مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

تقارير و دراسات

من الميدان
تقرير حول انتهاكات قوات الاحتلال الإسرائيلي لقواعد القانون الدولي الإنساني في تعاملها مع المدنيين في قطاع غزة خلال شهر يونيو2012

01-07-2012

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي استهداف السكان المدنيين وممتلكاتهم في قطاع غزة خلال شهر حزيران (يونيو) من العام 2012من العام ، وارتكبت انتهاكات لمبادئ حقوق الإنسان وقواعد القانون الدولي الإنساني.
يستعرض هذا التقرير الانتهاكات الإسرائيلية وفق التسلسل الزمني لوقوعها، وذلك وفقاً لعمليات الرصد والتوثيق التي قام بها مركز الميزان لحقوق الإنسان في قطاع غزة.
ويتناول التقرير تصعيد قوات الاحتلال الإسرائيلي عدوانها تجاه السكان المدنيين في قطاع غزة، حيث استمرت قوات الاحتلال بتنفيذ غاراتها وعملياتها واستهدافها للمدنيين والمنازل والصيادين على حد سواء خلال شهر حزيران (يونيو) 2012، في اطار استخدامها القوة المفرطة والمميتة، دون أي اكتراث لمبادئ القانون الدولي، لاسيما مبدأ الضرورة العسكرية، ومبدأ التناسب، حيث قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، خلال الفترة التي يتناولها التقرير، (15) فلسطينياً، من بينهم (3) أطفال، وأسفرت انتهاكات قوات الاحتلال عن اصابة (75) فلسطينياً، من بينهم (16) طفلاً و (5) سيدات، كما اعتقلت قوات الاحتلال خلال الفترة التي يتناولها التقرير (15) شخصاً.
ودمرت (4) منازل سكنية كلياً، وأضرّت بعدد (51) منزلاً بشكل جزئي.
ودمرت (1) بئر مياه زراعي، وأضرت بما مساحته (11200) متراً من الأراضي الزراعية، وبمزرعتين للدواجن والأغنام بشكل بالغ.
وتضرر عدد (3) من المصانع والورش الصناعية بشكل جزئي.
ومدرسة بشكل جزئي.
وعدد (9) منشآت أمنية بشكل بالغ.
وعدد (3) مركبات بشكل كلي.
وعدد (3) دراجة نارية بشكل كلي.
ويستعرض التقرير الانتهاكات الموجهة ضد الصيادين الفلسطينيين، سواء تلك التي تأتي في إطار الحصار الشامل الذي تفرضه قوات الاحتلال على القطاع، أو استهدافهم بإطلاق النار والتعدي على قواربهم وممتلكاتهم وإهانتهم في عرض البحر.
وشهدت الفترة التي يغطيها التقرير استهداف تلك القوات للصيادين ومنعهم من مزاولة عملهم من خلال استمرار حرمانهم من تجاوز ما مسافته (3) أميال بحرية عن شاطئ غزة، واستهدافهم المتكرر بإطلاق النار وملاحقتهم بالزوارق الحربية المطاطية حتى شاطئ البحر.
فقد رصد المركز خلال شهر يونيو (25) حالة استهداف للصيادين الفلسطينيين، تم خلالها اعتقال (13) صياد، بالإضافة إلى ان قوات الاحتلال استولت على (5) قوارب صيد للصيادين الفلسطينيين، وتخالف قوات الاحتلال بهذه الممارسات التزاماتها القانونية كقوة قائمة بالاحتلال في قطاع غزة، وتنتهك حقوق الصيادين في الحياة، والعمل.
ويبرز التقرير الاستهداف المنظم للمدنيين وممتلكاتهم في المناطق القريبة من الحدود، في إطار سعي قوات الاحتلال إلى فرض منطقة أمنية عازلة تصل إلى أكثر من كيلو متر على طول الحدود الشرقية والشمالية داخل القطاع.
 و يترتب على هذه الممارسة تداعيات خطيرة لجهة تهديد حياة سكان تلك المناطق والمزارعين ممن يملكون أراضي فيها، وحرمان عشرات الأسر من مصدر رزقها، واقتطاع نسبة مهمة من الأراضي المخصصة لأغراض الزراعة، بالنظر إلى أن الأراضي المستهدفة كافة هي أراضي زراعية وتمثل نسبة مهمة من مجموع الأراضي المخصصة لأغراض الزراعة في قطاع غزة.
فقد سجل وقوع (9) حالات تم خلالها استهداف المدنيين قرب حدود الفصل الشمالية والشرقية.
ما اسفر عن اصابة (4) اشخاص بجروح متفاوتة، بالاضافة الى اضرار مادية لحقت بممتلكات السكان، حيث هدمت قوات الاحتلال منزلاً قيد الانشاء، وغرفتين زراعيتين، ولحقت اضرار بعشرات الدونمات من الاراضي الزراعية وشبكات الري.
ويتناول التقرير الهجمات الصاروخية والمدفعية التي تستهدف مناطق مختلفة من قطاع غزة.
حيث لا زالت هذه الهجمات تتسم بعدم مراعاتها لقواعد القانون الدولي الإنساني ذات الصلة، حيث يظهر عدم مراعاتها بالأضرار التي تلحق بأرواح المدنيين وممتلكاتهم، بما في ذلك قصف منازل سكنية.
ويظهر التقرير مواصلة قوات الاحتلال سياسة الاعتقال التعسفي سواء من خلال توغلاتها في أراضي القطاع أو من خلال مطاردة الصيادين وعمال جمع الحصى والركام.

ويقدم التقرير معلومات إحصائية حول آثار الاعتداءات الإسرائيلية على قطاع غزة خلال شهر يونيو 2012، ويسعى إلى تسليط الضوء على الظروف التي وقعت فيها انتهاكات القانون الدولي من خلال سرده للطرق التي جرت عليها والظروف التي حدثت فيها.

هذا الموضوع يتحدث عن / #IOF

ملفات و روابط مرفقة :