مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

في اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني
مركز الميزان يطالب المجتمع الدولي بإنهاء الاحتلال ويؤكد على حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره

29-11-2012 00:00

يصادف الخميس الموافق 29 تشرين الثاني (نوفمبر)، اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، الذي أقرته الجمعية العامة للأمم المتحدة في قرارها رقم (32/ 40 ب) الصادر عام 1977، اليوم الذي صدر فيه قرار التقسيم رقم 181 في عام 1947.
وهي مناسبة هامة للتذكير بمأساة الشعب الفلسطيني ومعاناته وتعزيز التضامن مع نضالاته لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي لأراضيه ووضع حد لمعاناته.
وهو يوم للتأكيد على حق الشعب الفلسطيني في نيل حقوقه وفي مقدمتها حقه في تقرير مصيره الذي كفله القانون الدولي وحقه في الحرية والاستقلال وإقامة دولته المستقلة أسوة بشعوب الأرض.
ويأتي اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني هذا العام في ظل استمرار معاناة (4610) معتقلاً فلسطينياً في السجون الإسرائيلية، من بينهم (203) أطفال ومن بينهم (31) لم يتجاوزا السادسة عشر من عمرهم.
ويواصل المعتقلون الفلسطينيون نضالهم ضد سياسة الاعتقال التعسفي، حيث يواصل المعتقل أيمن الشراونة إضرابه عن الطعام لليوم (152)، وهو يعاني من وضع صحي خطير.
ويواصل المعتقل سامر عيساوي إضرابه عن الطعام لليوم (121) وهو يعاني وضعاً صحياً خطيراً.
كما يضرب عدي كيلاني عن الطعام لليوم (37)، احتجاجا على اعتقاله الإداري منذ 20 شهراً.
كما ترافقت المناسبة هذا العام مع وقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة الذي أطلقت عليه قوات الاحتلال 'عملية عامود السحاب'، وارتكبت خلاله جرائم حرب واضحة باستهداف المدنيين والأعيان المدنية ولاسيما المنازل السكنية والممتلكات العامة والخاصة.
وتشير حصيلة أعمال الرصد الأولية التي قام بها مركز الميزان للخسائر والأضرار التي لحقت بالسكان وممتلكاتهم في ثمانية أيام من العدوان إلى أن عدد الشهداء بلغ (168) من بينهم (36) طفلاً (14) سيدة، والجرحى (1046) من بينهم (301) طفلاً و(105) سيدة.
وبالإضافة إلى مئات الشقق السكنية التي لحقت بها أضرار طفيفة، بلغ عدد المنازل السكنية المدمرة (893)، من بينها (53) منزلاً استهدفت بشكل مباشر، ومن بينها (35) منزلاً حذر سكانها بالصواريخ.
كما دمرت قوات الاحتلال عشرات المنشآت العامة التي لحقت بها أضرار متفاوتة من بينها مستشفيات ومراكز صحية عددها (13)، و(66) مدرسة، ومقر جامعة (2)، و(16) مؤسسات أهلية و(39) مسجداً، و(14) مؤسسات إعلامية ومركز بحثي، ومنشآت صناعية وتجارية (87)، ومركز تموين تابع للأونروا، ومقرات وزارية (9) يذكر أن مجمع أبو خضرة يحوي الكثير من المقرات الوزارية وجرى احتسابه كحالة واحدة، و(14) مقراً أمنياً وشرطياً، ومقر بنك (4)، ملعب ونادي رياضي (3)، وفندق (3)، و(32) مركبة، مقابر (2)، جسر (2) وبهذه المناسبة فإن مركز الميزان يجدد تأكيده على عدالة القضية الفلسطينية وشرعية نضال الفلسطينيين لنيل حقوقهم كافة وفي مقدمتها حقه في تقرير المصير، ويدعو ممثلي الشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده، إلى تكثيف الجهود لتعزيز التضامن مع الشعب الفلسطيني، والدفع بقضيته قدماً من خلال توجيه الجهود إلى تفعيل آليات المحاسبة والمساءلة الدولية لإسرائيل على انتهاكها المستمر لحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره، وانتهاكاتها الجسيمة والمنظمة لقواعد القانون الدولي في تعاملها مع المدنيين الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
إن تعزيز وتقوية عمل ممثلي الشعب الفلسطيني في الأمم المتحدة وغيرها من المحافل الدولية التي تعطي الاعتبار الكافي للقانون الدولي وقيم العدالة من شأنه أن يضاعف من نجاحات التضامن الدولي مع الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة التي يجب حلها في إطار تأمين احترام القانون الدولي والشرعية الدولية وحقوق الإنسان.
كما يشكل هذا اليوم مناسبةً للدعوة إلى توحيد صفوف الشعب الفلسطيني من خلال الإنهاء الفوري لحالة الانقسام السياسي القائمة، فالشعب الفلسطيني أقوى بوحدته، وأقوى بتأكيد احترام كرامة أبنائه في كل الظروف.
مركز الميزان لحقوق الإنسان يجدد دعوته المجتمع الدولي بالتحرك العاجل لوقف جرائم الحرب الإسرائيلية، وتوفير الحماية الدولية للسكان المدنيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، والعمل الجاد من أجل رفع الحصار المفروض على قطاع غزة، الذي ينتهك جملة حقوق الإنسان بالنسبة لسكانه.
  انتهى

هذا الموضوع يتحدث عن / #human-rights