مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

تقارير و دراسات

حصيلة جرائم الحرب الإسرائيليلة يومي الخميس والجمعة في شمال غزة، (30) شهيداً وحوالي (80) جريحاً، من بينهم (12) جريحاً وصفت حالتهم ببالغة الخطورة ومن بين الجرحى 27 طفلاً وسيدة واحدة

08-07-2006 00:00

7/7/2006 واصلت قوات الاحتلال ارتكاب جرائم حرب بحق السكان المدنيين وممتلكاتهم في محافظة شمال غزة، وأبدت تلك القوات تحللاً واضحاً وفظاً من التزاماتها القانونية بموجب القانون الدولي الإنساني.
إذ أن تلك القوات تستخدم القوة المفرطة والمميتة، دونما تمييز بين أهدافها وفي الوقت نفسه تواصل استهداف المنازل السكنية وقصفها على رؤوس ساكنيها.
كما أن قوات الاحتلال واصلت اتباع الأساليب التي تتوسل منها ترويع المدنيين وبصث الخوف في صدورهم، عبر اقتحامها للمنازل السكنية بطريقة عنيفة تروع الأطفال.
كما أن تلك القوات واصلت الاستيلاء على المنازل السكنية، وتحويلها إلى ثكنات عسكرية بعد أن تحشر جميع سكانها في غرفة واحدة.
يذكر أن قوات الاحتلال المتمركزة على أسطح المنازل أو في الطبقات العلوية منها، تمارس أعمال قتل عمد ومنظم، حيث تستهدف كل ما يتحرك، ما يجعل السكان المدنيين أسرى ومقيدي الحركة داخل منازلهم.
هذا وواصلت قوات الاحتلال استهداف محولات الكهرباء، في خطوة تهدف منها إلى المساس من حياة السكان المدنيين، بعد جريمتها الفظة التي دمرت من خلالها محطة توليد الطاقة، الأمر الذي أدى إلى انقطاع التيار الكهربائي بشكل كامل عن كافة مناطق قطاع غزة ولمدة تتجاوز العشرين ساعة يومياً.
هذا وأدى استمرار تلك القوات في تصعيد سياسة الاقتصاص من المدنيين وإيقاع العقاب الجماعي بهم، إلى تهديد حياة عشرات الآلاف من السكان المدنيين في قطاع غزة، خاصة سكان مناطق السلاطين والعطاطرة والإسراء، وسكان المناطق الشرقية من رفح ، الذين نفذت مخزونات المياه لديهم ويحول الحصار ومنع التجوال المفروض عليهم دون قدرة السكان على التزود بالمياه والغذاء.
يذكر أن عدد سكان هذه المناطق يفوق الــ 30.
000 نسمة حوالي 60% منهم من الأطفال بعد أن بعد أن شددت من حصارها المفروض على قطاع غزة.
كما لاحظ باحثو المركز نفاذ المحروقات بأنواعها المختلفة من كافة محطات الوقود في قطاع غزة، الأمر الذي سيفضي إلى شل الحركة في القطاع.
كما يؤكد المركز أن استمرار إغلاق المعابر ومنع إمدادات الغذاء والدواء والوقود سيسرعان – في ظل استمرار انقطاع التيار الكهربائي - في نفاذ مخزونات اللبديات والمستشفيات من الوقود اللازم لتشغيل مولدات الكهرباء، الأمر الذي سيؤدي إلى موت المرضى داخل المستشفيات، وإلى كارثة إنسانية بالغة القسوة جراء النقص الحد في المياه الصالحة للشرب وتوقف أنظمة الصرف الصحي ومعالجة المياه العادمة عن العمل .
هذا ويشير المركز إلى المعاناة الإنسانية الكبيرة التي يعانيها سكان الأبنية متعددة الطبقات، إذ أن مياه الشرب، التي تضخها البلديات بكميات محدودة جداً وفي أوقات زمنية متباعدة ولفترة قصيرة جداً، لا ترتقي لأكثر من طبقتين بدون مضخات رفع المياه، الأمر الذي ترك عشرات آلاف السكان بدون ماء داخل منازلهم.
كما أن انقطاع التيار الكهربائي شبه المتواصل ونفاذ الوقود من المحطات أدى إلى توقف عمل المصاعد، الأمر الذي جعل كبار السن والمعوقين والمرضى أسرى داخل منازلهم، لا يستطيعون مغادرتها خوفاً من عدم القدرة على صعود أدراج السلالم العالية، الأمر الذي يشكل انتهاكاً صريحاً وواضحاً للحق في سكن مناسب، حيث أن إمكانية الوصول إلى السكن تعتبر من أهم معايير السكن المناسب، هذا بالإضافة إلى توفر مرافق الإصحاح ومياه الشرب.
