مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

قوات الاحتلال تصعد من عدوانها على قطاع غزة، مركز الميزان يطالب المجتمع الدولي بالتحرك

20-11-2013 00:00

شنت المدفعية والطائرات الحربية الإسرائيلية مساء أمس الثلاثاء عدة هجمات على مناطق مختلفة من القطاع، حيث استهدف الطيران مواقع تابعة لفصائل المقاومة ومناطق أخرى مفتوحة، وقد تسبب القصف في انقطاع التيار الكهربائي عن أجزاء كبيرة من محافظة شمال قطاع غزة جراء تلف خطوط التغذية الكهربائية للمنطقة والقادمة من معبر بيت حانون (إيرز).
كما ألحق القصف أضراراً في محطة تجميع ومعالجة مياه الصرف الصحي بالقرب من القرية البدوية شمال القطاع وتسبب في نفوق دواجن ورؤوس أغنام.
وكانت تلك القوات قد توغلت صباح أمس الثلاثاء في مدينة خانيونس جنوب القطاع تحت غطاء من إطلاق النيران والقذائف المدفعية.
وحسب المعلومات الميدانية التي جمعها باحثو المركز، فقد توغلت قوات الاحتلال الإسرائيلي بعدد من الآليات العسكرية، عند حوالي الساعة 8:45 من صباح أمس الثلاثاء الموافق 19/11/2013، مسافة تقدر بحوالي 200 متر شرق بلدة القرارة، شرق خان يونس، وشرعت تلك القوات في أعمال تجريف وتسوية في المنطقة، واستمرت عملية التوغل لعدة ساعات وسط إطلاق نار متقطع وإطلاق عدد من القذائف المدفعية، وانسحبت تلك القوات عند حوالي الساعة 11:30 من صباح اليوم نفسه.
وتواصلت الهجمات على أنحاء متفرقة من محافظة خانيونس، حيث قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية بصاروخين عند حوالي الساعة 20:14 من مساء أمس الثلاثاء الموافق 19/11/2013، مزرعتين متجاورتين في منطقة حي المنارة، جنوب شرق خان يونس.
إحداهما للدواجن تبلغ مساحتها 400 م2، وكان بها 3500 صوص، والثانية مخصصة للأغنام تبلغ مساحتها 2550م، وكان بها 15 رأس من الأغنام، أسفر القصف عن تدمير المزرعتين دون الإبلاغ عن وقوع إصابات، ويعمل في المزرعتين أربعة عائلات قوامها 40 فرداً.
وقصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية بصاروخين عند حوالي الساعة 20:20 مساء الثلاثاء نفسه، أرض خالية على بعد نحو 250 متراً من الشريط الحدودي مع إسرائيل، شرق بلدة القرارة، شمال شرقي خان يونس.
تسبب القصف بإحداث حفرة كبيرة في المكان دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.
كما قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية بصاروخين عند حوالي الساعة 20:25 مساء اليوم نفسه الثلاثاء، أرضاً زراعية في منطقة الزنة في بني سهيلا شرق خان يونس، ما تسبب بوقوع حفرة كبيرة في المكان دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.
وفي حادث منفصل في السياق نفسه قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية بصاروخ واحد عند حوالي الساعة 20:50 من مساء اليوم نفسه الثلاثاء، أحد مواقع المقاومة الفلسطينية، والكائن جوار محطة معالجة مياه الصرف الصحي، شرق قرية أم النصر (القرية البدوية)، في محافظة شمال غزة، أتبعته بصاروخ ثانٍ عند حوالي الساعة 21:05، من مساء اليوم نفسه، ثم صاروخاً ثالثاً تجاه الموقع نفسه بعد خمسة دقائق، ما تسبب في تدمير الموقع، وإلحاق أضرار في محطة معالجة مياه الصرف الصحي المجاورة للموقع المستهدف، كما تسبب القصف في انقطاع التيار الكهربائي عن أجزاء كبيرة من المحافظة.
كما قصفت المدفعية الإسرائيلية بثلاثة قذائف عند حوالي الساعة 21:25 من مساء اليوم نفسه الثلاثاء، أرض خالية تقع إلى الشرق من سوق السيارات شرق حي الزيتون شرق مدينة غزة، هذا ولم يبلغ عن حصول أضرار أو اصابات جراء هذا القصف.
مركز الميزان إذ يعبر عن استنكاره للتصعيد الإسرائيلي، فإنه يعبر عن قلقه من مغبة أن تكون هذه الانتهاكات الخطيرة مقدمة لعدوان واسع النطاق تشنه قوات الاحتلال على قطاع غزة، سيدفع ثمنه المدنيون والأطفال الذين شكلوا هدفاً لقوات الاحتلال في كل عدوان تشنه على قطاع غزة، خاصة وأن آثار الحروب السابقة والحصار ما زال يعاني منها سكان القطاع حتى الآن.
وعليه فإن مركز الميزان لحقوق الإنسان يطالب المجتمع الدولي ولا سيما الأطراف السامية الموقعة على اتفاقية جنيف الرابعة بالتحرك العاجل لوقف العدوان الإسرائيلي والقيام بواجبها القانوني والأخلاقي والمتمثل في حماية المدنيين الفلسطينيين وضمان احترام قواعد القانون الدولي التي تعتبر ملزمة في كل الأحوال.
انتهى

هذا الموضوع يتحدث عن / #IOF