إعـلان
إعلان
مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

أخبار صحفية

مركز الميزان يصدر تقريره الشهري حول الانتهاكات الإسرائيلية لقواعد القانون الدولي الإنساني في قطاع غزة

19-05-2014 00:00

أصدر مركز الميزان لحقوق الإنسان تقريره الشهري حول الانتهاكات الإسرائيلية لقواعد القانون الدولي الإنساني في قطاع غزة خلال شهر نيسان (أبريل) 2014.
يظهر التقرير استمرار الانتهاكات الإسرائيلية لحقوق الإنسان وقواعد القانون الدولي الإنساني، من خلال الاستمرار في إطلاق النار دون تمييز وتعمد إيذاء المدنيين.
يبدأ التقرير بخلاصة إحصائية لمجمل الانتهاكات التي وقعت خلال شهر نيسان (أبريل)، حيث بلغ عدد الجرحى (30) جريحاً، من بينهم (9) أطفال.
يتناول التقرير مواصلة قوات الاحتلال الإسرائيلي استهداف المدنيين الفلسطينيين، لا سيما في المناطق القريبة من الحدود الشمالية والشرقية لقطاع غزة، في سياق محاولاتها تكريس منطقة مقيدة الوصول على امتداد الحدود الشمالية والشرقية للقطاع.
كما يرصد التقرير الهجمات الصاروخية والمدفعية وعمليات إطلاق النار المتكررة كافة، والتي بلغت (27) حالة، كانت تتسم هذه الهجمات بمخالفة مبدأ التناسب والتمييز لجهة عدم اكتراثها بالأضرار التي تلحق بالمدنيين.
ويرصد التقرير أعمال التوغل التي تنفذها قوات الاحتلال في المناطق الحدودية الشمالية والشرقية لقطاع غزة، والتي يصاحبها في كثير من الأحيان أعمال تسوية وتجريف وإطلاق نار، ويسجل التقرير خلال هذه الفترة (3) عمليات توغل.
يستعرض التقرير الانتهاكات الموجهة ضد الصيادين الفلسطينيين، التي تأتي في إطار الحصار الشامل الذي تفرضه قوات الاحتلال على القطاع.
شهدت الفترة التي يغطيها التقرير استهداف تلك القوات للصيادين بشكل متكرر وإطلاق النار تجاههم وملاحقتهم بالزوارق الحربية المطاطية حتى شاطئ البحر.
وفي هذا السياق يشير التقرير وقوع (11) اعتداءً ضد الصيادين الفلسطينيين، تسببت في إصابة صياد، واعتقال (2)، والاستيلاء على قاربي صيد ومعدات صيد.
ويظهر التقرير مواصلة قوات الاحتلال سياسة الاعتقال والحجز التعسفي حيث بلغ عدد عمليات الاعتقال (6)، اعتقلت خلالها قوات الاحتلال (9) فلسطينيين من بينهم (7) أطفال.
كما أظهر التقرير استمرار الممارسات الهادفة إلى فرض منطقة أمنية عازلة.
وجدد مركز الميزان استنكاره استمرار وتصاعد الانتهاكات الإسرائيلية الموجهة ضد المدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة واستمرار القيود التي تفرضها على حركة وتنقل السكان والبضائع في إطار الحصار الشامل الذي ينتهك جملة حقوق الإنسان بالنسبة لهم.
وشدد مركز الميزان على أن استمرار الحصار يشكل مساساً جوهرياً بجملة حقوق الإنسان بالنسبة للفلسطينيين في قطاع غزة، ويلعب دوراً أساسياً في تدهور الأوضاع الإنسانية، حيث تتفاقم المشكلات الاجتماعية وتتدهور مستويات المعيشة في ظل ارتفاع معدلات البطالة والفقر في صفوف السكان.
وطالب مركز الميزان المجتمع الدولي بالتحرك الفوري والفعال لوقف الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة، وضمان مرور المواد الضرورية لإعادة الإعمار، والأغذية والأدوية والملابس والوقود، والسماح بحرية الحركة لسكان القطاع.
والمركز يؤكد على أن العقوبات الجماعية الإسرائيلية تتسبب في انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان، وتشكل مخالفات جسيمة لمبادئ القانون الدولي الإنساني، تصل إلى حدود الجرائم ضد الإنسانية.
والمركز يشدد على ضرورة إنهاء حالة الإفلات من العقاب التي ميزت سلوك المجتمع الدولي تجاه انتهاكات حقوق الإنسان وقواعد القانون الدولي الإنساني في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
انتهى

هذا الموضوع يتحدث عن / #report