مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

شريط اخبار

مركز الميزان يستنكر إعلان قوات الاحتلال نيتها تصعيد استهداف المباني السكنية في قطاع غزة ويؤكد أنها عقاب جماعي وتهجير قسري للسكان المدنيين

26-07-2006 00:00

في تصعيد هو الأخطر من نوعه، استهدفت قوات الاحتلال الإسرائيلي أبراج الندى والعودة غرب بلدة بيت حانون بشكل مباشر، مما أجبر عدداً كبيراً من سكانها على إخلائها.
وفي الوقت نفسه استهدفت تلك القوات أربعة منازل سكنية في غزة وخانيونس ورفح، بعد أن تم إبلاغ سكانها بضرورة إخلاءها من قبل قوات الاحتلال.
وأسفر المدنيين والمنازل والبنايات السكنية عن استشهاد (5) فلسطينيين وإصابة (38) شخصاً بجراح من بينهم (10) أطفال مركز الميزان لحقوق الإنسان ينظر ببالغ القلق لهذا التصعيد الخطير، ويؤكد على خطورة تصريح قوات الاحتلال العلني باستهداف البنايات السكنية، بالرغم من أنها استهدفت على مدار السنوات الخمس المنصرمة المنازل السكنية والمنشآت المدنية الأخرى، إلا أنها كانت دائماً تحاول أن تخفي هذا الاستهداف أو أن تبرره باستهداف مطلوبين.
ويرى المركز في شروع تلك القوات الفعلي في قصف مباني سكنية، سيفضي إلى آثار تضاعف من كارثية الوضع الإنساني، بالنظر لأنها تبث الرعب في قلوب السكان المدنيين وتدفع إلى تهجير الآلاف منهم قسرياً عن منازلهم، الأمر الذي يشكل انتهاكاً جسيماً لحقهم في السكن المناسب ولجملة حقوق الإنسان بالنسبة لهم.
هذا وتشير مصادر البحث الميداني في المركز إلى شروع عدد كبير من الأسر التي تسكن أبراج العودة والندى في ترك منازلهم وإخلاء المنطقة، حفاظاً على حياتهم وحياة أطفالهم، لاجئين إلى أقارب لهم، تاركين أثاثهم وملابسهم داخل شققهم.
والجدير ذكره أن حي الندى يتكون من 26 بناية سكنية، تتكون الواحدة من (18) شقة سكنية، ويقدر عدد الأسر التي تقطنها بحوالي (468) عائلة، وعدد سكانها بحوالي (2300

هذا الموضوع يتحدث عن / #IOF