مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

الأجهزة الأمنية في غزة تواصل فض التظاهرات واعتقال وإصابة العشرات

مركز الميزان يستنكر ويطالب النائب العام فتح تحقيق عاجل في مجمل الانتهاكات

16-03-2019 21:02

التوقيت: 22:00 القدس

 

فضت الأجهزة الأمنية التابعة لوزارة الداخلية في غزة، عدة تظاهرات انطلقت للمطالبة بتحسين الأوضاع المعيشية في قطاع غزة مساء اليوم السبت الموافق 16/3/2019، في مناطق مختلفة من القطاع، شملت محافظة رفح، وخان يونس، ودير البلح، وغزة، وشمال غزة. وهاجم عناصر تلك الأجهزة التظاهرات، واعتدت بقسوة على المشاركين فيها، بمساعدة أشخاص بلباس مدني، مستخدمين الهراوات، وأطلقوا النار في الهواء، واعتقلوا وأصابوا العشرات منهم، واقتادوهم إلى مراكز التوقيف.

 

وبحسب التحقيقات الميدانية التي يتابعها المركز، فضت الأجهزة الأمنية التابعة لوزارة الداخلية عند حوالي الساعة 15:30 من مساء اليوم السبت الموافق 16/3/2019، تظاهرة نظمت بالقرب من دوار أبو حميد وسط محافظة خان يونس، حيث لاحق أفراد الأمن المتواجدين في المكان واعتقلت عدداً منهم.

 

وفي محافظة شمال غزة، فض عناصر الأجهزة الأمنية عند حوالي الساعة 15:45 من مساء اليوم نفسه، تظاهرة نظمت بالقرب من مفترق الترانس وسط مخيم جباليا، وأخرى في مدينة بيت حانون في محافظة شمال غزة. وهاجمت قوات الأمن المتظاهرين واعتدت على العشرات منهم بالضرب المبرح، كما شنّت حملة اعتقالات واسعة بين صفوفهم. كما اعتدى عناصر الأمن على الصحافيين ومنعوهم من مزاولة أعمالهم، واعتقلوا بعضهم، عرف منهم: الصحافي هاني الأغا، وعصام شحادة.

وفي محافظة رفح، فضت الشرطة والأجهزة الأمنية عند حوالي الساعة 16:00 من مساء اليوم نفسه تظاهرة نظمت بالقرب من ميدان الشهداء "النجمة"، واعتقلت عدد من الشبان المشاركين.

 

وفي محافظة دير البلح، فضت الشرطة والأجهزة الأمنية عند حوالي الساعة 16:30، عدة تظاهرات نظمت في مخيم النصيرات، والبريج، والمغازي، حيث قامت قوات من الشرطة وعناصر مسلحة بلباس، بالاعتداء على المشاركين بالضرب بالهراوات، وأصيب عدد من المشاركين برضوض، كما اعتقل عدد منهم. وفي مخيم دير البلح داهم عدد من المسلحين بلباس مدني وترافقهم قوات من الشرطة منازل بعض المواطنين، وخلال ذلك اعتدوا بالضرب على من فيها، واعتقلوا عدداً منهم.

 

وفي محافظة غزة، فضت الشرطة والأجهزة الأمنية بدءاً من حوالي الساعة 16:30، تظاهرات نظمت في أماكن مختلفة من المحافظة، شملت حي الشجاعية ومخيم الشاطئ، وحي الشيخ رضوان، حيث هاجم عناصر الأجهزة الأمنية المشاركين في تلك التظاهرات، واعتدوا على المشاركين فيها بالضرب بالهراوات وأطلقوا النار في الهواء، وأصابوا واعتقلوا العشرات. كما اعتدوا على الصحافيين ومنعوهم من مزاولة عملهم، واعتقلوا بعضهم، وعرف منهم: الصحافي بشار طالب، ومحمد زياد الجيّش. كما اقتحمت قوة من الأجهزة الأمنية عدد من منازل المواطنين في تلك المناطق واعتقلت عدداً ممن كان في داخلها.

تجدر الإشارة أن حملة استدعاءات واعتقالات واسعة شنتها الأجهزة الأمنية مساء أمس الجمعة الموافق 15/3/2019، وهي مستمرة طالت العشرات من المواطنين في مختلف أماكن قطاع غزة، وشملت استدعاء واعتقال صحافيين، من بينهم مدير عام هيئة الإذاعة والتلفزيون في قطاع غزة رأفت حماد القدرة.

وجدير بالذكر أن الشرطة الفلسطينية في غزة احتجزت ظهر اليوم عدد من موظفي مؤسسات حقوق الإنسان في قطاع غزة، أثناء جولة لهم في منطقة شرق حي الشجاعية، التي شهدت توتراً في وقت سابق بين متظاهرين وأجهزة الأمن، من بينهم المحامي في مركز الميزان سمير المناعمة، والباحث الميداني لمحافظة غزة خالد أبو اسبيتان، لتفرج عنهم في وقت لاحق من مساء اليوم نفسه.

 

مركز الميزان لحقوق الإنسان يعبر عن أسفه الشديد لاستمرار هذه الانتهاكات وتصاعدها، ويؤكد على ضرورة احترام الحق في حرية الرأي والتعبير والحق في حرية العمل الصحافي وعمل وسائل الإعلام والحق في التجمع السلمي، كونها حقوق مكفولة بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان، والقانون الأساسي الفلسطيني.

 

وعليه فإن مركز الميزان إذ يطالب بالإفراج عن المعتقلين، وإذ يكرر مطالبته النيابة العامة بفتح تحقيق جدي في مجمل هذه الأحداث والإجراءات التي اتبعتها الأجهزة الأمنية في معرض تعاملها مع المشاركين في تلك التظاهرات، وتقديم من يثبت تجاوزه للقانون للعدالة، فإنه يدعو الأحزاب السياسية وكافة الفعاليات المجتمعية إلى تحرك فاعل يغلب صوت العقل ولغة الحكمة ويضع حداً لتدهور الأوضاع في قطاع غزة.

 

انتهى

هذا الموضوع يتحدث عن / #peaceful assembly #state of insecurity #local detention #freedom of expression