مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

عامان على العدوان على غزة: 27 حالة اشتباه بارتكاب جرائم حرب، ,ولا لائحة اتهام

30-08-2016 10:46

 

قدم الميزان وعدالة شكاوى مشتركة في 27 حالة بعد العدوان على غزة في 2014 تتعلق باشتباه بالقيام بانتهاكات جسيمة للقانون الدولي

التقرير الجديد الذي أصدره الميزان وعدالة يوضح مرور عامين على العدوان ولم يتم توجيه أية لائحة اتهام وأن اسرائيل لم تقم بفحص أي من الحالات وفقاً للمعايير الدولية

 

عامان على العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة والذي تسبب في حصيلته النهائية في قتل الجيش الإسرائيلي 2,251 فلسطينيًا غالبيّتهم العظمى من المدنيين العُزّل، ومن بينهم 299 امرأةً، و551 طفلًا. كما خلّف العدوان دمارًا هائلًا وهدمًا واسعَ النطاق لـ 18,000 بيتًا وعقارًا مدنيًا، بما في ذلك المستشفيات والبنى التحتيّة. قدّم المركز القانوني لحقوق الأقلية العربية في إسرائيل (مركز عدالة) بالشراكة مع مركز الميزان لحقوق الإنسان في غزّة، سلسلة من الشّكاوى في 27 حالة الى السلطات الاسرائيلية مطالبين بفتح تحقيقات مستقلّة في شبهات انتهاك القانون الدوليّ والتي ارتكبها الجيش الإسرائيلي خلال هذه العملية سعيًا لمحاكمة مرتكبي هذه الانتهاكات جنائيًّا.

وبالرغم من ذلك، يظهر التقرير الذي صدر مؤخراً بالشراكة بين مركز الميزان ومؤسسة عدالة، بأنه لم يتم تقديم لوائح اتهام في قضايا تشمل عمليات قتل وجرح مدنيين من بينهم أطفال وتدمير شامل للممتلكات والمنشآت المدنية بما فيها مستشفيات، مدارس، والبنية التحتية للمياه وغيرها. وكذلك يظهر التقرير بأن إسرائيل لم تقم بفحص أي من الحالات وفقاً للمعايير الدولية للتحقيق: الاستقلالية، النزاهة، النجاعة، الفورية، والشفافية.  

يجري المدعي العام العسكري الإسرائيلي تحقيقاً في هذه الحالات بطريقة بطيئة وملتفة بحيث انها لا تتوافق مع هذه المعايير. عامان على العدوان 48% من الشكاوى المقدمة من قبل عدالة والميزان لا تزال رهن الفحص أو أن المؤسسات لم تتلق أي رد بخصوصها هذا بالإضافة إلى ان الميزان لم يتلق رد حول 107 شكوى التي قدمها.  

 

فلسطينيون يبحثون بين ركام منزلهم الذي دمره هجوم إسرائيلي في شمال غزة بتاريخ ٧ آب (آغسطس) ٢٠١٤. (تصوير شريف سرحان صور الأمم المتحدة)

يظهر التقرير "أن إسرائيل غير مستعدة لإجراء تحقيقات حقيقيّة ومستقلّة بشبهات جرائم الحرب، كما أنها لا تنوي إجراء أي محاسبة كما يقتضي القانون الدوليّ. وقد استمر هذا الوضع رغم تشكيل الجيش الإسرائيلي آلية جديدة أطلق عليها "آلية تقييم وتقصي الحقائق" (FFA)، التي زعم أنها ستحسّن من عمليات التحقيق لدى الجيش".

تزعم إسرائيل بأن هذه الآلية، والتي تم تشكيلها بعد عدوان 2014، هي نتيجة جهودها لتطبيق التوصيات الواردة في تقرير اللجنة الحكوميّة "لجنة تيركل" عام 2013. وتهدف هذه الآلية للعمل بشكل دقيق وسريع في أقرب إطار زمني لتاريخ وقوع الحدث للتأكد من إجراء تحقيق سريع وفعال. مع ذلك فإن الآلية تعمل بطريقة غير شفافة وبطيئة جداً. في الواقع معظم الشكاوى التي تم تقديمها هي مجمدة في نطاق الآلية FFAM.

 

يلخّص الجدول أدناه حالة هذه الشّكاوى بالاستناد على ردود المدّعي العسكريّ العامّ في 27 حالة المقدمة اليه:

ردّ الجيش

رفض الجيش التحقيق

تم إغلاق التّحقيق

لا يزال خاضعًا للتحقيق ضمن "آلية تقييم وتقصّي الحقائق" (FFA)

لا يزال خاضعًا للتحقيق من قبل
الشرطة العسكريّة

لا جواب من الجيش حتى
يوم كتابة التقرير

عدد الحوادث/ الشكاوى (من إجمالي 27 شكوى)

11

1
(قُدّم استئناف بالملف)

7

2

6

في الحقيقة، ومن خلال هذه الحالات، يظهر لنا بأن اسرائيل وبشكل متعمد تضع العديد من العراقيل في وجه التحقيقات بهدف توفير الحماية لقواتها.

