مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

مركز الميزان يستنكر قرار قوات الاحتلال القاضي بمنع 386 حاجاً من السفر لأداء فريضة الحج

14-01-2004

سلمت قوات الاحتلال، أمس الثلاثاء الموافق 13/1/2004، جهاز الارتباط المدني الفلسطيني، قائمة تضم أسماء ثلاثمائة وست وثمانين حاجاً، ستمنعهم من السفر إلى المملكة العربية السعودية لأداء فريضة الحاج.
ونفذت تلك القوات قرارها فعلياً يوم أمس الثلاثاء الموافق 13/1/2004، حيث رصد الباحث الميداني في منطقة رفح، إرجاع تلك القوات لخمسة عشر حاجاً، ممن وردت أسماءهم في القائمة.
جدير بالذكر أن منع الحجاج الفلسطينيين من السفر يشكل انتهاكاً متواصلاً لحقهم في ممارسة الشعائر الدينية بحرية، وهو إجراء متواصل منذ اندلاع الانتفاضة، ويتسم في كثير من الأحيان بالعشوائية، حيث شهدت مواسم الحج للأعوام الثلاثة الماضية منع حرمان مئات الحجاج من السفر، دون أي مبرر يذكر، رغم تذرع تلك القوات بأسباب واهية وغامضة دون سند.
يذكر أن من بين الأسماء الممنوعة، مَنْ لم يمض أيام على عودتهم من السفر، ما يؤكد عشوائية وتعسف قوات الاحتلال في اتخاذها لقرارات المنع وتعمد حرمانهم من حقهم الأساسي في السفر وممارسة شعائرهم الدينية.
مركز الميزان لحقوق الإنسان، إذ يستنكر قرار منع الحجاج من السفر، فإنه يؤكد أنه يمثل انتهاكاً لحقوق الإنسان، لاسيما الحق في حرية ممارسة الشعائر الدينية والحق في التنقل والسفر.
ويؤكد المركز أن الأسباب التي تذرعت بها قوات الاحتلال في السابق تشير إلى استخدام هذا الإجراء كشكل من أشكال العقوبات الجماعية.
حيث تشمل قرارات المنع أقارب ضحايا انتهاكاتها من السفر.
ويؤكد المركز أن انتهاك قوات الاحتلال لحقوق الفلسطينيين، يشكل تحللاً من التزاماتها التعاقدية وفقاً للعهد الدولي، الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، الذي يكفل حرية التنقل والسفر، والتي تؤسس لها المادة 12 من هذا العهد، وكذلك حرية كل شخص في التعبد وإقامة الشعائر الدينية لأي دين يعتنقه، والتي تؤسس لها المادة 18 من العهد ذاته.
وفي الوقت نفسه يؤكد المركز أن هذا الانتهاك يأتي في سياق انتهاكات قوات الاحتلال الخطيرة لقواعد القانون الدولي، لاسيما اتفاقية جنيف الرابعة الخاصة بحماية المدنيين في زمن الحرب.
عليه يطالب المركز المجتمع الدولي بالتدخل العاجل، لوقف انتهاكات قوات الاحتلال الإسرائيلي لحقوق الإنسان وقواعد القانون الدولي في الأراضي الفلسطينية المحتلة، والضغط على دولة الاحتلال  للسماح للحجاج بالسفر لأداء فريضة الحج، التي لا يمكن أداؤها إلا مرة واحدة في العام.
                         انتهـــى