وإلى جانب استخدام قوات الاحتلال للقوة المفرطة والمميتة، فقد أعاقت قوات الاحتلال في معظم الحالات وصول الأطقم الطبية لنقل وإخلاء الجرحى، ما أدى إلى مقتل عدد من الجرحى جراء بقائهم ينزفون دون وصول أفراد الطواقم الطبية لإسعافهم ونقلهم.
وهنا يؤكد المركز على أن إجراءات وممارسات قوات الاحتلال كافة يتوخى منها معاقبة السكان المدنيين جماعياً، بالإضافة إلى تبني قوات الاحتلال لسياسة القتل العمد وبدماء باردة، والقتل خارج نطاق القانون، وهي جرائم حرب تشكل انتهاكات جسيمة ومنظمة لقواعد القانون الدولي.
يحاول المركز من خلال تقريره الميداني فضح جرائم الاحتلال ونشر المعلومات الدقيقة حول حقيقة ما يجري في شمال غزة.
ويستعرض التقرير تسلسل الأحداث الزمني منذ فجر الخميس على النحو الآتي: قصفت الطائرات العمودية الإسرائيلية صاروخاً، عند حوالي الساعة 2:25 من فجر يوم الخميس الموافق 6/7/2006، تجاه مجموعة من الشبان، تواجدوا قرب محطة الخزندار للبترول، في منطقة عنان غرب جباليا، ما أسفر عن استشهاد: عبد الله محمد محمد زُمّر (صالحة)، البالغ من العمر (24) عاماً، حيث تحولت جثته إلى أشلاء.
وخلال توغلها في منطقة العطاطرة والسلاطين غرب بلدتي بيت لاهيا وجباليا قصفت قوات الاحتلال، عند حوالي الساعة 10:30 من صباح اليوم الخميس، محلاً تجارياً، تعود ملكيته لمصباح محمد السلطان، يقع بالقرب من مفترق العامودي، ما أسفر عن تدمير المحل بشكل كلي، وألحق أضراراً جزئية في منزل سكني، تعود ملكيته لمحمود عبد الله السلطان.
وواصلت قوات الاحتلال فتح نيران رشاشاتها بشكل عشوائي، ما أدى إلى استشهاد محمد أحمد العطار، البالغ من العمر (20) عاماً، جراء إصابته بعيار ناري في الصدر، بينما كان يقف أمام منزله في حي العطاطرة، وذلك عند حوالي الساعة 11:15 من صباح اليوم.
وقد أفاد باحثو المركز أن العطار بقى ينزف لمدة نصف ساعة، حيث أعاق القصف الإسرائيلي المتواصل وصول طواقم الإسعاف إليه.
كما قصفت طائرات الاستطلاع الإسرائيلية، عند حوالي الساعة 3:35 من مساء الخميس الموافق 6/7/2006، مجموعة من الشبان في محيط مسجد الإسراء، وفي التوقيت نفسه أطلقت الدبابات الإسرائيلية المتوغلة في منطقة السلاطين قذيفة مدفعية تجاه حشد من المواطنين في المكان السابق نفسه، ما أسفر عن استشهاد (9) فلسطينيين، وإصابة 32 آخرين، والشهداء هم: أحمد عبد الله الخالدي، البالغ من العمر (20) عاماً، ومحمد أنور طافش، البالغ من العمر (23) عاماً، ومحمود يوسف فزع، البالغ من العمر (27) عاماً، واسماعيل سعيد أبو مطر، البالغ من العمر (18) عاماً، وسائد فروانة، البالغ من العمر (24) عاماً، وفادي جهاد العبيد، البالغ من العمر (18) عاماً، ومحمد محمد الدريملي، البالغ من العمر (23) عاماً، فيما مازالت هوية شهيدين مجهولة، وتوجد جثتيهما في ثلاجة الموتي في مشفى الشفاء في غزة حتى صدور هذا التقرير.