 

واحدة من الحالات البارزة التي شرع فيها الادعاء العسكريّ العام بالتحقيق هي حالة مقتل الأطفال الأربعة أبناء عائلة بكر أثناء لعبهم كرة القدم عند ميناء الصيّادين على شاطئ بحر غزّة. لقد حظيت هذه القضية باهتمام وسائل الإعلام والرأي العام العالميين، وذلك، خصوصًا، بسبب وقوعها بالقرب من فندق كان يقيم فيه عديد من الصحافيين الأجانب. خلال تحقيق الجيش الإسرائيليّ في الحادثة، لم يقم الجيش بجمع شهادات لا من الصحافيين ولا من الشهود الفلسطينيين الذين كانوا في الموقع وقت حدوث القتل. وقد أغلقت النّيابة العسكريّة العامّة هذا الملف في حزيران 2015، معتبرة أن المنطقة التي قتل فيها الأولاد كانت تعدّ هدفًا عسكريًا مبررًا. وفي آب 2015، قدم مركز عدالة ومركز الميزان استئنافًا ضد قرار المدعي العسكريّ العام بإغلاق الملف المذكور؛ وبعد مرور عام على الاستئناف، لم يزل هذا الاستئناف قيد المعالجة أمام المدعي العام في إسرائيل.

 

قبل تقديم الاستئناف، طالب كل من عدالة والميزان بالاطلاع على المواد التي تم اتخاذ القرار بناءً عليها. وبالرغم من العدد الكبير من الرسائل والمكالمات الهاتفية لم يتلقَ المركزان أي رد. وعليه، فقد قدّما هذا الاستئناف، وبعد تسعة شهور من ذلك، ادعى مكتب النائب العام بأن النّيابة العسكريّة على استعداد لكشف مواد معيّنة من ملف التّحقيق، وبأن على مركزي حقوق الإنسان أن يعيدا تقديم التماسهما بناءً على هذه المواد. ووفقًا لذلك، توجه كل من عدالة والميزان إلى المدعي العسكريّ العام والشرطة العسكريّة للمطالبة بالاطلاع على المواد، ولا زال الحال على ما هو عليه، فبعد شهرين من إطلاق تصريح المدعي العام، لم يتلق المركزان أي رد.

 

وفي حالة أخرى بارزة والتي أعلن النائب العام العسكري إغلاق الملف قبل أسبوعين ،24 أغسطس 2016، تتعلق في هجوم إسرائيلي في محيط مدرسة تابعة لوكالة الأونروا في رفح، والذي قتل فيه 15 فلسطينيًا، بينهم 8 أطفال، وجرح فيه 25 آخرين.

في هذه الحالة اعتمدت آلية FFAM في مخرجاتها على تصنيف الحادث على أنه حادث عسكري دون إجراء تحقيقات ميدانية وقد أكد النائب العام العسكري على عدم ضرورة إجراء تحقيق. مع ذلك فإن نتائج التحقيق تتعارض مع نتائج لجنة لجنة التحقيق التابعة للأمم المتّحدة بشأن حرب 2014، حيث أظهرت نتائج التحقيق التي أجرتها لجنة التحقيق الأممية وتحقيقات مؤسسات حقوق إنسان دولية ومحلية بأن الاعتداء كان يتسم بعدم التمييز والتناسب. يوضح هذا التناقض الرئيسي الحاجة إلى إجراء تحقيق مستقل وفقاً للمعاير الدولية.

وحول هذه الحالة، كتبت لجنة التحقيق الأممية " استخدام هذا النوع من السلاح في محيط مدرسة تأوي مدنيّين تابعة للأونروا يحمل في طيّاته إحتمالية عالية ليصل حد اعتباره هجمة عشوائية، ولذا فإنها، تبعا للظروف، قد تعتبر هجوما مباشرا ضد المدنيّين وعليه، فإنها قد ترقى إلى حد اعتبارها جريمة حرب". بالرغم من ذلك فإن النائب العام العسكري لم ضرورة لفتح تحقيق.

هذه الحالة كغيرها من الحالات تسلط الضوء على جهود النائب العام العسكري المستمرة في إغلاق التحقيقات ووقف جهود لجان التحقيق.  

إن آليات التحقيق الإسرائيلية موجهة بالدرجة الأولى نحو حماية جيشها، مما يفسح المجال لتعزيز الحصانة والإفلات من العقوبة. طالما أن الجيش الاسرائيلي هو من يقوم بالتحقيق مع نفسه فإن العملية تتسم بتضارب مصالح واضح.

 

READ: Adalah-Al Mezan report on Gaza war investigations - http://www.adalah.org/uploads/uploads/REPORT_Gaza_Obstacles_English_28_Aug_2016.pdf

 

READ: Adalah's updated list on status of complaints submitted to MAG and AG:

http://www.adalah.org/uploads/uploads/Adalah_Gaza_Case_List_English_FINAL.pdf

 

RELATED PRESS RELEASES:

 

Adalah at US Congressional Briefing: Israeli investigations into Gaza War cases are illusory - https://www.adalah.org/en/content/view/8611

 

Israeli military closes investigation into killing of four children on Gaza beach - https://www.adalah.org/en/content/view/8581

 

Adalah submits report to UN Commission of Inquiry on Gaza - https://www.adalah.org/en/content/view/8417

 

Israeli Supreme Court approves regulations that ban Palestinians from Gaza from entering Israel for compensation cases against the Israeli military - https://www.adalah.org/en/content/view/8399

 

 

هذا الموضوع يتحدث عن / #IHL #accountability #NoMoreImpunity