إعـلان
إعلان
مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

قوات الاحتلال تستهدف النازحين في مراكز الإيواء والمجتمع الدولي يعجز عن الوفاء بالتزاماته القانونية، عدد الشهداء يرتفع إلى (668) شهيداً من بينهم (123) طفلاً و(44) سيدة

07-01-2009 00:00

الساعة: 13:00 ظهراً بتوقيت غزة صعّدت قوات الاحتلال من جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي ترتكبها في مجزرة غير مسبوقة في تاريخ الشعب الفلسطيني، وفيما تسببت هذه الجرائم في قتل مئات المدنيين الفلسطينيين وإبادة عائلات بكاملها، وأوقعت آلاف الجرحى، وألحقت أضراراً نفسية في صفوف مئات آلاف المدنيين ولاسيما الأطفال منهم، فقد أجبرت عشرات آلاف الفلسطيني على هجرة منازاهم في أوسع عملية تهجير قسري يشهدها قطاع غزة منذ احتلاله في حزيران 1967.
وبعد أن ظهر بوضوح استهداف قوات الاحتلال المتعمد للمنازل السكنية والأعيان المدنية الأخرى، بما في ذلك الطواقم الطبية، بلغ التصعيد الإسرائيلي ذروته في القصف الذي استهدف محيط مدرسة الفاخورة ومنزل قريب منها وأوقع في دقائق معدودات عشرات القتلى والجرحى.
وكانت قوات الاحتلال قصفت عند حوالي الساعة 15:35 من مساء أمس الثلاثاء الموافق 06/01/2009 بأربعة قذائف مدفعية محيط مدرسة الفاخورة للاجئين الفلسطينيين التابعة لوكالة الغوث الدولية، التي افتتحت كمركز إيواء من قبل الوكالة، حيث سقطت ثلاثة قذائف في الساحة المقابلة للجهة الجنوبية الغربية للمدرسة في أماكن متفرقة من الساحة، أما الرابعة فسقطت على بعد 50 متراً غرب المدرسة في منزل الأخوين معين وسمير ديب، حيث قتل معظم من هم داخل المنزل.
وتسبب القصف في قتل (39) شهيداً، من بينهم (13) طفلاً و(6) سيدات، وإصابة 50 مواطناً بينهم (15) طفلاً و(10) سيدات.
كما قتلت قوات الاحتلال في هجمات متفرقة، مساء أمس وفجر اليوم الأربعاء الموافق 07/01/2009، (12) فلسطينياً من بينهم طفل وسيدة من الجرحى الذين أصيبوا في القصف نفسه ليرتفع عدد الشهداء إلى (51) شهيداً، كما شهد مساء أمس وصباح اليوم تدمير (8) منازل سكنية تدميراً كلياً في شمال غزة، و(14) منزلاً دمرت جزئياً ومسجد ومركبة.
وفي مدينة غزة تواصلت هجمات قوات الاحتلال على مناطق متفرقة من المدين، وتسببت في قتل (24) من بينهم (8) أطفال.
أما في محافظة الوسطى فقد قصفت قوات الاحتلال منزلين وثلاثة مواقع أخرى من بينها نادٍ رياضي، وتسبب قصف الطائرات الإسرائيلية الذي استهدف منزل غير مأهول لعائلة كردية شمال مخيم النصيرات، عند حوالي الساعة 13:50 من مساء أمس الثلاثاء في قتل الطفل زكريا يحيى الطويل، (5 أعوام) ما أسفر عن تدمير المنزل بشكل كلي.
كما أعلنت المصادر الطبية في مستشفى شهداء الأقصى عن وفاة السيدة نسرين محمد أبو سويرح (24 عاماً).
متأثرة بجرحا التي أصيبت بها بتاريخ 3/1/2009.
وفي محافظة خانيونس بلغ عدد الشهداء (4) من بينهم طفلين استشهدا متأثرين بجراهما، فيما دمرت قوات الاحتلال المتوغلة في منطقة الزنة شرقي بلدة بني سهيلا وعبسان الجديدة (35) منزلاً سكنياً من بينها (20) منزلاً جرى تدميرها كلياً.
هذا وانسحبت قوات الاحتلال من منطقة التوغل عند حوالي الساعة 11:00 من صباح اليوم الأربعاء الموافق 07/01/2009، وفي محافظة رفح دمرت قوات الاحتلال بقصف من طائراتها الحربية (8) منازل تدميراً كلياً وألحقت أضرار في عشرات المنازل السكنية الأخرى.
