مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

تقارير و دراسات

تقرير حول تأثير انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي على المرأة الفلسطينية

13-01-2015 00:00

هذا التقرير هو ثمرة جهد مشترك بين خمس مؤسسات فلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة، وهذه المؤسسات هي: مركز المرأة للإرشاد القانوني، وطاقم شؤون المرأة، ومركز الميزان لحقوق الإنسان، وجمعية الثقافة والفكر الحر، ومؤسسة الحق.
ويأتي التقرير في إطار مشروع مشترك بين المؤسسات الخمس، تحت عنوان 'حماية النساء في النزاعات المسلحة'.
يتناول التقرير ثلاثة انتهاكات إسرائيلية، ويبين تأثيرها على المرأة الفلسطينية بشكل خاص، وهذه الانتهاكات هي: هدم المنازل، والجدار، والتشتت الأسري.
وقد تم تخصيص فصل لكل عنوان من هذه العناوين الثلاثة.
يستند التحليل القانوني في الفصول الثلاثة بشكل عام على القانون الإنساني الدولي، والقانون الدولي لحقوق الإنسان، وقرار مجلس الأمن 1325.
يتناول الفصل الأول هدم المنازل سواء أكان ناجمًا عن القصف الإسرائيلي في قطاع غزة، أم بحجة عدم الترخيص أو ما تسميه سلطات الاحتلال 'الردع' في الضفة الغربية.
تتكئ الباحثات والباحثون في هذا الفصل الذي تم إعداده من قبل مركز الميزان لحقوق الإنسان، وطاقم شؤون المرأة، وجمعية الثقافة والفكر الحر على معلومات ميدانية تم استقاؤها مباشرة من نساء تعرضت بيوتهن للهدم والدمار، حيث تم اعتماد منهجية قوامها شهادات قدمتها نساء، واستمارات، ومعلومات من مجموعات بؤرية عقدت في أنحاء مختلفة من الإقليم المحتل للاستفادة منها في التحليل.
يقدم الفصل في بدايته نبذة عامة عن هدم المنازل لتبيان حجم الانتهاك، ومن ثم يقدم تحليلًا قانونيًا مستنداً للقانون الإنساني الدولي، والقانون الدولي لحقوق الإنسان لهذا الانتهاك، ومعلومات مدعمة بأرقام وإحصائيات حول أعداد المنازل التي دُمّرت ومن هجروا قسرياً نتيجة لذلك في الفترة التي يركز عليها الفصل، وهي 1/1/2008- 1/8/2013.
ينتقل الفصل لاحقًا ليقدم تحليلاً نوعياً وكمياً حول تأثير الهدم وما ينتج عنه من هجرة قسرية على المرأة من جوانب مختلفة، وعلى أدوار النوع الإجتماعي الإنجابية والإنتاجية والمجتمعية، وكذلك تأثيره على العلاقات بين أفراد الأسرة وخصوصاً بين المرأة والرجل، والعلاقة بين الأبوين وبقية أفراد الأسرة، وكيفية اتخاذ القرارات الأسرية، وكذلك التأثير على الوضع الاقتصادي للأسرة.
وفي هذا السياق يبين الفصل أن عدد من هاجروا قسراً نتيجة هدم المنازل في الفترة 1/1/2008- 1/8/2013 بلغ 137481 شخصاً في قطاع غزة، و 3336 شخصاً في الضفة الغربية.
كما بين الفصل أن 63% ممن شاركن وشاركوا في المجموعات البؤرية يعتقدون أن أعباء المرأة الاجتماعية ارتفعت بعد هدم المنزل، حيث يرى 59% من المشاركات والمشاركين أن زيارة الطبيب لمعالجة الأطفال من آثار ما بعد الصدمة، مثلًا، ينحصر في الأم وليس الأب.
وعلى صعيد الدور الإنتاجي تبين أن 15% ممن طلب منهم/ن تعبئة استمارة خاصة يعتقدون أن الأم اضطرت للبحث عن عمل بعد هدم المنزل، كما يعتقد 55% من هؤلاء أن المشاكل الزوجية ارتفعت بعد هدم المنزل.
أما الفصل الثاني فقد تم تخصيصه للجدار وتأثيره على المرأة، وقد تم العمل عليه من قبل مركز المرأة للإرشاد القانوني.
لإنجاز هذا الفصل تم اتباع منهجية قوامها مقابلات معمقة أجريت مع نساء يعشن في المنطقة المسماة منطقة التماس، وهي المنطقة الواقعة بين الجهة الغربية من الجدار والخط الأخضر، حيث أجريت مقابلات للنساء في هذه المنطقة بالقرب من بيت اكسا قضاء القدس، والمنطقة المسماة 'راموت' قضاء القدس وعزون عتمة قضاء قلقيلية.
يستهل هذا الفصل بتقديم نبذة عامة عن الجدار وكيفية تأثيره على مناحي الحياة اليومية للنساء الفلسطينيات في الضفة الغربية وخصوصاً في المنطقة المسماة منطقة التماس.
ينتقل الفصل لاحقاً لتقديم تحليل قانوني حول الجدار ومدى قانونيته، وكذلك بوصفه جزء من نظام يؤسس لشكل من أشكال الاستعمار.
يستند التحليل المقدم للقانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان، وبالإستعانة بفتوى محكمة العدل الدولية بهذا الخصوص.
ومن ثم يتم الانتقال لتحليل تأثير الجدار على النساء بشكل معمق.
وفي هذا السياق يتناول الفصل تأثير الجدار على المرأة الفلسطينية من حيث الجوانب التالية: تأثير الجدار على ظروف السكن والحق في سكن ملائم، والتأثير على الوصول للموارد الطبيعية والعامة، والتأثير على الوصول للخدمات الصحية، والتأثير على سبل كسب العيش، والتأثير على الحياة الاجتماعية والأسرية للنساء، والتأثير على التعليم.
يقدم الفصل في هذا الإطار تحليلاً كيفياً لتأثير الجدار على الجوانب المبينة سابقاً، ويتم تدعيم التحليل بمقتطفات من المقابلات التي أجريت مع النساء.

هذا الموضوع يتحدث عن / #women

ملفات و روابط مرفقة :