إعـلان
إعلان
مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

في اليوم العاشر للعدوان المدنيون ومنازلهم السكنية هم الهدف الرئيس لهجمات قوات الاحتلال الإسرائيلي وطواقم الإسعاف والدفاع المدني مستهدفون، عدد الشهداء يرتفع إلى (489) شهيداً من بينهم (86) طفلاً و(30) سيدة

05-01-2009 00:00

الساعة: 14:30 ظهراً بتوقيت غزة يوماً بعد يوم تبدي قوات الاحتلال الإسرائيلي مزيداً من التحلل من أي التزام قانوني بموجب القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، وفي اليوم العاشر لعدوانها اتخذت من المدنيين ومنازلهم السكنية هدفاً رئيساً لهجماتها الحربية، بحيث قتلت أسر بكاملها وهي داخل منازلها، جراء تركيز هجماتها على المنازل السكنية وفي ساعات متأخرة من الليل.
كما واصلت استهداف طواقم الإسعاف ورجال الإطفاء بحيث قصفت ليل أمس طاقماً من رجال الدفاع المدني بينما كان يحاول إطفاء حريقاً نشب إثر الهجوم الصاروخي الذي استهدف ساحة مقر اتحاد لجان الرعاية الصحية، الكائن خلف برج الشفاء السكني وسط مدينة غزة.
يذكر أن عدد الشهداء الذين سقطوا مساء أمس واليوم بلغ (77) شهيداً من بينهم (21) طفلاً و(9) سيدات.
وحسب أعمال الرصد الميداني التي يواصلها مركز الميزان لحقوق الإنسان، فقد توالت الجرائم الإسرائيلية وكانت على النحو الأتي وفق التسلسل الجغرافي لمحافظات القطاع: قصفت الطائرات والدبابات الإسرائيلية محيط مدرسة عمر بن الخطاب القريبة من مكان توغلها غرب بيت لاهيا، بحوالي (15) صاروخاً وقذيفة لم يجر تقدير إن كان هناك إصابات.
كما قصفت الطائرات الإسرائيلية عند حوالي الساعة 17:50 من مساء يوم الأحد 4/1/2009، جدار مسجد مصعب بن عمير، الواقع جوار نادي بيت لاهيا الرياضي في منطقة المنشية، تسبب القصف في قتل (3) وإصابة (4) آخرين بجراح وصفت بالخطيرة، الشهداء هم: محمد خضر حمودة (19 عاماً)، علاء زقوت (28 عاماً)، محمد حسن بابا (30 عاماً).
قصفت الطائرات الإسرائيلية بصاروخ واحد منزل لعائلة الشرافي الكائن بتل الزعتر قرب محطة أبو قمر للبترول حوالي الساعة 19:20 من مساء الأحد 4/1/2009 ما تسبب في قتل صاحب المنزل سمير عيادة الشرافي، (47 عاماً)، بينما كان يقف أمام المنزل، كما تسبب في إلحاق أضرار جزئية بمنزله.
قصفت قوات الاحتلال بالرشاشات الثقيلة أبراج حي الندى وأبراج العودة شمال القطاع عند حوالي الساعة 20:00 من يوم الأحد 4/1/2009 ما تسبب في مقتل إياد نبيل صالح (17 عاماً) داخل شقة ذويه.
كما تسبب في إصابة عدد من السكان لم يتمكن المركز من حصره، وأجبر القصف المتكرر للأبراج السكنية جميع سكان أبراج الندى والعودة إلى مغادرة منازلهم واللجوء إلى منازل أقاربهم في مخيم جباليا فيما لجأ عدد كبير منهم إلى مدرسة خليل عويضة التابعة لوكالة الغوث الدولية والتي أصبحت مركز إيواء.
قصفت قوات الاحتلال بقذائف المدفعية منزل المواطن زياد الكفارنة، الكائن على شارع السكة غرب بلدة بيت حانون عند حوالي الساعة 20:05 من مساء الأحد الموافق 4/1/2009، مما تسبب في إصابة خمسة من سكانه هم أربعة أطفال ورب الأسرة.
