقلاً سيارته، وهي جيب من نوع (ماغنوم) أخضر اللون، وفي صباح اليوم نفسه قام ذووه بالبحث عنه فوجدوا سيارته متوقفة بمحاذاة الطريق الساحلي شمال جسر وادي غزة، ولم يعثروا عليه.
هذا وبعد معاينة جثة أبو مهادي وبحسب مصادر الطب الشرعي في مستشفى الشفاء، فإن أبو مهادي تعرض للتعذيب، حيث تبدوا آثار كدمات واضحة على كتفه الأيمن وأسفل إليته وعيار ناري في الركبة اليسرى مدخل ومخرج.
كما تظهر أثار قيود على معصمية، وأن تقييده لفترة طويلة أدى إلى نزيف في الأوعية الدموية السفلية.
مركز الميزان لحقوق الإنسان، إذ يستنكر مقتل المواطن أبو مهادي وتعرضه للتعذيب وسوء المعاملة، فإنه يطالب بفتح تحقيق جدي وفوري في الحادث، والقبض على الجناة ممن يثبت تورطهم في هذه الجريمة وإحالتهم للعدالة.
انتهـــى
 

هذا الموضوع يتحدث عن / #state of insecurity