مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

مركز الميزان يستنكر استهداف قوات الاحتلال للمدنيين في المناطق الحدودية ويطالب بتدخل المجتمع الدولي

23-11-2014 00:00

قوات الاحتلال تصعّد من استهداف المدنيين في المناطق القريبة من الحدود، حيث تكرر استهداف المدنيين أكثر من مرة منذ وقف العدوان - واسع النطاق الذي شنته على قطاع غزة – في 26 من شهر آب/ أغسطس المنصرم.
وتشير الوقائع على الأرض أن قوات الاحتلال تتعمد إيقاع الجرحى والقتلى في صفوف المدنيين عندما يقتربون من المناطق الحدودية، حيث قتلت شاباً صباح اليوم في آخر تصعيد في هذا السياق.
وحسب التحقيقات الميدانية التي أجراها مركز الميزان لحقوق الإنسان فقد فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة عند حدود الفصل الشمالية، نيران أسلحتها، عند حوالي الساعة 9:30 من يوم الأحد الموافق 23/11/2014، تجاه عدد من صيادي العصافير الذين تواجدوا في منطقة أبو الحصين قرب حدود الفصل الشرقية شمالي شرق مقبرة الشهداء الاسلامية بجباليا في محافظة شمال غزة، ما تسبب في إصابة أحدهم، وهو: فضل محمد رمضان حلاوة (32 عاماً)، بعيار ناري في البطن، ووصفت المصادر الطبية في مستشفى كمال عدوان جراحه بالخطيرة، حيث أدخل قسم العمليات ثم قسم العناية المكثفة، وعند حوالي الساعة 11:30 أعلن عن وفاته متأثراً بجراحه.
وتفيد التحقيقات الميدانية أن الجريح تواجد في المنطقة لغرض اصطياد العصافير وبيعها، وتواجد على مسافة تقدر بـ 100 متراً إلى الغرب من حدود الفصل، وهو من سكان جباليا.
وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على حدود الفصل الشمالية، فتحت نيران أسلحتها، عند حوالي الساعة 17:10 من يوم الجمعة الموافق 21/11/2014، تجاه عدد من الفلسطينيين الذين تواجدوا قرب حدود الفصل الشرقية شرقي مقبرة الشهداء الاسلامية بجباليا في محافظة شمال غزة، ما تسبب في إصابة أحدهم، وهو: ابراهيم بسام خليل النمنم (24 عاماً)، بعيار ناري في الفخذ الأيسر، ووصفت المصادر الطبية في مستشفى كمال عدوان جراحه بالمتوسطة.
وهو من سكان مخيم جباليا.
وتفيد التحقيقات الميدانية أن الجريح تواجد في المنطقة لغرض التنزه صحبة عدد من الأطفال والفتية وكانوا يبعدون عن الشريط الحدودي حوالي 100 متر.
مركز الميزان إذ يعبر عن استنكاره استهداف قوات الاحتلال الإسرائيلي للمدنيين الفلسطينيين في المناطق القريبة من الحدود والتي تسببت في قتل وإصابة عشرات المدنيين من بينهم أطفال على مدى السنوات الماضية، فإنه يؤكد أنها تشكل انتهاكاً خطيرة لقواعد القانون الدولي الإنساني الأساسية ولا سيما مبدأي التناسب والتمييز والضرورة الحربية، وحماية المدنيين، كما تشكل انتهاكاً خطيراً للمادتين (3) و(32) من اتفاقية جنيف الرابعة التي تحظر الاعتداء على الحياة والسلامة البدنية وبخاصة القتل بجميع أشكاله.
كما يشير المركز إلى أن تعمد إطلاق النار على المدنيين وإيقاع القتلى والجرحى في صفوفهم ولاسيما الأطفال يشكل أحد المخالفات الجسيمة لاتفاقية جنيف الرابعة التي نصت عليها المادة (147) من الاتفاقية.
وعليه فإن مركز الميزان يطالب المجتمع الدولي بالتحرك العاجل لوقف الانتهاكات الإسرائيلية والعمل على وقف تدهور الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة ورفع الحصار الذي يسهم في تقويض جملة حقوق الإنسان بالنسبة للفلسطينيين من سكان قطاع غزة.
انتهى

هذا الموضوع يتحدث عن / #buffer zone