وتقدمت الآليات العسكرية الإسرائيلية المتمركزة عند مفترق الجمارك قرب معبر بيت حانون (إيرز) إلى الشرق من بيارة أبو رحمة ونهاية شارعي السكة وحمد، وقد تمركزت في المنطقة وقامت بإطلاق نار كثيف وعشوائي اتبعه قصف مدفعي تجاه منازل المواطنين القريبة، وذلك حوالي الساعة 6:00 صباح يوم الاثنين 5/1/2009 ما دفع عشرات العائلات ومكوثها ف بمراكز الإيواء التي افتتحتها وكالة الغوث.
قصفت قوات الاحتلال بقذائف المدفعية وبشكل عشوائي منازل السكان في تل الزعتر عند حوالي الساعة 8:00 صباح يوم الاثنين 5/1/2009 ،ما تسبب في أضرار في منازل المواطنين: موسى أبو جاسر، وأشرف صالحة وعبد الرؤوف المبحوح وزكي الكحلوت، وأحمد عوض، ناصر شامية وعصام فلفل.
قصفت قوات الاحتلال بقذائف المدفعية جوار عزاء الشهيد عرفة عبدالدايم المسعف المتطوع عند حوالي الساعة 8:45 من صباح يوم الاثنين الموافق 5/1/2009 ، ،ويقع بيت العزاء جنوب عزبة بيت حانون وتسبب القصف في قتل ثلاثة أشخاص هم: عرفات محمد عبد الدايم (10 أعوام)، ومحمد جمال عبد الدايم (25 عاماً)، ونائل يوسف عبد الدايم (30 عاماً).
كما تسبب القصف في إصابة (10) أشخاص وصفت جراح ثلاثة منهم بالخطيرة.
قصفت قوات الاحتلال بقذائف المدفعية وبشكل عشوائي لمنازل السكان في شارع السكة ومحيط الإدارة المدنية سابقا وفي الأجزاء الشرقية من بلوكي (4 و5) من مخيم جباليا، وذلك عند حوالي الساعة 11:30 من صباح يوم الاثنين 5/1/2009 ،حيث سقطت حوالي 10 قذائف في المكان ولم يبلغ عن وقوع إصابات.
ورصد باحثوا المركز نزوح حوالي 100 شخص من منطقة العطاطرة من منازلهم هرباً من القصف العشوائي بقذائف الدبابات، وذلك في حوالي الساعة 21:00 من يوم الاثنين الموافق 5/1/2009، وقد مكثوا في العراء عند مفترق الصفطاوي، وبعد التواصل بين باحث المركز الميداني ووكالة الغوث تم استيعابهم في نادي شباب جباليا النزلة الرياضي.
قصفت الطائرات الإسرائيلية صاروخاً بجوار مدرسة تل الزعتر، الكائنة على طريق بيت لاهيا الغربية، عند حوالي الساعة 20:40 من مساء أمس الأحد الموافق 04/1/2009 ،ما تسبب في إصابة شخص وصفت المصادر الطبية في مستشفى كمال عدوان حالته بالخطيرة.
أجبرت عائلة المواطن عامر مقاط المكونة من (30) فرداً، القاطنة بالقرب من المدرسة الامريكية، على إخلاء منزلها عند حوالي الساعة 21:30 من مساء أمس الأحد الموافق 04/1/2009.
وذلك لنفاذ الماء والغذاء من منزلهم.
وعند وصولهم لمركز الايواء تحدثوا عن وجود جثث لخمس شهداء بجوار منازلهم.
قصفت قوات الاحتلال بقذائف المدفعية بجوار المنازل السكنية في تل الزعتر، عند حوالي الساعة 21:50 مساء أمس الأحد الموافق 04/1/2009، سقطت في بيارة مسعود شرق مسجد البشير، ولم يبلغ عن وقوع اصابات.
أعلنت المصادر الطبية عن استشهاد المواطن محمد أكرم أبو هربيد، (18 عاماً)، عند حوالي الساعة 22:00 مساء أمس الأحد الموافق 04/1/2009، متأثرا بجراحه التي أصيب بها في قصف مجموعة من المواطنين في شارع نعيم شرق بيت حانون.
قصفت الطائرات الإسرائيلية عند حوالي الساعة 23:30 من مساء الأحد الموافق 4/1/2009 منزل زياد النمر بحي الزيتون خلف مسجد الرباط شرق مدينة غزة،ما أسفر عن مقتل أربعة مواطنين بينهم طفلين.
والشهداء هم: أكرم زياد النمر (18 عاماً)، وآية زياد النمر ( 8 سنوات) وأيمن محمد عفانة (25 عاماً)، وأسماء إبراهيم عفانة (12 عاماً) وهما من أقارب عائلة النمر جاؤوا في زيارة لعائلة زياد النمر.
