مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

تقارير و دراسات

تقرير حول: الحملة الدعائية لمرشحي رئاسة السلطة الفلسطينية، انتخابات 9/1/2005

13-01-2005 00:00

الحملة الدعائية لمرشحي الرئاسة الفلسطينية الحملات الدعائية وعمل المركز: تعد الحملات الدعائية السابقة لعملية الاقتراع من الوسائل المهمة والتي لا غنى عنها في إيصال أصوات المرشحين للناخبين وعرض برامجهم السياسية سواء المتعلقة بالسياسة الخارجية أو الداخلية، ويختلف تركيز الدعاية الانتخابية على جانب من الجوانب وذلك باختلاف المرشحين وبرامجهم، فمنهم من يقوم بالتركيز في حملته على الوضع الاقتصادي، وآخر يعتبر مسائل الأمن والاستقرار لها الأولوية، وثالث يحاول الجمع فيما يخص كل هموم الوطن والمواطن.
ولكن هناك قواعد وقوانين تحكم هذه الحملات الدعائية بغرض الوصول إلى أعلى درجة من الشفافية والنزاهة في عملية إيصال البرنامج الدعائي، على أساس تكافؤ الفرص، وعدم استغلال مرشح دون آخر لوسائل عامة تكون حكرا عليه.
وعلية فإن عمل مركز الميزان لحقوق الإنسان فيما يخص الانتخابات يتلخص في متابعة ومراقبة سير العملية الانتخابية في قطاع غزة منذ لحظة التحضير لها مع بداية عملية التسجيل، حتى وصول أحد المرشحين إلى سدة الحكم، باعتبار الانتخابات أداة لتكريس مبادئ الديمقراطية داخل المجتمع الفلسطيني، وذلك لضمان انتخابات حرة ونزيهة وشفافة، ناهيك عن معوقات الاحتلال الإسرائيلي والتي قد تؤثر سلبا في إيصال أصوات المرشحين للناخبين، من هنا فإن أهداف المركز والتي تعتبر الخطوط العريضة لعمله وتأسيسه هي احترام المعايير المقبولة دوليا لحقوق الإنسان والحريات الأساسية، وتوطيد مبدأ سيادة القانون واستقلال القضاء.
من هنا قام المركز بحضور العديد من اللقاءات والنشاطات التي نظمتها لجنة الانتخابات المركزية، وفي تاريخ 14/8/2004، تسلم المركز إشعارا باعتماده كهيئة مخولة للرقابة على الانتخابات، وقام المركز مباشرة بتسجيل المراقبين الخاصين به وتدريبهم وفرزهم على مناطق وأماكن تسجيل الناخبين، حيث كان للمركز بعض التوصيات والملاحظات والتي أخذت بعين الاعتبار من قبل لجنة الانتخابات المركزية، وتم نشر تقرير تفصيلي لعملية تسجيل الناخبين بسيرها الجيد وإبراز بعض المخالفات التي وقعت.
وإكمالا لما بدء به المركز، فقد تابع مراقبونا الحملات الدعائية الخاصة بالمرشحين لمنصب رئاسة السلطة الفلسطينية، باعتبار أن الدعاية والوسائل الدعائية إذا لم تستغل بالشكل الصحيح والقانوني قد تشكك في مدى مصداقية الانتخابات برمتها، من هنا يأتي هذا التقرير نتاج عمل المركز اليومي والميداني لمتابعة الحملات الدعائية لإبراز كيفية سير العملية الدعائية والخروقات المصاحبة لها.

هذا الموضوع يتحدث عن / #elections

ملفات و روابط مرفقة :