وعند حوالي الساعة 3:50 من مساء الخميس الموافق 6/7/2006، فتحت قوة خاصة من قوات الاحتلال المتمركزة في نادي السلاطين الرياضي نيران أسلحتها تجاه المدنيين المتواجدين في محيط المكان، ما أسفر عن استشهاد ثلاثة منهم، وهم: ابراهيم محمد أبو راشد، البالغ منن العمر (18) عاماً، وعبد الرحمن هاني النجار، البالغ من العمر (22) عاماً، ومحمد ماهر شاهين، البالغ من العمر (19) عاماً، بعد إصابتهما بعيارين ناريين في الرأس، نتيجة تعرضهما لعملية قنص من تلك القوات.
كما قصفت طائرات الاستطلاع الإسرائيلية صاروخاً، عند حوالي الساعة 9:35 من مساء الخميس الموافق 6/7/2006، تجاه مجموعة من الشبان في ميدان السلاطين شمال غزة، ما أسفر عن استشهاد خمسة منهم، وهم: أدهم حسن الديري، البالغ من العمر (18) عاماً، وشادي حامد السكني، البالغ من العمر (26) عاماً، وعادل محمد العطلة، البالغ من العمر (30) عاماً، وأحمد فؤاد أبو عسكر، البالغ من العمر (20) عاماً، ورفعت جمال نصر، البالغ من العمر (24) عاماً، ونائل جبر حلاوة، البالغ من العمر (23) عاماً، وإصابة أربعة آخرين بجروح وصفتها المصادر الطبية بالخطيرة، حولوا بموجبها إلى مستشفى دار الشفاء بمدينة غزة.
وعند حوالي الساعة 10:45 من مساء الخميس الموافق 6/7/2006، قصفت طائرات الاستطلاع الإسرائيلية صاروخاً تجاه مجموعة من الشبان في منطقة بئر النعجة، ما أسفر عن استشهاد أحدهم، وهو: باسم عوني ريحان، البالغ من العمر (22) عاماً، وإصابة ثلاثة آخرين بجروح وصفتها المصادر الطبية بالمتوسطة.
عند حوالي الساعة 11:10 من مساء الخميس الموافق 6/7/2006، قصفت طائرات الاستطلاع الإسرائيلية صاروخاً تجاه مجموعة من الشبان في ميدان السلاطين، ما أسفر عن استشهاد أحدهم، وهو: خالد فرح نصر، البالغ من العمر (22) عاماً، وإصابة ثلاثة آخرين بجروح وصفتها المصادر الطبية بالمتوسطة.
عند حوالي الساعة 11:30 من مساء الخميس الموافق 6/7/2006، قصفت طائرات الاستطلاع الإسرائيلية صاروخاً تجاه سيارة مدنية من نوع أودي، بنية اللون، قرب مدرسة عثمان بن عفان، في منطقة التوام، ولكنه لم يسفر عن وقوع إصابات، ولكنه أضر بالسيارة جزئياً.
عند حوالي الساعة 12:00 من منتصف ليل الخميس الموافق 6/7/2006، توغلت قوة مكونة من 10 آليات في منطقة شراب، الواقعة شمال شرق بيت حانون، من جديد، وباشرت بأعمال الحفر والتجريف في محيط المكان، وسط إطلاق نار مكثف تجاه المنازل السكنية.
عند حوالي الساعة 3:20 من فجر الجمعة الموافق 7/7/2006، أطلقت الطائرات العمودية الإسرائيلية صاروخاً واحداً تجاه مقر جهاز الأمن الوقائي، الكائن شرق بيت لاهيا، قرب مفترق التعليم، ما أضر بقبو المقر الذي يستخدم كمبيت للعساكر جزئياً.
عند حوالي الساعة 5:00 من فجر الجمعة الموافق 7/7/2006، باشرت جرافات الاحتلال بتجريف أرض زراعية يملكها المواطن: أبو عاطف السلطان، تتضمن دفيئات زراعية على مساحة 5 دونمات، وذلك في منطقة السلاطين.
عند حوالي الساعة 6:00 من صباح الجمعة الموافق 7/7/2006، أطلقت الطائرات العمودية الإسرائيلية صاروخاً واحداً تجاه مجموعة من الشبان الفلسطينيين، في حي التوام، جنوب غرب بيت لاهيا، ما أسفر عن استشهاد: وائل هشام نصر، البالغ من العمر (19) عاماً، وإصابة شخصين آخرين.
