مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

أخبار صحفية

مركز الميزان يزور مركز توقيف المشتل

02-10-2007 00:00

زار أمس الاثنين الموافق 1/10/2007 وفد من مركز الميزان لحقوق الإنسان مركز توقيف المشتل – شمال مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة– التقى خلالها بمسئولي مركز التوقيف وبالنزلاء المحتجزين، واطلع الوفد على ظروف توقيف واحتجاز النزلاء.
والتقى الوفد خلال زيارته بقيادة جهاز الأمن الداخلي ومدير الشئون القانونية لجهاز الأمن الداخلي واستمعوا إلى آليات عمل قسم التحقيق، وأنواع القضايا التي يختص بمتابعتها مركز توقيف المشتل، وأبرز الإشكاليات التي تواجههم، ودورهم في حفظ الأمن وتنفيذ القانون، ومراعاة الأصول في حل مشكلات المواطنين.
يشار إلى أن مركز توقيف المشتل كان - منذ سيطرة حماس على قطاع غزة - تحت إدارة كتائب الشهيد عز الدين القسام، وقد توفي أثناء التحقيق فيه المواطن/ وليد أبو ضلفة، وقد تم تسليم هذا المقر إلى جهاز الأمن الداخلي الفلسطيني الذي شكلته الحكومة المقالة.
ويأتي هذا اللقاء في إطار سعي المركز لضمان حماية واحترام حقوق الإنسان، ومراقبة مدى موائمة مركز توقيف المشتل التابع لجهاز الأمن الداخلي لمعايير حقوق الإنسان، وضمان احترام حقوق المتهم أثناء الاستجواب، والتعرف على آليات المتابعة الخاصة بشكاوي المواطنين، للنظر في مدى احترام جهاز الأمن الداخلي للقانون الفلسطيني.
وقد وجد الوفد ترحيبا،ً ووفرت له كافة التسهيلات التي مكنته من دخول جميع أماكن الاحتجاز والتحقيق، وإجراء لقاءات مع النزلاء داخل مركز التوقيف، والاطلاع على ظروف احتجازهم والإجراءات القانونية التي تم اتخاذها بشأنهم.
كما تقدم وفد المركز بمجموعة من الملاحظات على مشروعية مركز المشتل كمركز توقيف وفقاً للقانون الفلسطيني، وأداء قسم التحقيق، واستعرض أبرز معايير حقوق الإنسان الواجب احترامها أثناء عمليات القبض والاحتجاز والتحقيق من قبل المكلفين بمهام إنفاذ القانون.
مركز الميزان لحقوق الإنسان في الوقت الذي يثمن فيه ما تلقاه من وعود باحترام القانون وتجاوز الأخطاء والممارسات التي ارتكبت، والترحيب الذي قوبلت به زيارة وفده، فإنه يؤكد على وجوب احترام أحكام وقواعد القانون، لاسيما قانون الإجراءات الجزائية الفلسطيني رقم (3) لسنة 2000م، وعلى وجه الخصوص حقوق المتهم قبل المحاكمة.
انتهى

هذا الموضوع يتحدث عن / #state of insecurity