مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

قوات الاحتلال تقتل ثلاثة عشر فلسطينياً وتوقع نحو 51 جريحاً

11-02-2004

صعَّدت قوات الاحتلال من عدوانها على السكان المدنيين وممتلكاتهم في الأراضي الفلسطينية المحتلة، حيث قتلت ثلاثة عشر فلسطينيين وأوقعت نحو (51) جريحاً في صفوف المدنيين، في توغلين استهدفا حي الشجاعية ومدينة رفح صباح اليوم.
  ووفقاً لمصادر وحدة البحث الميداني في المركز، توغلت قوات الاحتلال بحوالي عشرين آلية عسكرية في رفح، عند حوالي الساعة 4:15 من فجر اليوم الأربعاء الموافق 11/2/2004، منطلقة من الشريط الحدودي، لتفرض سيطرتها على طريق البحر الرئيس من مفترق زعرب وحتى مسجد الإمام علي في منطقة بلوك “ j ' في المدينة.
وأفاد الباحث الميداني في المنطقة أن سبعة جرحى وصلوا إلى مستشفى رفح، فيما استشهد إبراهيم محمد برهم زعرب (25 عاماً)، ويرقد محمد صالح رزق زعرب ( 27 عاما) في حالة موت سريري.
ويتواصل تواجد قوات الاحتلال في المنطقة حتى صدور هذا البيان، ولم تتضح تفاصيل الأضرار بعد، حيث تمنع قوات الاحتلال دخول المنطقة.
  كما توغلت قوات الاحتلال عند حوالي الساعة الخامسة من فجر اليوم الأربعاء الموافق 11/2/2004، لمسافة تقدر بحوالي كيلو متر شرقي حي الشجاعية في مدينة غزة.
ووفقاً لتحقيقات المركز، فإن قوة خاصة توغلت بأربعة جيبات عسكرية، وتمكن موقع قوات الأمن الوطني من اكتشافها، ففتحت النار تجاه الموقع ما أدى إلى استشهاد أحد أفراده.
وعلى الفور توغلت ست دبابات وثلاث جرافات في المنطقة، وفتحت قوات الاحتلال نيران رشاشاتها تجاه السكان، ثم احتلت منزلين، واستخدمت سطحهما إلى كمواقع للمراقبة وإطلاق النار.
  وأوقعت تلك القوات اثني عشر شهيداً هم: محمد كمال أحمد أبو عرمانة (23 عاما)، احد عناصر قوات الأمن الوطني الفلسطيني من سكان مخيم البريج، هيثم ربحي عابد (25 عاما)، محمد العجلة (22 عاما)، إسماعيل محمد أبو العطا (28 سنة)، محمد أحمد حلس ( 26 عاماً)، مهدي يعقوب زيدية (25 عاماً)، عامر عثمان الغماري (25 عاماً)، أشرف فاروق فهيم حسنين (22 عاماً)، وأيمن نصر الشيخ خليل، وهم من سكان حي الشجاعية، وهاني محمود أبو سخيلة (25 عاما) من سكان مخيم جباليا، وأكرم عقيلان (25 عاماً) من سكان مخيم الشاطئ، ومحمد الحايك (25 عاماً) من سكان حي الصبرة.
وبلغت حصيلة الجرحى في حي الشجاعية إلى 44 جريحاً، من بينهم أربعة وصفت جراحهم بالخطيرة.
  وقبل أن تنسحب تلك القوات من حي الشجاعية، عند حوالي الساعة 12:30، نسفت منزل أشرف أبو حسنين، الذي يتربع على مساحة 250 م، ويتكون من طبقتين، تسكنه ثلاث عائلات يبلغ عدد أفرادها (17) فرداً، و كانت تستولي على سطحه، كما دمرت سيارة من نوع بيجو وجرافة.
  مركز الميزان إذ يعبر عن استنكاره الشديد للتصعيد الإسرائيلي الخطير، واستخدام قوات الاحتلال للقوة المفرطة، فإنه يؤكد أن ممارسات قوات الاحتلال تشكل انتهاكات جسيمة ومنظمة لقواعد القانون الدولي، لاسيما اتفاقية جنيف الرابعة، وترقى إلى مستوى جرائم الحرب.
عليه يطالب المجتمع الدولي بالتدخل الفوري والعاجل لحماية السكان في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وملاحقة مجرمي الحرب من الإسرائيليين ومن أمروا بارتكاب هذه الجرائم تمهيداً لتقديمهم للمحاكمة.
  انتهـــى  

هذا الموضوع يتحدث عن / #incursion