عند حوالي الساعة 12:30 من مساء الجمعة الموافق 7/7/2006، فتحت قوات الاحتلال المتوغلة في منطقة السلاطين نيران أسلحتها تجاه مجموعة من الشبان الفلسطينيين، ما أسفر عن استشهاد: معتز محمد سعيد الفيري، البالغ من العمر (18) عاماً، بعد إصابته بعيار ناري في الصدر، وإصابة كل من: مطر الغلبان، البالغ من العمر (17) عاماً، بعيار ناري في الظهر، وإياد سمير الأشقر، البالغ من العمر (18) عاماً، بعيار ناري في الرأس، وصفت المصادر الطبية إصابتيهما بالخطيرة، وحولوا بموجبها إلى مستشفى الشفاء بمدينة غزة، الجدير ذكره أن الشهيد الفيري ترك ينزف في المكان حوالي 25 دقيقة، ولم تستطع سيارات الإسعاف الفلسطينية الوصول إليه نتيجة إعاقة الاحتلال لتقدمها.
عند حوالي الساعة 13:00 من مساء الجمعة الموافق 7/7/2006، اقتحمت قوات الاحتلال الخاصة المتوغلة في منطقة السلاطين منزل المواطن أسعد العطار، الكائن قرب ميدان السلاطين، وجعلته ثكنة عسكرية أخذت تطلق منه النار تجاه كل من يتحرك في محيط المكان.
عند حوالي الساعة 14:30 من مساء الجمعة الموافق 7/7/2006، فتحت قوات الاحتلال المتوغلة في منطقة السلاطين نيران أسلحتها تجاه المعاق: شادي عمر، البالغ من العمر (20) عاماً، ما أسفر عن استشهاده على الفور بعد إصابته بعدة أعيرة نارية في الصدر، والجدير ذكره أن عمر لا يسمع ولا يتكلم.
عند حوالي الساعة 15:00 من مساء الجمعة الموافق 7/7/2006، اقتحمت قوات الاحتلال الخاصة المتوغلة في منطقة السلاطين منزل المواطن أبو إيهاب غباين، الكائن قرب مفترق العامودي في السلاطين، وجعلته ثكنة عسكرية أخذت تطلق منه النار تجاه كل من يتحرك في محيط المكان.
عند حوالي الساعة 15:30 من مساء الجمعة الموافق 7/7/2006، أطلقت طائرات الاستطلاع الإسرائيلية، صاروخاً تجاه مجموعة من الشبان قرب مسجد الإسراء في حي الإسراء، ما أسفر عن استشهاد اثنين منهم، وهم: عبد الناصر عبد السلام أبو هويدي، البالغ من العمر (42) عاماً، ويعمل في قوات الأمن الوطني، وعبد الجبار منير الحصري، البالغ من العمر (20) عاماً، وإصابة شخص ثالث بإصابات خطيرة.
عند حوالي الساعة 16:00 من مساء الجمعة الموافق 7/7/2006، أطلقت دبابات الاحتلال المتوغلة في منطقة السلاطين قذيفة مدفعية تجاه منزل محمد مبارك السلطان، ما أسفر عن تضرره جزئياً، دون وقوع إصابات.
عند حوالي الساعة 16:30 من مساء الجمعة الموافق 7/7/2006، فتحت قوات الاحتلال المتوغلة في منطقة السلاطين نيران أسلحتها، تجاه الأطقم الصحفية أثناء قيامها بواجبها في المنطقة، ما أسفر عن إصابة المصور الصحفي لوكالة الأنباء التركية (إخلاص): حمدي الخور، بعيار ناري في اليد اليمنى.
وفي سياق سياسة الإذلال والمس بالكرامة البشرية وترويع السكان المدنيين، أمرت قوات الاحتلال عبر مكبرات الصوت سكان منطقة العطاطرة في بلدة بيت لاهيا ممن تجاوزوا سن السادسة عشر من العمر، بالخروج من منازلهم وبدأت في تجميعهم في منطقة منخفضة، وذلك عند حوالي الساعة 17:00 من مساء الجمعة الموافق 7/7/2006، ولم يتمكن باحثوا المركز من التحقق من حقيقة مايجري في المنطقة.
هذا وواصل قناصة قوات الاحتلال، الذي استولوا على منازل السكان المدنيين وأحالوها إلى ثكنات عسكرية، إطلاق النار منها تجاه كل ما يتحرك، حيث فتحوا نيران رشاشاتهم، عند حوالي الساعة 17:20 من مساء اليوم الجمعة الموافق 7/7/2006 تجاه الشاب ثائر طعمة الطناني، البالغ من العمر (22) عاماً، ما أدى إلى استشهاده جراء إصابته بعيار ناري في الرأس.
