مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

أخبار صحفية

مركز الميزان ينظم ورشة عمل حول التنظيم القانوني بشأن الإجازات البيتية للنزلاء

28-09-2017 11:49

نظم مركز الميزان لحقوق الإنسان، عند حوالي الساعة 10:00 من صباح يوم الخميس الموافق 28/9/2017م، ورشة عمل حول "التنظيم القانوني بشأن الإجازات البيتية للنزلاء"، وذلك في قاعة مطعم القنديل الذهبي، في مدينة غزة، بمشاركة (40) من مدراء مراكز الشرطة في محافظات قطاع غزة، ومستشارين قانونيين في وزارتي العدل والداخلية وديوان الفتوى والتشريع، وأكاديميين وقانونيين.

تأتي الورشة في سياق مراقبة المركز للسياسات والتشريعات الوطنية، ومدى مراعاة المستوى الرسمي لمعايير حقوق الإنسان والقانون الوطني، بشأن الإجازات البيتية ومقاصد عملية الإصلاح والتأهيل الرامية إلى إعادة دمج النزلاء في المجتمع.  

 افتتح الورشة أ. سمير المناعمة المحامي في المركز، مرحباً بالحضور وشاكراً مشاركتهم، ثم استعرض دوافع الورشة وأهدافها، وقام بعرض أبرز ما جاء في ورقة الموقف الذي أعدها المركز في هذا الشأن، حيث تناول مقاصد عملية الإصلاح والتأهيل في ضوء القانون الوطني والدولي، واستعرض المعايير القانونية التي يجوز بموجبها منح النزيل إجازة بيتية، سيما ما ورد في المادة (57) من قانون رقم (6) لسنة 1998م بشأن مراكز الإصلاح والتأهيل والتي حصرت منح الإجازة  في المدير بموجب معيارين الأول عند وقوع حالة المرض أو الوفاة لأقارب النزيل حتى الدرجة الثانية شريطة أن يُقدم كفيلاً له، والثاني يتمثل في جواز منح المدير إجازة للنزيل حسن السلوك لمدة أربع وعشرون ساعة كل أربعة أشهر شريطة أن يُحضر كفيلاً له، وقانون رقم (5) لسنة 2009م المعدل لتلك المادة المذكورة، والذي أحال صلاحية منح الإجازة البيتية لوزير العدل، حيث نص التعديل على أنه يجوز لوزير العدل في الظروف الطارئة منح النزيل إجازة، وعلى أن تًحدد تلك الإجازة بموجب نظام يصدر عن مجلس الوزراء، غير أن ذلك النظام لم يصدر، ثم تحدث عن التباين الملحوظ في المعايير المعمول بها بشأن منح النزلاء إجازة بيتية في مراكز التوقيف والسجون المركزية، وأبرز الاستنتاجات والتوصيات التي خلُصت إليها الورقة. بعد ذلك أحال الكلمة للمتحدثين الرئيسيين.  

تحدث أ. أحمد عطاالله المستشار القانوني في وزارة الداخلية، حيث استعرض الأوضاع الصعبة التي تعانيها مراكز الإصلاح والتأهيل في قطاع غزة، بفعل الحصار التي تفرضه دولة الاحتلال على قطاع غزة، وتطرق إلى التكدس التي تواجهه السجون ومراكز التوقيف في أعداد النزلاء، وأثره على إعمال المعايير القانونية ذات العلاقة، كما تطرق إلى التعديل التشريعي للمادة (57)، وأوصى بضرورة إلغائه والاكتفاء بما ورد في المادة (57) الأصلية بموجب قانون رقم (6) لسنة 1998م بشأن مراكز الإصلاح والتأهيل.

 

هذا وتحدث أ. يحيى الفرا مدير دائرة التفتيش القضائي في النيابة العامة، واتفق مع المتحدث السابق حول الأوضاع الصعبة في مراكز الإصلاح والتأهيل، واستعرض الحالات التي يمكن من خلالها منح النزيل إجازة بيتية، وكذلك التباين الحاصل في التعديل التشريعي للمادة (57)، بالإضافة إلى التباين في إعمال المعايير القانونية من قبل مراكز التوقيف والسجون المركزية، وكشف عن مجموعة من الحالات والوقائع التي تعكس مدى الاختلاف الحاصل في تلك المراكز والسجون، وشدد على وجوب معالجة هذه المسألة نظراً لأهميتها البالغة في إرساء قواعد العدالة ومبدأ سيادة القانون، وفلسفته القائمة على إصلاح وتأهيل النزلاء.

ثم افتُتح باب النقاش للحضور، والذين تفاعلوا بشكل واسع مع موضوع الورشة، وتباينت المداخلات بين من أرجع الحالة غير المنظمة في منح الإجازات البيتية  لتكدس أعداد النزلاء، وبين من أكد على مستوى التداخل الحاصل في صلاحية منح الإجازات البيتية، للتعديل التشريعي للمادة (57) سالفة الذكر،ـ وبين من أكد على وجوب  حصر الصلاحية في يد مدراء المراكز، غير أن جميع المشاركين اتفقوا على أهمية تنظيم حالة الإجازات البيتية، وصولاً إلى وضع لائحة واضحة ومعايير ناظمة، لجهة منح الإجازات البيتية.

وفي الختام أجمع المشاركون في الورشة على ضرورة إعمال التوصيات الآتية:

  • أن يتم إرسام نظام موحد للإجازات البيتية في كافة مراكز الإصلاح والتأهيل.
  • قيام وزارة الداخلية برفع توصية إلى المجلس التشريعي حول إرساء ذلك النظام.
  • إلغاء التعديل التشريعي للمادة (57) من قانون رقم (5) لسنة 2009م.
  • أن يتم حصر صلاحية منح الإجازات البيتية لوزير الداخلية أو من يفوضه.

انتهى

للاطلاع على ورقة الموقف: الإجازات البيتية للنزلاء في ضوء القانون الوطني

هذا الموضوع يتحدث عن / #civil and political #workshop