مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

أخبار صحفية

انتهاء حملة (حرروا بحر غزة) للتضامن مع الصيادين عبر تسليم ممثل الأمين العام للأمم المتحدة مذكرة قانونية

19-12-2013 00:00

اختتمت اليوم فعالية التضامن مع الصيادين والتي استمرت لمدة ثلاثة أيام، في ميناء غزة والتي شارك فيها لفيف من المؤسسات والمتضامنين والمهتمين بقضية الصيادين.
وقد عقد مؤتمر صحافي في ختام الفعالية، عند حوالي الساعة 00:30 من يوم الخميس الموافق 19/12/2013، ألقى خلاله المحامي والباحث في مركز الميزان لحقوق الإنسان/ سمير المناعمة، كلمة بالنيابة عن المشاركين وهم (المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، نشطاء لأجل الأسرى، نشطاء لأجل الصيادين، حركة التضامن الدولي، مؤسسة أناديكم الإسبانية، الشبكة الفلسطينية للصحافة والإعلام ومركز الميزان لحقوق الإنسان)، حيث قدم الشكر لكل من تواجد وتضامن مع الصيادين الفئة الأشد معاناة في مجتمعنا الفلسطيني.
هذا وتطرق المناعمة إلى مواصلة قوات الاحتلال الإسرائيلي انتهاكاتها المنظمة وشبه اليومية بحق الصيادين الفلسطينيين في قطاع غزة، وتتنوع هذه الانتهاكات بين إطلاق نار وتخريب المعدات واعتقال الصيادين ومطاردتهم بالإضافة إلى الاستيلاء على قواربهم، وتأتي هذه الانتهاكات في سياق الحصار المفروض على قطاع غزة والذي يحرم الصيادين بين فئات أخرى من الوصول إلى مصادر رزقهم في ظل تقليص مساحة الصيد المسموحة إلى ستة أميال بحرية، ما يمس بحقهم في التمتع بالكرامة الإنسانية وحقهم في العمل.
وطالب المجتمع الدولي بالتدخل العاجل من أجل وقف الانتهاكات الإسرائيلية الموجهة ضد صيادي قطاع غزة، وإلزام سلطات الاحتلال برفع الحصار البحري المفروض على قطاع غزة وتمكين الصيادين من ممارسة عملهم بحرية تامة، وإعادة القوارب التي لا تزال تستولي عليها بدون أي سند قانوني.
كما توجه بالتعزية باسم جميع المشاركين لعموم أبناء الشعب الفلسطيني بفقدان الراحل د.
إياد السراج، الذي لعب دوراً مهماً في مواجهة الحصار الإسرائيلي وبذل جهداً كبيراً لإنهائه.
وفي الختام توجه ممثلي المؤسسات المشاركة إلى مقر الأمم المتحدة في غزة وقاموا بتسليم مذكرة قانونية لممثل الأمين العام للأمم المتحدة السيد بان كي مون، تستعرض طبيعة الانتهاكات التي ترتكبها قوات الاحتلال، ومطالبتها بالتدخل العاجل من أجل رفع الحصار البحري وحماية السكان المدنيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

هذا الموضوع يتحدث عن / #fisherman