مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

وفاة الطفل أبو عابد ترفع أعداد شهداء مسيرات العودة من الأطفال إلى (34) طفلاً

مركز الميزان يستنكر استمرار قوات الاحتلال في استخدام القوة المفرطة والمميتة

12-12-2018 10:54

تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي استهداف المشاركين في مسيرات العودة السلمية على امتداد السياج الفاصل شرقي قطاع غزة، مستخدمة القوة المفرطة والمميتة في معرض تعاملها مع الأطفال والنساء والشبان المشاركين في تلك المسيرات، وأفراد الطواقم الطبية والصحفيين. وارتفعت أعداد الشهداء الأطفال بعد وفاة الطفل أحمد ياسر صبري أبو عابد، (4 أعوام)، عند حوالي الساعة 8:00 مساء الثلاثاء الموافق 11/12/2018، متأثراً بجراحه التي أصيب بها مساء الجمعة الموافق 7/12/2018، خلال مشاركته في الجمعة (37) لمسيرات العودة شرق خانيونس. مركز الميزان يستنكر استمرار استخدام القوة المفرطة والمميتة وتعمد استهداف المشاركين بالإصابة والقتل.

 

وبحسب عمليات الرصد والتوثيق التي يواصلها مركز الميزان لحقوق الإنسان، فقد بلغت حصيلة ضحايا الانتهاكات الإسرائيلية في قطاع غزة منذ بدء مسيرات العودة بتاريخ 30/03/2018، وحتى إصدار البيان، (251) شهيداً، من بينهم (11) شهيداً تواصل سلطات الاحتلال احتجاز جثثهم منهم (3) أطفال. ومن بينهم (175) قتلوا خلال مشاركتهم في مسيرات العودة، من بينهم (34) طفلاً وامرأة واحدة، و(6) من ذوي الإعاقة، و(3) مسعفين، وصحافيين اثنين.  كما أصيب (12997)، من بينهم (2589) طفل، و(556) سيدة، و(143) مسعف، و(136) صحافي، ومن بينهم (7208) أصيبوا بالرصاص الحي، من بينهم (1282) طفل، و(147) امرأة. وتجدر الإشارة أن أعداد الإصابات لا تشمل استنشاق الغاز الذي يعالج ميدانياً.

 

وبحسب التحقيقات التي يتابعها المركز فقد أصيب الطفل ابو عابد مساء يوم الجمعة الموافق 7/12/2018، خلال مشاركته في فعاليات مسيرة العودة في الجمعة (37) شرق خانيونس، رفقة والده ياسر البالغ من العمر (36 عاماً) والذي أصيب في الوقت نفسه بعيار ناري في ساقه الايسر. اثناء تواجدهما على بعد حوالي (200) متر عن السياج الفاصل شرق خان يونس، وتم نقلهما إلى مستشفى غزة الأوروبي للعلاج حيث تبين أن الطفل أصيب بشظايا عيار ناري في الوجه والصدر ووصفت حالته بالحرجة وخضع للعلاج، وعند حوالي الساعة 8:00 مساء الثلاثاء الموافق 11/12/2018، أعلنت المصادر الطبية، في مستشفى غزة الأوروبي بخان يونس، عن استشهاد الطفل احمد ياسر صبري أبو عابد البالغ من العمر (4 أعوام) متأثرا بجراحه التي أصيب بها.

 

مركز الميزان لحقوق الإنسان إذ يعرب عن استنكاره الشديد لاستمرار استهداف المدنيين العزل لاسيما الأطفال، فإنه يكرر إدانته واستنكاره لسلوك قوات الاحتلال، وتعمدها إيقاع الأذى في صفوف المدنيين دون اكتراث بقواعد القانون الدولي الإنساني ومبادئ القانون الدولي لحقوق الإنسان.

 

وعليه، يجدد مركز الميزان مطالبته المتكررة بضرورة تحرك المجتمع الدولي العاجل والفاعل لوقف انتهاكات قوات الاحتلال، والعمل على تطبيق العدالة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وتوفير الحماية الدولية للسكان المدنيين، واتخاذ الخطوات الكفيلة بضمان احترام دولة الاحتلال لالتزاماتها القانونية بموجب القانون الدولي، والعمل على ضمان مسائلة ومحاسبة كل من يشتبه في تورطهم بانتهاك قواعد القانون الدولي.

 

انتهى

هذا الموضوع يتحدث عن / #Children #IHL #مسيرة العودة