كما قصفت طائرات الاستطلاع، عند حوالي الساعة 19:30 من مساء الجمعة الموافق 7/7/2006، صاروخاً سقط على مجموعة من الشبان كانوا بالقرب من منزل لعائلة العطار، ما أسفر عن استشهاد مصباح فايز العطار، البالغ من العمر (25) عاماً، وإصابة كلاً من محمد سعيد العطار، البالغ من العمر (27) عاماً، ونضال محمد العطار، البالغ من العمر (19) عاماً، بشظايا صاروخ، وبأعيرة نارية في الساقين.
وأفاد شهود عيان أن الشبان حاولوا الهرب بعد القصف مباشرة، إلا أن الطائرات فتحت نيران رشاشاتها تجاههم.
وفي سياق استمرار استهداف سيارات الإسعاف والطواقم الطبية ومنعها من الوصول إلى الجرحى، فتحت قوات الاحتلال نيران أسلحتها تجاه سيارة إسعاف تابعة لمستشفى العودة التابع لاتحاد لجان العمل الصحي، عند حوالي الساعة 20:40 من مساء الجمعة الموافق 7/7/2006، بينما كانت تحاول الوصول إلى جريح في منطقة العطاطرة غرب بلدة بيت لاهيا.
هذا وأعلنت المصادر الطبية في منشفى الشفاء، عند حوالي الساعة 20:30 من مساء الجمعة، عن استشهاد أنور إسماعيل عطا الله، البالغ من العمر (12)، متأثراً بجراحه جراء إصابته برصاصة في الرأس.
يذكر أن الطفل عطا الله أصيب بعد أن فتحت قوات الاحتلال المتمركزة في المنطقة الصناعية (إيرز)، عند حوالي الساعة 8:45 من صباح يوم الأربعاء لموافق 5/7/2006، نيران أسلحتها تجاه بعض الصبية الذين تواجدوا في محيط المكان، ما أسفر عن إصابته بعيار ناري في الرأس، وصفت المصادر الطبية إصابته بالخطيرة في حينه.
مركز الميزان لحقوق الإنسان إذ يستنكر تصعيد قوات الاحتلال لجرائمها، فإنه يؤكد على أن استهداف قوات الاحتلال للسكان المدنيين ومنازلهم السكنية، وتصعيد استخدامها للقوة المفرطة والمميتة، وانتهاكها مبدأ التمييز والتناسب في استخدام القوة، ممارسات تشكل جرائم حرب بالغة الوضوح، في انتهاكها الجسيم لقواعد القانون الدولي، لاسيما اتفاقية جنيف الرابعة المخصصة لحماية المدنيين وقت الحرب.
كما أنها تمثل تصعيداً واضحاً لجرائم العقاب الجماعي التي تواصل قوات الاحتلال إيقاعها بالسكان المدنيين في تحلل واضح من التزاماتها القانونية بموجب القانون الدولي.
ويرى المركز في استمرار تشديد قوات الاحتلال لحصارها المفروض على قطاع غزة، والذي يحرم السكان المدنيين في القطاع، من إمدادات الغذاء والدواء، الأمر الذي يرى فيه المركز حلقة في سلسلة العقوبات الجماعية التي تواصل قوات الاحتلال فرضها على السكان المدنيين في قطاع غزة.
ويحذر المركز من مغبة استمرار حالة الصمت الدولي أمام هذه الجرائم، لاسيما استمرار تشديد الحصار ومنع إمدادات الغذاء والدواء والوقود، الأمر الذي يثير قلق المركز أمام التهديد الجدي بتوقف خدمات البلديات والمستشفيات، الأمر الذي سيؤدى لارتفاع أعداد القتلى.
والمركز يؤكد أن هذه الجرائم تأتي في سياق متصل من جرائم الحرب الإسرائيلية بحق السكان المدنيين وممتلكاتهم في الأراضي الفلسطينية المحتلة والتي يشجّع استمرار حالة صمت المجتمع الدولي على هذه الجرائم بل والتواطؤ معها في بعض الأحيان، مجرمي الحرب من الإسرائيليين على مواصلة جرائمهم.
عليه فإنه يؤكد على ضرورة أن يتحمل المجتمع الدولي، لاسيما الدول الأطراف الموقعة على اتفاقية جنيف الرابعة، مسئولياته القانونية والأخلاقية بالتحرك العاجل لوقف جرائم الحرب الإسرائيلية، وتوفير الحماية الدولية للسكان المدنيين.