قصفت قوات الاحتلال الإسرائيلي قذيفة مدفعية عند حوالي الساعة 23:45 من مساء الأحد الموافق 4/1/2009 أصابت منزل العبد الهباش في حي التفاح شرقي مدينة غزة، ما تسبب في قتل الطفلين: إسراء نصر الهباش، (13 عاماً)، وشذى العبد الهباش (10 سنوات).
وفي سياق الاستهداف المتواصل والمتصاعد لأفراد الطواقم الطبية وأفراد طواقم الدفاع المدني قصفت الطائرات الإسرائيلية بصاروخ واحد عند حوالي الساعة 16:00 من مساء الأحد 4/1/2009 سيارة إسعاف، ما تسبب في قتل ثلاثة مسعفين وهم في طريقهم إلى إنقاذ الجرحى تم الإبلاغ عنهم شرق حي الزيتون.
ما أسفر عن مقتل ثلاثة مسعفين هم: أنس فضل نعيم (25 عاماً)،ورأفت عبد العال(25 عاماً)، وياسر كمال سعيد (24 عاماً).
قصفت الطائرات الإسرائيلية عند حوالي الساعة 17:30 من مساء الأحد الموافق 4/1/2009 منزل فؤاد محمود الحلو البالغ من العمر (50 عاماً) والواقع شرقي حي الزيتون شرق مدينة غزة،ما تسبب في مقتله وطفل آخر من العائلة نفسها، وهو الطفل فرح عماد الحلو الذي لم يتجاوز عامه الثاني من العمر.
قصفت الطائرات الإسرائيلية عند حوالي الساعة 00:40 من فجر اليوم الاثنين الموافق 5/1/2009 مقر ساحة مقر اتحاد لجان الرعاية الصحية، الكائن خلف برج الشفاء السكني وسط مدينة غزة قصفت الطائرات الإسرائيلية عند حوالي الساعة 1:30 من فجر اليوم الاثنين الموافق 5/1/2009 منزل عامر رزق أبو عيشة البالغ من العمر (40 عاماً)، والمكون من ثلاث طبقات في حي الشاطئ غرب مدينة غزة،ما أسفر عن مقتله وزوجته وأحد أطفاله، فيما ترددت أنباء عن وجود أربعة قتلى من العائلة نفسها تحت الأنقاض.
والقتلى الذين وصلوا إلى المستشفى هم: عامر رزق أبو عيشة(40 عاماً)، وزوجته صباح أبو عيشة (39 عاماً).
هذا ولازلت جثث زوجة أبو عيشة الثانية نهيل أبو عيشة (30 عاماً) وابنه أحمد، (5 سنوات).
حسين (12 عاماً)، محمد، (8 سنوات)، غيداء (6 سنوات) تحت أنقاض المنزل.
قصفت الطائرات الإسرائيلية عند حوالي الساعة 7:00 من صباح اليوم الاثنين الموافق 5/1/2009 منزل طلال حلمي السموني ،المكون من طبقتين في حي الزيتون شرق مدينة غزة، ما تسبب في قتل ثلاثة أطفال هم: أحمد عطية السموني، (4 سنوات)، محمد حلمي السموني (8 شهور)، أمير عطية السموني (5 سنوات).
فيما أفادت مصادر العائلة للمركز أن هناك جثث لسبعة أشخاص لم تزل تحت الأنقاض وهم: عطية حلمي السموني، (48 عاماً)، طلال حلمي السموني، (55 عاماً)، رحمة محمد السموني، (18 عاماً)، مها السموني، (20 عاماً)، حنان السموني (30 عاماً) وصفاء السموني، (23 عاماً) ولطيفة عبد الرحمن السموني، (60 عاماً).
وفي المنطقة الوسطى من قطاع غزة هاجمت الطائرات الحربية الإسرائيلية بالصواريخ أربع منازل سكنية، هي: قصفت الطائرات الإسرائيلية عند حوالي الساعة 2:10 من فجر اليوم الاثنين الموافق 5/1/2009 منزل فريد محمد الهندي، المكون من طبقتين والكائن في بلوك (7) من مخيم البريج للاجئين وتسبب القصف في تدمير المنزل كلياً، وتضرر (10) منازل أضراراً جسيمة.
