مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

أخبار صحفية

مركز الميزان يصدر تقريره السنوي حول المناطق مقيدة الوصول

قوات الاحتلال تقتل (22) فلسطينياً وتوقع (1233) مصاباً وتعتقل (84) شخصاً وتتوغل (35) مرة خلال العام 2015

22-02-2016 07:58

تتواصل انتهاكات قوات الاحتلال الإسرائيلي الجسيمة والمنظمة لقواعد القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، خلال تعاملها مع المدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة، حيث قتلت قوات الاحتلال الاسرائيلي الآلاف من الفلسطينيين، كما دمرت الآلاف من المساكن والمصانع والمتاجر والمنشآت والمزارع والمركبات خلال اعتداءاتها المتكررة على الفلسطينيين منذ اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية (انتفاضة الأقصى) في العام 2000. وتشير الوقائع الميدانية التي يرصدها المركز إلى أن قوات الاحتلال خططت منذ الأيام الأولى لاندلاع الانتفاضة في 27/9/2000 إلى فرض منطقة أمنية تقيّد الوصول إليها على امتداد الحدود الشرقية والشمالية لقطاع غزة. وذلك من خلال عمليات الهدم والتدمير والتجريف المنظم للمنازل والمنشآت والمزارع التي تقع في حرم تلك المنطقة الحدودية، وصولاً إلى التبني الصريح لنيتها حرمان الفلسطينيين من مساحة تمثل ما نسبته 35% من إجمالي مساحة الأراضي المخصصة للزراعة في قطاع غزة و15% من إجمالي مساحة القطاع، من خلال إقامتها للمنطقة مقيدة الوصول. كما تشير معلومات مكتب تنسيق الشئون الإنسانية التابع للأمم المتحدة إلى أن تلك القوات هدمت وجرفت المنشآت والمزروعات في نطاق 500 متراً على امتداد الحدود بنسبة 100% فيما هدمت وجرفت المنشآـت والأراضي المزروعة في نطاق 1000 بنسبة 75%.

ومن منطلق سعي مركز الميزان إلى حماية وضمان احترام مبادئ حقوق الإنسان يواصل المركز نشاطه الدؤوب في عمليات الرصد والتوثيق وبشكل منظم ومستمر كإحدى الوسائل المهمة لفضح ووقف انتهاكات قوات الاحتلال بحق الفلسطينيين.

أصدر مركز الميزان لحقوق الإنسان تقريره التوثيقي السنوي الذي يرصد انتهاكات قوات الاحتلال في المناطق مقيدة الوصول في البر، والذي يأتي على كل الانتهاكات التي ترتكبها قوات الاحتلال في المناطق الحدودية.

ويعرّف التقرير بشكل موجز المناطق مقيدة الوصول ويصف المنطقة جغرافياً، ويفند انتهاكات قواعد القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان التي ترتكبها قوات الاحتلال. ويتناول التقرير كل الحوادث التي وقعت بالقرب من الشريط الحدودي، الذي أعلنته قوات الاحتلال كمنطقة يمنع الوصول إليها على امتداد الحدود الشمالية والشرقية لقطاع غزة. كما يرصد مجمل الانتهاكات التي تعرض لها الفلسطينيون بشكل عام، والمزارعون، والمشاركون في الأنشطة المناهضة لإقامة المنطقة وفعاليات انتفاضة القدس، واستهداف عمال جمع الحجارة والحصى والحديد الخردة وصائدي العصافير ورعاة الأغنام وجامعي الحطب، بشكل خاص.

ويركز التقرير على رصد وتوثيق تلك الانتهاكات في قطاع غزة خلال العام 2015 (في الفترة من 1/1/2015 حتى 31/12/2015). مدعماً بالأرقام والإحصائيات والأشكال التوضيحية.

ووفقاً لعمليات الرصد والتوثيق التي يواصلها باحثو مركز الميزان فقد تراوحت مسافات الاستهداف ما بين 100- 1500 متر تقريباً من حدود الفصل، وتركزت تلك الاعتداءات المتكررة تجاه المدنيين بشكل عام والفئات التي يستعرضها التقرير بشكل خاص. وخلص التقرير إلى أن قوات الاحتلال قامت بارتكاب (182) انتهاك في المناطق مقيدة الوصول، بحق المدنيين المتنزهين والمزارعين وصائدي العصافير ورعاة الأغنام وجامعي الحديد والبلاستيك القديم والحجارة والمدنيين بشكل عام في المناطق المقيدة براً، أضيف إليها فعاليات انتفاضة القدس (ويتجه خلالها المتظاهرين إلى المناطق الحدودية حيث مواقع التماس مع الاحتلال)، إضافة إلى (35) توغلاً قامت بها قوات الاحتلال، بالإضافة لحالات الاعتقال في تلك المناطق، خلال العام المنصرم.

وأسفرت هذه الاعتداءات العام 2015 عن: مقتل (22) فلسطينياً، من بينهم (3) أطفال. وجرح (1233) فلسطينياً، من بينهم (129) طفلاً، و(8) سيدات، و(18) صحفي، و(29) رجل اسعاف. وعن اعتقال (84) فلسطينياً خلال (48) حادثة، من بينهم (31) طفلاً. كما قصفت قوات الاحتلال الإسرائيلي المناطق السكنية الحدودية (6) مرات، واستهدفت المواطنين والمتنزهين في المناطق المقيدة براً (13) مرة، والمسيرات التضامنية وفعاليات انتفاضة القدس (105) مرة، والعاملين في حقل الزراعة (53) مرة، وفي حوادث أخرى استهدفت فلسطينيين في تلك المنطقة (5) مرات.

 

انتهـــــــــــــــــى

هذا الموضوع يتحدث عن / #report