كما يرى المركز أهمية خاصة لتحرك المجتمع الدولي، في ظل التهديد الجدي بوقوع كارثة إنسانية في قطاع غزة إذا ما واصلت قوات الاحتلال فرض حصارها المشدد، واستهداف المدنيين وممتلكاتهم والمنشآت المدنية، لاسيما ذات الطابع الحيوي والتي لا غنى عنها لحياة السكان.
انتهـــى قائمة بأسماء الشهداء ممن سقطوا يومي الخميس والجمعة 6 – 7/7/2006 ممن رصدهم باحثوا مركز الميزان لحقوق الإنسان م التاريخ الساعة المكان اسم الشهيد العمر نوع الحادث السكن 1.
5/7/2006 11:55 السودانية حسام محمود حجازي 26 قصف استطلاع الشيخ رضوان 2.
5/7/2006 11:55 السودانية رامي أبو هاشم 31 قصف بوارج الشيخ رضوان 3.
6/7/2206 2:50 عنان عبد الله محمد الزمر 24 قصف أباتشي أبراج الكرامة 4.
6/7/2206 11:15 العطاطرة محمود أحمد العطار 20 أعيرة نارية العطاطرة 5.
6/7/2206 3:35 حي الإسراء أحمد عبد الله الخالدي، 20 مدفعي واستطلاع مخيم الشاطئ 6.
6/7/2206 3:35 حي الإسراء محمد أنور طافش 23 مدفعي واستطلاع مخيم الشاطئ 7.
6/7/2206 3:35 حي الإسراء محمود يوسف فزع 27 مدفعي واستطلاع غزة 8.
6/7/2206 3:35 حي الإسراء محمد جمال الدريملي 20 مدفعي واستطلاع غزة 9.
6/7/2206 3:35 حي الإسراء اسماعيل سعيد أبومطر 18 مدفعي واستطلاع الشيخ رضوان 10.
6/7/2206 3:35 حي الإسراء سائد فروانة 24 مدفعي واستطلاع عسقولة 11.
6/7/2206 3:35 حي الإسراء فادي جهاد العبيد 18 مدفعي واستطلاع الشيخ رضوان 12.
6/7/2206 3:35 حي الإسراء نائل جبر حلاوة 23 مدفعي واستطلاع غزة 13.
6/7/2206 3:50 العمودي ابراهيم محمد أبو راشد 18 أعيرة نارية مخيم جباليا 14.
6/7/2206 3:50 العمودي عبدالرحمن هاني النجار 22 أعيرة نارية جباليا 15.
6/7/2206 3:50 العمودي محمد ماهر شاهين 19 أعيرة نارية تل الزعتر 16.
6/7/2206 9:35 ميدان السلاطين أدهم حسن الديري 32 قصف استطلاع غزة 17.
6/7/2206 9:35 ميدان السلاطين شادي حامد السكني 26 قصف استطلاع جباليا- الفالوجا 18.
6/7/2206 9:35 ميدان السلاطين عادل محمد العطلة 30 قصف استطلاع جباليا البلد 19.
6/7/2206 9:35 ميدان السلاطين أحمد فؤاد أبو عسكر 20 قصف استطلاع جباليا- الفاخورة 20.
6/7/2206 9:35 ميدان السلاطين رفعت جمال نصر 24 قصف استطلاع جباليا النزلة 21.
6/7/2206 10:45 بئر النعجة باسم عوني ريحان 22 قصف استطلاع جباليا البلد 22.
6/7/2206 11:10 ميدان السلاطين خالد فرح نصر 22 قصف استطلاع جباليا النزلة 23.
7/7/2006 6:00 حي الإسراء وائل هشام نصر 19 قصف استطلاع جباليا النزلة 24.
7/7/2006 12:30 العامودي معتز محمد سعيد الفيري 18 أعيرة نارية بيت لاهيا 25.
7/7/2006 2:30 حي الإسراء شادي عمر 20 أعيرة نارية مخيم الشاطئ 26.
7/7/2006 3:30 حي الإسراء عبد الناصر عبد السلام أبو هويدي 42 قصف استطلاع دير البلح 27.
7/7/2006 3:30 حي الإسراء عبد الجبار منير الحصري 20 قصف استطلاع غزة 28.
7/7/2006 5:20 حي الإسراء ثائر طعمة الطناني 22 أعيرة نارية مخيم جباليا 29.
7/7/2006 7:30 العطاطرة مصباح فايز العطار 25 قصف استطلاع العطاطرة 30.
7/7/2006 8:30 بيت حانون أنور عطا الله 12 عيار ناري في الرأس عزبة بيت حانون

هذا الموضوع يتحدث عن / #crimes