قصفت الطائرات الإسرائيلية عند حوالي الساعة 5:30 من فجر اليوم الاثنين الموافق 5/1/2009 منزل جميل صالح عبد الله مزهر، المكون من طبقتين وتسكنه أربع أسر يبلغ عدد أفرادها 30 فرداً، مما تسبب في تدمير المنزل بالكامل وألحق أضراراً جسيمة في مقر جمعية الكرمل الثقافية و(10) منازل سكنية مجاورة.
قصفت الطائرات الإسرائيلية عند حوالي الساعة 10:00 من صباح اليوم الاثنين الموافق 5/1/2009 منزل سعاد حسن عثمان، المكون من طبقين العلوية منها مسقوفة بالإسبستوس، وتسكنه أربع أسر يبلغ عدد أفرادها (20) فرداً ويقع في مخيم النصيرات بالقرب من أبراج عين جالوت، وتسبب القصف في تدمير المنزل بالكامل وألحق أضراراً في (7) منازل مجاورة.
قصفت الطائرات الإسرائيلية عند حوالي الساعة 10:30 من صباح اليوم الاثنين الموافق 5/1/2009 منزل فايز محمد بارود وهو منزل أرضي ويقع في مخيم النصيرات.
وتسبب القصف في تدمير المنزل تدميراً كلياً وألحق أضرار جسيمة في (6) منازل سكنية مجاورة.
هذا ووصل إلى مستشفى شهداء الأقصى في محافظة دير البلح (الوسطى) (8) جرحى، كما وصلت عند حوالي الساعة 7:00 من صباح اليوم الاثنين الموافق 5/1/2009 أشلاء الشهيد محمد عبد الحميد أبو كميل، (22 عاماً)، وتبين أن صاروخاً استهدفه بينما كان في محيط سكنه في قرية المغراقة.
وتواصل قوات الاحتلال التي تمركزت على الأرض في المنطقة الشمالية لمدينة الزهراء أقصى جنوب غرب مدينة غزة (ما كان يعر بمستوطنة نتساريم ) فتح نيران رشاشاته عشوائياً تجاه الأبراج السكنية في مدينة الزهراء وقريتي المغراقة ووادي غزة ما تسبب في سقوط مزيد من القتلى والجرحى حيث وصل إلى مستشفى الأقصى في المنطقة الوسطى الشهيد عائد عبد الهادي أبو ندى، (40 عاماً)، عند حوالي الساعة 15:20 من مساء أمس الأحد الموافق 04/01/2009 جراء إصابته بعيار ناري بينما كان يقود دراجة نارية على طريق البحر إلى الشمال من مدينة الزهراء، كما وصلت عند حوالي الساعة 20:00 من مساء الأحد نفسه جثة الشهيد أحمد سالم أحمد أبو مدين، (54 عاماً) جراء إصابته بعيار ناري في الرأس بينما كان يستقل سيارة مدنية كانت تسير على طريق البحر غربي مدينة الزهراء.
كما وصلت عند حوالي الساعة 12:40 من ظهر اليوم الاثنين الموافق 5/1/2009 الطفلة نور وائل ثابت، (8 سنوات) وهي مصابة بعيار ناري في الرأس، يذكر أن الطفلة ثابت تسكن في أبراج الزهراء السكنية.
وفي محافظة خانيونس صعّدت قوات الاحتلال من استهداف المنازل السكنية حيث قصفت الطائرات الإسرائيلية عند حوالي الساعة 3:00 من فجر اليوم الاثنين الموافق 05/01/2009 منزل ياسر نظمي حمدان، المكون من طبقتين وتسكنه 12 عائلة يبلغ عدد أفرادها 78 فرداً، ويقع المنزل في شارع القدرة من حي الأمل في غربي مدينة خانيونس.
وتسبب القصف في تدمير المنزل بالكامل وتدمير منزل مجاور بالكامل أيضاً.
قصفت الطائرات الإسرائيلية عند حوالي الساعة 3:30 من فجر اليوم الاثنين الموافق 05/01/2009 منزل خليل موسى الذي يقع المنزل وسط مخيم خانيونس الغربي في منطقة مكتظة بمنازل الفقراء البسيطة والمتواضعة، وفيما دمر القصف المنزل المستهدف تدميراً كلياً ألحق أضراراً جسيمة في عدد كبير من المنازل المجاورة.