كما وصل اليوم الأربعاء إلى معبر رفح البري جثمان الشهيد المصور الصحفي باسل فرج (22 عاماً) مصور التلفزيون الجزائري متأثراً بجراحه التي أصيب بها بتاريخ 27/12/2008، والشهيد إيهاب الحرازين (18 عاماً).
هذا ويؤكد المركز أن عدد الشهداء مرشح للارتفاع بسبب استمرار الحديث عن وجود عشرات الشهداء تحت الأنقاض من بينهم شهداء عائلتي السموني والداية.
مركز الميزان لحقوق الإنسان إذ يعبر عن استنكاره الشديد لاستمرار العدوان وازدياد شراسته فإنه يعبر عن غضبه الشديد لفشل المجتمع الدولي عن الوفاء بالتزاماته القانونية على الرغم من تواصل المجزرة التي ترتكبها قوات الاحتلال بحق المدنيين في قطاع غزة، لليوم الثاني عشر على التوالي، وتنطوي على جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية بالغة الفظاظة والوضوح، ولاسيما وأن القصف الصاروخي والمدفعي يستهدفان المنازل السكنية دون تمييز أو ضرورة.
وبلغ تصعيد قوات الاحتلال ذروته في ملاحقتها للنازحين ممن أجبروا على مغادرة منازلهم ومناطقهم السكنية التي تتعرض للقصف المكثف.
مركز الميزان يجدد مطالبته للمجتمع الدولي بالتحرك العاجل لوقف هذا العدوان دون تأخير أو إبطاء و يطالب مركز الميزان لحقوق الإنسان بالآتي: الأمين العام للأمم المتحدة أن يستنكر صراحة جرائم الحرب الإسرائيلية ومضي قوات الاحتلال في استخدام القوة المفرطة وغير المتناسبة واستهداف المدنيين و الأهداف المدنية دون اكتراث بمعايير القانون الدولي لحقوق الإنسان ومبادئ القانون الدولي الإنساني.
وكالات الأمم المتحدة المتخصصة بالإسراع في تزويد القطاع بمساعدات إنسانية و ملاجئ آمنة للمدنيين الذين أصبحوا بلا مأوى وأولئك الذين يقطنون في أماكن خطرة.
اللجنة الدولية للصليب الأحمر بمضاعفة جهودها للتأكد من وصول المساعدات الإنسانية للمدنيين وضمان تزويدهم بالإمدادات الطبية ومياه الشرب في ظل استمرار النقص الحاد فيهما.
يطالب المجتمع الدولي أن يعبر عن موقف واضح يستنكر الانتهاكات الجسيمة للقانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان التي ترتكبها قوات الاحتلال في قطاع غزة وأن يتخذ إجراءات عملية وسريعة لإنهاء هذا العدوان المتصاعد.
يطالب مجلس حقوق الإنسان أن يدعو الجمعية العمومية للأمم المتحدة لكي تبادر إلى دعوة الأطراف السامية الموقعة على اتفاقية جنيف الرابعة المتعلقة بحماية المدنيين في وقت الحرب 1949 لعقد مؤتمرها الخاص بالأراضي الفلسطينية المحتلة للنظر في جرائم الحرب التي ترتكبها دولة الاحتلال في تحلل واضح من التزاماتها القانونية بموجب الاتفاقية، وأن تتخذ إجراءات ضرورية لضمان احترام الاتفاقية والبروتوكولين الملحقين باتفاقيات جنيف.
مؤسسات المجتمع المدني في أنحاء العالم كافة أن تواصل نشاطات الضغط والتأثير على حكوماتها للتحرك العاجل لضمان احترام معايير حقوق الإنسان ومبادئ القانون الدولي الإنساني في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
مركز الميزان لحقوق الإنسان يحذر المجتمع الدولي من أن استمرار صمته وعجزه عن التحرك لوقف جرائم الحرب الإسرائيلية وحماية المدنيين في قطاع غزة سيشكل تشجيعاً لمجرمي الحرب من الإسرائيليين على مواصلة جرائمهم.
انتهى

هذا الموضوع يتحدث عن / #gaza destruction