مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

قوات الاحتلال تعتقل صيادين وتطلق النار تجاه مراكب الصيد

الميزان يستنكر استمرار وتصاعد استهداف الصيادين، ويطالب المجتمع الدولي بالتدخل

15-05-2016 11:50

تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي انتهاكاتها المنظمة بحق الصيادين في قطاع غزة، والتي تصاعدت بشكل ملحوظ بعد سماح قوات الاحتلال للصيادين الفلسطينيين الوصول لمسافة 9 أميال بحرية في المنطقة الوسطى والجنوبية من بحر القطاع بتاريخ 3/4/2016. وتنوعت الانتهاكات الإسرائيلية ما بين إطلاق نار واعتقال ومصادرة معدات وقوارب، ومنع دخول محركات جديدة للمراكب، ومنع دخول مادة الألياف الزجاجية (الفيبرجلاس) والخاصة بصناعة القوارب. وتشير الأرقام المقارنة أن الانتهاكات تضاعفت أكثر من عشر مرات عن الفترة نفسها من العام الماضي.

وتشير عمليات الرصد والتوثيق التي يواصلها مركز الميزان إلى تصعيد كبير في الانتهاكات الإسرائيلية خلال القترة الممتدة من 3/4/2016 وهو اليوم الذي وسعت فيه منطقة السماح بالصيد لمسافة 9 أميال وحتى صدور البيان، مقارنة مع الفترة نفسها من العام المنصرم. واستناداً إلى حصيلة أعمال الرصد والتوثيق فقد اعتقلت قوات الاحتلال(24) صياداً، وأصابت صياداً بجراح، وصادرت (9) قوارب، وخربت عدد (3) معدات وأدوات صيد. فيما شهدت الفترة نفسها من العام 2015، اعتقال صيادين اثنين (2) فقط، والاستيلاء على قارب صيد واحد (1)، وتخريب عدد (3) معدات وأدوات صيد. وتشير الأرقام المقارنة إلى حجم تصعيد قوات الاحتلال وتكثيف هجماتها وانتهاكاتها ضد الصيادين الفلسطينيين، بالرغم من محاولتها الظهور بمظهر من يخفف من حدة الحصار والقيود المفروضة على عمل الصيادين.

وفي آخر انتهاكاتها على هذا الصعيد، فتحت الزوارق الحربية الإسرائيلية نيران أسلحتها الرشاشة، عند حوالي الساعة 10:00 من صباح يوم السبت الموافق 14/5/2016 تجاه مراكب الصيادين التي تواجدت غرب مخيم الشاطئ شمال غرب محافظة غزة، حيث لاحق زورقان حربيان مركب صيد من نوع (حسكة مجداف) حتى مسافة ميل بحري واحد تقريباً مع إطلاق نار كثيف تجاهه، ثم حاصراه وأمرت قوات الاحتلال صيادين اثنين كانا على متنه وهما: الطفل كريم محمد محمود كلاب (17 عاماً)، وشقيقه كايد (20 عاماً)، بخلع ملابسهم والنزول في المياه والسباحة نحو إحدى القاربين، حيث جرى اعتقالهم واقتيادهم إلى ميناء اسدود كما قطرت تلل القوات قارب الصيد إلى الميناء نفسه واستولت عليه. وحسب المعلومات التي جمعها المركز فقد أخضعت قوات الاحتلال الصيادين للتحقيق، قبل أن تفرج عنهما عند حوالي الساعة 17:00 من مساء اليوم نفسه من خلال معبر بيت حانون "إيرز" وأبقت على المركب محتجزاً لديها.

وفي حادث آخر في السياق نفسه، فتحت الزوارق الحربية الإسرائيلية نيران أسلحتها الرشاشة، عند حوالي الساعة 9:00 من صباح يوم الأربعاء الموافق 11/5/2016 تجاه مراكب الصيادين التي تواجدت في عرض البحر غرب مخيم الشاطئ غربي مدينة غزة، الأمر الذي دفع الصيادين إلى المغادرة بمراكبهم نحو ميناء الصيادين دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

كما، فتحت تلك الزوارق نيران أسلحتها الرشاشة، عند حوالي الساعة 7:00 من صباح يوم الخميس الموافق 12/5/2016 تجاه مراكب الصيادين التي تواجدت في عرض البحر غرب شاطئ منطقة السودانية شمال غرب محافظة غزة، كما استخدمت تلك الزوارق ضخ المياه بشكل غزير تجاه المراكب، الأمر الذي دفع الصيادين إلى المغادرة بمراكبهم نحو الشاطئ، ودون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

مركز الميزان لحقوق الإنسان إذ يجدد استنكاره الشديد للانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة في عرض البحر، فإنه يؤكد على أن حق الصيادين في ممارسة أعمالهم بحرّية في بحر غزة هو حق أصيل من حقوق الإنسان، وأن قوات الاحتلال ترتكب انتهاكات منظمة لقواعد القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان باستهدافها المتكرر للصيادين الذين يحرمون من مصادر رزقهم، كما يتعرضون للقتل والإصابة والاعتقال التعسفي على نحو يمس بكرامتهم الإنسانية.

ومركز الميزان إذ يعبر عن استهجانه لاستمرار صمت المجتمع الدولي وتحلله من التزاماته القانونية بموجب قواعد القانون الدولي الإنساني ولاسيما اتفاقية جنيف الرابعة، فإنه يؤكد أن استمرار صمت المجتمع الدولي أسهم ولم يزل في تشجيع قوات الاحتلال على ارتكاب المزيد من الانتهاكات، بل وفي عدم احترامها لقواعد القانون الدولي أو قرارات المجتمع الدولي بما في ذلك قرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بل وعرقلتها لمهمات مقرري الأمم المتحدة ولجانها المتخصصة.

 وعليه فإن مركز الميزان يجدد مطالبته المجتمع الدولي ولاسيما الدول الأطراف الموقعة على اتفاقية جنيف الرابعة بالقيام بواجبها الأخلاقي والقيام بخطوات عملية لرفع الحصار المفروض على قطاع غزة والذي يمثل جريمة حرب مستمرة.

انتهى

Project funded by the European Union - Joint project of Al Mezan Center for Human Rights,  Adalah, and Physicians for Human Rights-Israel, in cooperation with the Treatment & Rehabilitation Center and Gaza Community Mental Health Programme. The contents of this workshop are the sole responsibility of Al Mezan and Gaza Community Mental Health Programme and under no circumstances should be regarded as reflecting the position of the European Union.

هذا الموضوع يتحدث عن / #fisherman #IHL #torture2