مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

مركز الميزان يعبر عن أسفة لوفاة جندية ويطالب بالتحقيق في الحادثة وإعمال القانون

23-06-2013 00:00

مركز الميزان لحقوق الإنسان يعبر عن أسفه الشديد لوفاة المواطن رائد جندية، بعد مناوشات مع الشرطة خلال محاولتها إلقاء القبض عليه وفقاً للمعلومات الأولية، ويطالب بالتحقيق في الحادثة وإحالة من يثبت ارتكابهم لمخالفة إلى القضاء.
وتشير المعلومات التي حصل عليها مركز الميزان إلى إصابة كل من رائد قاسم حسن جندية (28 عاماً) من سكان حي الشجاعية شرق مدينة غزة، بعيار ناري في الرأس وحالته حرجة، كما أصيب شقيقه علاء جندية (42 عاماً) بعيار ناري في اليد اليمنى وذلك عند حوالي الساعة 3:30 من مساء يوم السبت الموافق 22/6/2013.
وفي وقت لاحق أعلنت المصادر الطبية في مستشفى الشفاء وفاة جندية بعد ظهيرة الأحد الموافق 23/06/2013.
وحسب مصادر الشرطة الفلسطينية فإن إصابة الأخوين جندية جاءت عندما حاولت الشرطة الفلسطينية ضبط وإحضار رائد جندية على خلفية مخالفة ارتكبها حسب الشرطة الفلسطينية.
وفيما تتهم عائلة جندية الشرطة بإطلاق النار تدفع الشرطة بأن إطلاق النار بدأ من أفراد من عائلة جندية ما دفع الشرطة للتعامل مع الموقف.
هذا وأشار الناطق باسم الشرطة الفلسطينية المقدم أيوب أبو شعر لمركز الميزان أن تحقيقاً قد فتح في الحادثة وهو لم ينته بعد.
مركز الميزان لحقوق الإنسان إذ يعبر عن أسفه لوفاة جندية وإصابة شقيقيه، فإنه يعبر عن استنكاره الشديد لتكرار الأحداث التي تستخدم فيها الأسلحة النارية، والتي يسقط جراءها قتلى وجرحى.
ومركز الميزان إذ يطالب بفتح تحقيق في الحادث وإحالة من يثبت ارتكابهم لمخالفة للقضاء، فإنه يجدد دعوته الدائمة إلى إعمال القانون والعمل على ضبط استخدام الأسلحة النارية في إطار القانون والعمل على منع انتشارها وسوء استخدامها.
والمركز يشدد على ضرورة احترام معايير استخدام القوة من قبل الأفراد المكلفين بإنفاذ القانون.
انتهى

هذا الموضوع يتحدث عن / #state of insecurity