مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

مركز الميزان يستنكر الاعتداء على مكتب هيئة شؤون الأسرى والمحررين في غزة، وينظر بقلق تجاه تصاعد أعمال العنف، ويطالب بكشف الجناة وتقديمهم للعدالة

27-01-2015 00:00

يستنكر مركز الميزان لحقوق الإنسان اقتحام وإحراق مكتب هيئة شؤون الأسرى والمحررين في غزة فجر اليوم، واعتداء مجهولين على كوادر من حركة فتح وعلى ممتلكاتهم، ما قد ينذر بتصاعد ظاهرة العنف والعودة إلى مربع الفلتان الأمني.
وعليه يطالب المركز بالتحقيق في تلك الأحداث وكشف الجهات التي تقف خلفها ومعاقبة مقترفيها بموجب القانون.
وحسب المعلومات الميدانية التي جمعها المركز فقد اقتحم مجهولون عند حوالي الساعة 05:15 من فجر اليوم الثلاثاء الموافق 27/1/2015، مكتب هيئة شؤون الأسرى والمحررين الكائن في الطابق الثالث من بناية الصحابة بالقرب من موقف سيارات جباليا وسط مدينة غزة، حيث أحرقوا المكتب بمحتوياته من أثاث وأجهزة حاسوب وعددها ثلاثة، كما تمت سرقة جهازي حاسوب آخرين، ولم يتم التعرف على الفاعلين.
كما قام مجهولون عند حوالي الساعة 15:30 من مساء يوم الأحد الموافق 25/1/2015، بالاعتداء بالضرب على المواطن إسماعيل عيسى إسماعيل أبو نحلة (40 عاماً) وهو من أحد كوادر حركة فتح، عندما كان في متجره الخاص بالملابس النسائية مقابل مستوصف وكالة الغوث السويدي في حي النصر غرب مدينة غزة،.
ووفقاً لإفادة أبو نحل فقد قام أربعة ملثمون يحملون العصي وسيف ومسدس بالاعتداء عليه بالضرب المبرح كما حطموا زجاج المتجر بالإضافة إلى بعض الرفوف التي تعرض عليها البضائع من ثم لاذوا بالفرار.
في حين حاول مجهولون عند حوالي الساعة 04:45 من فجر يوم الخميس الموافق 22/1/2015، احراق سيارة الكادر الفتحاوي أحمد فؤاد شعبان أحمد علوان (55 عاماً)، ويقطن شرق مسجد الكنز في حي الرمال غرب مدينة غزة، وأفاد علوان المركز أنه كان مستيقظاً بالصدفة فجر ذلك اليوم وسمع صوت حركة أشخاص أسفل منزله، وعندما نزل لتفقد المنزل وجد أن النيران مشتعلة في مرآب سيارته الذي يقع أسفل المنزل وفي سيارته وهي من نوع هيونداي فيرنا بيضاء اللون، وعلى الفور قام بإخماد النيران بمساعدة أسرته، ما أدى إلى الحاق أضرار طفيفة بالسيارة والكراج.
مركز الميزان إذ يجدد استنكاره لتصاعد حالات العنف الداخلي، فإنه يطالب الجهات الرسمية وصاحبة الاختصاص بسرعة فتح التحقيقات في كل الحوادث التي تنطوي على انتهاك للقانون وتعرِّض سلامة المواطنين وممتلكاتهم للخطر ومن يقف خلفها وتقديمهم للعدالة، كما ويطالب بنشر نتائج التحقيق بما يضمن التحقق من الإجراءات وانسجامها وقواعد القانون.
انتهى

هذا الموضوع يتحدث عن / #state of insecurity