مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

قوات الاحتلال تواصل عدوانها على السكان المدنيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة

08-02-2004

قتلت قوات الاحتلال فلسطينيين وإصابة أحد عشر شخصاً بجروح، في حادثين منفصلين، بعد أقل من يوم واحد على عملية الاغتيال التي نفذتها وذهب ضحيتها فلسطينيين في مدينة غزة، في إشارة إلى استمرار وتصاعد العدوان الإسرائيلي على الأراضي الفلسطينية المحتلة.
توغلت قوات الاحتلال عند حوالي الساعة الرابعة من فجر اليوم الأحد الموافق 8/2/2004، في حي السلام في مدينة رفح، بقوة قدّر قوامها بنحو20 آلية عسكرية، تحت غطاء جوي من الطائرات المروحية.
وفرضت تلك القوات حظر التجوال – عبر مكبرات الصوت - على سكان الحي.
ووصلت القوة إلى منزل عدنان عبد الحي أبو لبدة، الذي يبعد حوالي 400 متر عن الشريط الحدودي الفاصل بين مصر والأراضي الفلسطينية المحتلة، وفرضت حصاراً حول المنزل وعلى المنطقة برمتها.
وأفاد سائق سيارة الإسعاف للمركز أنه عند حوالي الساعة 8:45 وبعد تلقي مستشفى أبو يوسف النجار إشارة من مكتب الارتباط الفلسطيني، مفادها أن قوات الاحتلال تطلب سيارة إسعاف لنقل جريح.
وعند وصول سيارة الإسعاف إلى منزل أبو لبدة أخبرهم ضابط إسرائيلي أن هناك جثة خلف المنزل.
وأفاد أفراد الطاقم الطبي، أنهم عثروا على جثة الشهيد أشرف عدنان أبو لبدة، 32 عاماً، ملقاة بالقرب من منزله، وأكد المسعفون للمركز أنهم لم يشاهدوا سلاحاً بالقرب من الجثة.
ما يبرز تعمد تلك القوات استخدام القوة المميتة لتصفية أشرف جسدياً.
يذكر أن عشرة من سكان المنطقة أصيبوا بجراح نقلوا على إثرها إلى المستشفى من بينهم طفل لم يتجاوز الرابعة من عمره.
وكانت قوات الاحتلال فتحت نيران أسلحتها الرشاشة، عند حوالي الساعة 10:15 مساء أمس السبت الموافق 7/2/2004، تجاه شابين كانا يحاولان اجتياز خط التحديد الفاصل بين قطاع غزة والأراضي المحتلة، للبحث عن عمل داخل مناطق الخط الأخضر، ما أدى إلى استشهاد الشاب حسن علي موسي رزقة، ( 19 عاما )، من سكان مخيم البريج للاجئين، وإصابة صالح عطا العمصي، ( 17 عاما)، برضوض وخدوش في أنحاء مختلفة من جسمه.
وأكد العمصي أن هدفهم كان البحث عن عمل وأنهم كانوا عزل من أي سلاح.
مركز الميزان إذ يعبر عن استنكاره الشديد للعدوان الإسرائيلي المتصاعد وجرائم الحرب التي ترتكب يومياً بحق السكان المدنيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، فإنه يطالب المجتمع الدولي بالتدخل الفوري والعاجل لحماية السكان في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وملاحقة مجرمي الحرب من الإسرائيليين ومن أمروا بارتكاب هذه الجرائم تمهيداً لتقديمهم للمحاكمة.
انتهى  

هذا الموضوع يتحدث عن / #incursion