مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

قوات الاحتلال ترتكب مجزرة في مخيمي البريج والنصيرات مقتل أربعة عشر فلسطينياً من بينهم أربعة أطفال وإصابة 86 آخرين بجراح

07-03-2004 00:00

صعدت قوات الاحتلال من جرائمها المتواصلة بحق السكان المدنيين وممتلكاتهم في الأراضي الفلسطينية، حيث أقدمت صباح اليوم الأحد الموافق 7/2/2004، على قتل (14) فلسطينياً من بينهم أربعة أطفال وأوقعت (86) جريحاً، خلال توغلها في شمال مخيمي البريج والنصيرات للاجئين في محافظة الوسطى.
   ووفقاً لمصادر البحث الميداني في المركز فقد توغلت قوات الاحتلال، بحوالي 23 آلية عسكرية مصحوبة بثلاث جرافات، عند حوالي الساعة 3:00 من فجر اليوم الأحد، منطلقة مستوطنة (نتساريم) ومفترق الشهداء جنوب مدينة غزة، لمسافة تقدر بنحو ثلاثة كيلومترات جنوباً، عبر طريق صلاح الدين.
وساندتها الطائرات العمودية.
وواصلت عدد من الآليات طريقها نحو الغرب، عبر شارع الدعوة غرباً لتفرض سيطرتها على  شمال شرق مخيم النصيرات.
واقتحمت ثلاث بنايات سكنية، بعد أن هدمت أسوارها وأبوابها الخارجية، واعتلت مجموعة من أفراد تلك القوات أسطح البنايات الثلاث، التي تشرف على مخيم النصيرات وهي: بناية المرحوم عبد الرحمن هاشم غزال المكونة من أربع طبقات، وبناية مازن إبراهيم فائق عليان المكونة من ثلاث طبقات، وبناية يوسف قويدر المكونة من خمس طبقات وهي قيد الإنشاء.
  وتفيد تحقيقات المركز، أن تلك القوات فتحت نيران رشاشات طائراتها، ومن على أسطح البنايات عشوائياً تجاه كل ما يتحرك، ما أوقع أربعة عشر شهيداً، من بينهم أربعة أطفال، وهم:محمد علي بدوي، 15 عاماً، محمد عامر أبو زريق، 12 عاماً، محمود عبد الله يونس، 8 أعوام، هيثم محمد العيسوي، 16 عاماً، أحمد حسن حرب، 28 عاماً، شادي عبد السعيدني،21 عاماً، يوسف محمود السنوار، 26 عاماً، فارس فتحي الحواجري، 28 عاماً، محمد إسماعيل الشطلي، 22 عاماً، حسن أحمد زهد، 42 عاماً، عمر الجمل، 20 عاماً، موسى حمو، 25 عاماً، خالد قاسم الحزوقي، 25 عاماً وحازم روحي عقل، 20 عاماً.
وبلغ عدد الجرحى (86) جريحاً من بينهم جريحان في حال الخطر ونحو (33) طفلاً، وهم جميعاً من سكان المخيمين.
  جدير بالذكر أن تلك القوات جرّفت أسوار المزارع الواقعة شمال مخيم النصيرات، وألحقت أضراراً جسيمة في حافلة لنقل الركاب، كانت متوقفة على جانب طريق صلاح الدين، وتعود ملكيتها لحسن عواد العروقي.
وانسحبت تلك القوات عند حوالي الساعة 8:15، لترابط بالقرب من مفترق الشهداء، وواصلت إطلاق النار على الأطفال الذي احتشدوا بالقرب من المكان حتى الساعة العاشرة من صباح اليوم، حيث انسحبت من المنطقة.
  مركز الميزان لحقوق الإنسان إذ يستنكر مواصلة العدوان الإسرائيلي على الأراضي الفلسطينية المحتلة، فإنه يؤكد على أن ما تقوم به تلك القوات من أعمال قتل يشكل انتهاكاً جسيماً لقواعد القانون الدولي، لاسيما اتفاقية جنيف الرابعة، حيث تستخدم قوة مفرطة ومميتة، يذهب ضحيتها مدنيين عزل وأطفال، كما تتعمد تدمير المنازل والممتلكات.
  عليه يطالب المركز المجتمع الدولي بالكف عن تشجيع جرائم الحرب وانتهاكات حقوق الإنسان، التي ترتكبها قوات الاحتلال في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
والتحرك الفوري لوقف هذه الجرائم، وملاحقة مرتكبيها ومن أمروا بارتكابها وتقديمهم للمحاكمة.
ويؤكد المركز على ضرورة توفير الحماية الدولية للسكان المدنيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
انتهـــى  

هذا الموضوع يتحدث عن / #incursion