مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

قوات الاحتلال الاسرائيلي تعتقل عشرة صيادين وتصيب آخر وتستولي على أربعة مراكب وتغرق خامساً

مركز الميزان يستنكر ويدعو المجتمع الدولي إلى التدخل الفوري

20-04-2016 05:17

صعدت قوات الاحتلال الاسرائيلي من انتهاكاتها المتواصلة ضد الصيادين الفلسطينيين في عرض البحر، حيث  اعتقلت عشر صيادين وأصابت صياداً بجراح واستولت على أربعة مراكب صيد وأغرقت مركباً خامساً. ويأتي هذا التصعيد في الوقت الذي أعلنت فيه سلطات الاحتلال الإسرائيلي بتاريخ 3/4/2016 عن زيادة مساحة الصيد إلى تسعة أميال بحرية. مركز الميزان يعبر عن استنكاره لتصعيد قوات الاحتلال لانتهاكاتها الموجهة ضد الصيادين ويطالب المجتمع الدولي بالتدخل لوقف الانتهاكات وإنهاء حصار غزة وحماية المدنيين.

وحسب عمليات الرصد والتوثيق التي يواصلها مركز الميزان لحقوق الانسان، فتحت الزوارق الحربية الاسرائيلية نيران أسلحتها الرشاشة، عند حوالي الساعة 00:30 من صباح يوم الثلاثاء الموافق 19/4/2016 تجاه مراكب الصيادين التي تواجدت في عرض البحر غرب شاطئ مدينة خانيونس، وحاصرت مركب صيد من نوع (حسكة موتور) يقل ثلاثة صيادين من عائلة واحدة وهم: عوض منير عوض الصعيدي (33 عاماً)، أيوب فتحي رشيد الصعيدي (41 عاماً)، الطفل علي حسن عوض الصعيدي (17 عاماً)، من سكان مخيم الشاطئ غرب غزة، حيث أجبرتهم على خلع ملابسهم والسباحة نحو إحدى الزوارق واعتقلتهم واقتادتهم إلى ميناء اسدود الواقع تحت السيطرة الإسرائيلية، بالإضافة إلى الاستيلاء على مركبهم، وأخضعت الصيادين للتحقيق، قبل أن تفرج عنهم من خلال معبر بيت حانون "إيرز" عند حوالي الساعة 20:00 من مساء اليوم نفسه، وما زالت تستولي على المركب.

وفي حادث منفصل، اعتقلت قوات الاحتلال، عند حوالي 2:00 من فجر اليوم نفسه، خمسة صيادين، في المنطقة الواقعة بين محافظتي رفح وخانيونس، بعد أن فتحت نيران رشاشاتها تجاه مجموعة من قوارب الصيادين الفلسطينيين، وطاردت قاربي صيد، قبل أن تعتقل خمسة صيادين كانوا على متنهما، وهم: الصياد مصطفى محمد خليل النجار (29 عاماً)، والصياد عدي حسن خليل النجار (20 عاماً)، والصياد أحمد كمال عودة أبو محسن (26 عاماً)، والقارب الثاني كان عليه الصياد محمد جهاد رزق مصلح (26 عاماً)، وشقيقه الصياد بلال جهاد رزق مصلح (21 عاماً)، وأفاد الصياد محمد مصلح أنه تم الإفراج عنه مع الصيادين الأربعة الآخرين في حوالي الساعة 19:00 من مساء اليوم نفسه، على معبر بيت حانون(ايريز) شمال قطاع غزة، وأبقت قاربه محتجزاً، فيما غرق قارب الصيد التابع لعائلة النجار في البحر جراء إصابته بعدة أعيرة نارية. في حين أسفر إطلاق النار عن إصابة أحد الصيادين، بعدة أعيرة في أنحاء الجسم، ووصفت المصادر الطبية حالته بالمتوسطة.

كما فتحت الزوارق الحربية الاسرائيلية نيران أسلحتها الرشاشة، عند حوالي الساعة 5:00 من صباح اليوم نفسه، تجاه مراكب الصيادين التي تواجدت في عرض البحر غرب شاطئ منطقة دير البلح غرب المحافظة الوسطى، وحاصرت مركب صيد من نوع (حسكة موتور) يقل صيادين اثنين وهما: سليم جمال حسن النعمان (39 عاماً)، نافذ مهدي محمد أبو ريالة (16 عاماً)، واقتادتهما إلى ميناء اسدود الواقع تحت السيطرة الاسرائيلية، واستولت كذلك على مركبهما، وخضعا للتحقيق، ثم أفرجت عن الصياد أبو ريالة من خلال معبر بيت حانون "إيرز" عند حوالي الساعة 13:00 من مساء اليوم نفسه، ولا  تزال تعتقل الصياد النعمان، وتستولي على مركبهما.

وتثير الانتهاكات الإسرائيلية المستمرة والمتصاعدة بحق الصيادين بما في ذلك ملاحقتهم داخل مناطق الصيد التي حددتها تلك القوات شكاً كبيراً بأن الدافع يتجاوز فكرة العقاب الجماعي إلى دوافع اقتصادية تحرم الفلسطينيين من الاستفادة من ثرواتهم الطبيعية لتستحوذ دولة الاحتلال على خيرات البحر، الأمر الذي يشكل انتهاكاً إضافياً لقواعد القانون الدولي التي تلزم الدولة المحتلة باستغلال الثروات الطبيعية لصالح منفعة السكان في الأراضي المحتلة.

عليه فإن مركز الميزان لحقوق الإنسان إذ يجدد استنكاره الشديد للانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة في عرض البحر، فإنه يؤكد على أن حق الصيادين في ممارسة أعمالهم بحرّية في بحر غزة هو حق أصيل من حقوق الإنسان، وأن قوات الاحتلال ترتكب انتهاكات منظمة لقواعد القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان بحرمانها الصيادين من الوصول إلى مصادر رزقهم، واستهدافها المتكرر للصيادين وتعريضهم للقتل والإصابة والاعتقال التعسفي على نحو يمس بكرامتهم الإنسانية تحت ذرائع مختلفة تتعارض مع أبسط قواعد القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان.

وعليه فإن مركز الميزان يطالب المجتمع الدولي بالتدخل لحماية المدنيين ووقف الانتهاكات الإسرائيلية المنظمة التي ترتكب بحقهم، والعمل على إنهاء حصار غزة فوراً لأنه يمثل جريمة حرب مستمرة وتسهم في تقويض حقوق الإنسان بالنسبة للفلسطينيين من سكان قطاع غزة.

انتهى

هذا الموضوع يتحدث عن / #detention #fisherman #IHL