قصفت الطائرات الإسرائيلية عند حوالي الساعة 4:00 من فجر اليوم الاثنين الموافق 05/01/2009 منزل نضال عامر كلاب، وهو منزل أرضي، ويقع في شارع المدرسة من حي الأمل غربي مدينة خانيونس، وألحق القصف أضراراً جسيمة في المنزل بحيث لا يمكن استخدامه.
قصفت الطائرات الإسرائيلية عند حوالي الساعة 10:10 من صباح اليوم الاثنين الموافق 05/01/2009 مقر جمعية النور الخيرية الإسلامية، التي تضم مركزاً للعلاج الطبي، وتقع في بلدة بني سهيلا على الطريق الرئيس الواصل بين بين بلدتي عبسان وبني سهيلا، ما تسبب في تدميرها بشكل شبه كلي.
وكانت الطائرات الحربية الإسرائيلية قصفت عند حوالي الساعة 16:40 من مساء أمس الأحد الموافق 04/01/2009 منزلين الأول منزل إسماعيل جرغون في محيط منطقة معبر صوفاه جنوب مدينة خانيونس، والثاني منزل مرزوق أبو جامع في منطقة الزنة في بلدة بني سهيلا شرقي مدينة خانيونس ما أسفر عن تدميرهما وألحق أضرار بعدد من المنازل المجاورة.
كما قصفت عند حوالي الساعة 17:10 من مساء الأحد نفسه ساحة مدرسة مصطفى حافظ الإعدادية (ج) للبنات التابعة لوكالة الغوث الدولية في مدينة خانيونس.
وفي محافظة رفح قصفت الطائرات الإسرائيلية مساء أمس وصباح اليوم أربعة منازل سكنية أسفر القصف عن تدميرها بالكامل فيما ألحق أضرار جسيمة في عشرات المنازل السكنية المجاورة لها، وكانت المنازل المستهدفة وفق التسلسل الزمني على النحو الآتي: منزل محمد نصر فحجان، عند حوالي الساعة 17:05 من مساء أمس الأحد الموافق 04/01/2009، ويقع المنزل في شارع العروبة من حي الجنينة في رفح.
ومنزل محمد أبو شماله عند حوالي الساعة 11:40 من صباح اليوم الاثنين الموافق 05/01/2009 الكائن في منطقة يبنا من مخيم رفح، ومنزل رائد العطار - وهو منزل غير الذي استهدف في السابق – الكائن في منطقة يبنا من مخيم رفح، عند حوالي الساعة 12:05 من صباح اليوم الاثنين الموافق 05/01/2009، ومنزل إبراهيم أبو النجا عند حوالي الساعة 12:25 من صباح اليوم الاثنين الموافق 05/01/2009، ويقع وسط منطقة الشابورة من مخيم رفح.
كما تسبب القصف المدفعي الذي تواصل ليل أمس الأحد على منطقة الشوكة شرقي رفح في قتل الطفل إسماعيل عبد الله أبو سنيمة، (12 عاماً) وتسبب في إصابة (5) أشخاص.
وكانت الطائرات الإسرائيلية قصفت دراجة نارية عند حوالي الساعة 15:50 من مساء أمس الأحد بينما كانت تسير في منطقة خربة العدس في رفح مما تسبب في قتل محمد إبراهيم أبو شعر (25 عاماً).
كما قصفت الطائرات الإسرائيلية الطريق الواصل بين طريق عمر بن الخطاب (رفح الغربية) والطريق الشرقي بصواريخ عدة مرات خلال الفترة من الساعة 1:20 حتى الساعة 2:20 من مساء اليوم الاثنين الموافق 05/01/2009 وتسبب القصف في قتل الطفل زياد محمد سلمي أبو سنيمة، (12 عاماً)، وسليمان حمدان مرازيق أبو خماش، (40 عاماً).
ومع استمرار للعدوان الحربي الإسرائيلي المتصاعد على قطاع غزة، تتدهور بشكل غير مسبوق الأوضاع الإنسانية، حيث أصبح قطاع غزة في كارثة إنسانية محققة، بسبب استمرار توقف محطة توليد الطاقة الكهربائية عن العمل وانقطاع معظم خطوط التغذية الرئيسية القادمة من إسرائيل ومصر، الأمر الذي يترافق مع نفاذ مخزونات الوقود والمحروقات بكافة أنواعها.
الأمر الذي يتسبب في توقف مخابز القطاع عن العمل وتوقف آبار المياه التي تزود المنازل بالمياه، هذا بالإضافة إلى نفاذ غاز الطهي وعدم وجود أية بدائل في ظل انقطاع التيار الكهربائي والمحروقات.
هذا بالإضافة إلى المعانة غير المسبوق للجرحى والمرضى وسط عجز قطاع الصحة والمؤسسات الصحية عن التعامل مع عدد الجرحى الكبير وعدم قدرتها على الاهتمام بالمرضى، ولاسيما أصحاب الأمراض المزمنة.
هذا ولاحظ باحثو المركز أن قوات الاحتلال تستخدم أنواعاً من المقذوفات لم تستخدمها من قبل في قطاع غزة ويثور شك جدي لدى المركز من أنها قنابل عنقودية، بالنظر لأن الصاروخ ينفجر في الهواء وقبل وصوله إلى الأرض وتخرج منه مجموعة من المقذوفات الأخرى التي تنشطر في الهواء وتكون مضيئة، كما رصد أنواع من القذائف التي تطلقها الطائرات تطلق دخاناً أسوداً كثيفاً.
وعليه يطالب المركز بالتحقيق فيما إذا كانت قوات الاحتلال تستخدم قذائف محرمة دولياً مركز الميزان لحقوق الإنسان إذ يعبر عن استنكاره الشديد لاستمرار العدوان وازدياد شراسته فإنه يعبر عن غضبه لعجز المجتمع الدوللي عن التحرك لوقف المجزرة الإسرائيلية التي دخلت يومها العاشر والتي تنطوي على جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في قطاع غزة.
عليه فإن مركز الميزان لحقوق الإنسان يجدد مطالبته للمجتمع الدولي بالتحرك العاجل لوقف هذا العدوان دون تأخير أو إبطاء و يطالب مركز الميزان لحقوق الإنسان بالآتي: 1.
الأمين العام للأمم المتحدة أن يستنكر صراحة جرائم الحرب الإسرائيلية ومضي قوات الاحتلال في استخدام القوة المفرطة وغير المتناسبة واستهداف المدنيين و الأهداف المدنية دون اكتراث بمعايير القانون الدولي لحقوق الإنسان ومبادئ القانون الدولي الإنساني.
2.
وكالات الأمم المتحدة المتخصصة بالإسراع في تزويد القطاع بمساعدات إنسانية و ملاجئ آمنة للمدنيين الذين أصبحوا بلا مأوى وأولئك الذين يقطنون في أماكن خطرة.
3.
اللجنة الدولية للصليب الأحمر بمضاعفة جهودها للتأكد من وصول المساعدات الإنسانية للمدنيين وضمان تزويدهم بالإمدادات الطبية ومياه الشرب في ظل استمرار النقص الحاد فيهما.
4.
يطالب المجتمع الدولي أن يعبر عن موقف واضح يستنكر الانتهاكات الجسيمة للقانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان التي ترتكبها قوات الاحتلال في قطاع غزة وأن يتخذ إجراءات عملية وسريعة لإنهاء هذا العدوان المتصاعد.
5.
يطالب مجلس حقوق الإنسان أن يدعو الجمعية العمومية للأمم المتحدة لكي تبادر إلى دعوة الأطراف السامية الموقعة على اتفاقية جنيف الرابعة المتعلقة بحماية المدنيين في وقت الحرب 1949 لعقد مؤتمرها الخاص بالأراضي الفلسطينية المحتلة للنظر في جرائم الحرب التي ترتكبها دولة الاحتلال في تحلل واضح من التزاماتها القانونية بموجب الاتفاقية، وأن تتخذ إجراءات ضرورية لضمان احترام الاتفاقية والبروتوكولين الملحقين باتفاقيات جنيف.
6.
مؤسسات المجتمع المدني في أنحاء العالم كافة أن تواصل نشاطات الضغط والتأثير على حكوماتها للتحرك العاجل لضمان احترام معايير حقوق الإنسان ومبادئ القانون الدولي الإنساني في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
مركز الميزان لحقوق الإنسان يحذر المجتمع الدولي من أن استمرار صمته وعجزه عن التحرك لوقف جرائم الحرب الإسرائيلية وحماية المدنيين في قطاع غزة سيشكل تشجيعاً لمجرمي الحرب من الإسرائيليين على مواصلة جرائمهم.
انتهى

هذا الموضوع يتحدث عن / #gaza destruction